دراسة: ارتباط التدخين والتدخين السلبي بالعقم وانقطاع الطمث المبكر

نيويورك - رويترز

أفادت دراسة حديثة بأن التدخين والتدخين السلبي يرتبطان بالعقم وانقطاع الطمث المبكر لدى النساء، وقال الباحثون إنه بالمقارنة بالنساء اللائي لم يدخنْ قط وأولئك اللاتي لم يتعرضن سوى للحد الأدنى من التدخين السلبي فإن من مررن بتجربة التدخين أو التدخين السلبي بدرجة مكثفة أكثر عرضة لعدم الانجاب ولانقطاع الطمث قبل سن الخمسين.

وقال اندرو هايلاند من معهد روزويل بارك لعلاج السرطان في بافالو بنيويورك والمشرف على هذا البحث إن نتائج دراسات سابقة ربطت بين التدخين ومشاكل في الصحة الانجابية لدى السيدات لكن دراسات قليلة بحثت في العلاقة بين التدخين السلبي والاصابة بالعقم وانقطاع الطمث المبكر، وقال هايلاند "لم تكن العلاقة واضحة في تلك الدراسات لا سيما فيما يتعلق بالتدخين السلبي".

وقام هايلاند وفريقه البحثي بتحليل بيانات من 88732 امرأة ممن شاركنْ في بحث جرى بين عامي 1993 و1998 عندما كنْ في عمر بين 50 و79 عاما.

وبناء على استبيان قامت المشاركات باستيفائه في مستهل الدراسة عانت 15 في المئة من العقم -وهو عبارة عن عدم الحمل لمدة سنة واحدة على الأقل- وعانت نحو 45 في المئة منهن من انقطاع الطمث المبكر قبل سن الخمسين.

وبالمقارنة بمن لم يدخنْ قط وجد الباحثون أن المدخنات الشرهات خلال فترة من حياتهن كنْ أكثر عرضة بنسبة 14 في المئة للتعرض للعقم و26 في المئة تعرضنْ لانقطاع الطمث المبكر، ووجد الباحثون أن المدخنات الشرهات تعرضنْ لانقطاع الطمث بواقع سنتين قبل من لم يدخنْ.

أما النساء اللائي لم يدخن ْلكن تعرضنْ للتدخين السلبي المكثف كنْ أكثر احتمالا بنسبة 18 في المئة لعدم الحمل ودخول مرحلة انقطاع الطمث مبكرا.






مواد ذات صله







التعليقات





انتهت الفترة المسموحة للتعليق على الموضوع