استنكر رؤساء الجمعيات الإسلامية في باكستان بشدة الموقف العدواني الذي انتهجته إيران كردة فعل على تنفيذ الاحكام القضائية الشرعية بحق 47 إرهابياً في المملكة العربية السعودية. جاء ذلك في اجتماع استضافته جمعية أهل الحديث المركزية بجمهورية باكستان أمس، في إسلام آباد لرؤساء الجمعيات الإسلامية الباكستانية تحت رعاية أمين عام جمعية أهل الحديث عضو البرلمان الوطني الباكستاني الدكتور حافظ عبدالكريم بخش.وأكد رؤساء الجمعيات الإسلامية الذين حضروا الاجتماع تأييدهم لقطع المملكة العربية السعودية العلاقة مع إيران بعد تعرض سفارتها في طهران وقنصليتها في مشهد للاعتداء والحرق على يد عناصر إيرانية متطرفة. وقالوا إن إيران كشفت عن وجهها الحقيقي من خلال دعم العناصر الإرهابية وانتهاك الأعراف الدبلوماسية والقوانين الدولية بالاعتداء على البعثة الدبلوماسية للمملكة.

وأضاف الدكتور حافظ عبدالكريم بخش في تصريح لوكالة الأنباء السعودية إن المملكة العربية السعودية اتخذت القرار المناسب بقطع العلاقة مع إيران رداً على تصرفها البربري، مؤكداً أن المملكة معروفة منذ البداية بانتهاج سياسة حكيمة تستند على السلم وعدم الاعتداء على الغير أو التدخل في شؤون الآخرين، ولكن التصرف الإيراني الأخير والتصريحات العدوانية التي أطلقها المسؤولون الإيرانيون ضد المملكة تستحق الرد الرادع.

وقال: إن المملكة العربية السعودية تملك الحق الكامل في اتخاذ كل ما يلزم بالدفاع عن أمنها واستقرارها وعدم السماح لأي معتد أو ظالم أو جاهل أن يمس ثوابتها أو أمنها أو حدودها أو ينال من حقوقها المشروعة.