أصدرت إدارة نادي النجمة بيانا صحفيا بعد الأحداث التي صاحبت لقاء فريقها مع الجبلين يوم الجمعة الماضي قالت فيه: "نؤكد أن ماحدث لا يمكن أن يؤثر على متن العلاقة بين الناديين ولا يطمس المحبة التي نبادلها أشقاءنا وهذه التصرفات لا يمكن أن تمثل نادي الجبلين العريق ومدينة حائل وأهلها، وأنه يمثل أشخاصا معينين فقط، ونثمن الدور الكبير والجهد الجبار لرجال الأمن على الرغم من قلة عددهم في بادئ الأمر في احتواء الموقف، ونشيد بتعاملهم المثالي وسعيهم الحثيث لحفظ الأمن ونقدر التجاوب السريع والراقي من الأشقاء في إدارة نادي الجبلين وتقديم اعتذارهم عما حدث، واتخاذهم لعدد من القرارات الحازمة التي تؤكد مدى حرصهم على التنافس الشريف والحفاظ على الروح الرياضية".

وأضافت: "نستغرب في الوقت ذاته من تحميل البيان ورئيس النادي فهد الموكاء عبر ظهوره الإعلامي في أكثر من منبر مسؤولية اندلاع شرارة الاشتباك للاعب النجمة باسل العازمي وهذا مناف للحقيقة فمقطع الفيديو الموثق من مصور النادي الذي تم إرفاقه للاتحاد السعودي لكرة القدم يثبت أنه لم يفعل شيئا يذكر إنما بدأت الشرارة فور إطلاق صافرة النهاية من لاعب الجبلين محمد دخيل حينما خنق العازمي ثم حال الأول محمد دخيل بين لاعب الجبلين هيثم الصلحاني والعازمي، ونشير إلى أن فرحة الأخير بهدف التعادل الذي جاء في الدقيقة 72 جاءت بطريقة عادية من دون الإساءة لأي فرد فيما قامت الجماهير بحذفه بعبوات المياه، ونستغرب اقتصار قرار الشطب على لاعبين اثنين فقط وهما لاعب الأولمبي فهد البقعاوي وحامد الشمري على الرغم من تورط عدد من الأشخاص في الحادثة ومنهم لاعب الجبلين أنور العنزي الذي يثبت الفيديو بعد نهاية المباراة مباشرة تغطية قميصه بالتوب حتى لا يظهر رقم قميصه الحقيقي علاوة على لبسه ل (شورت رقم 4) كما تثبت عدد من الصور المتداولة، ومن الأشخاص الذين نستغرب التغاضي عنهم وعدم إيراد أسمائهم لاعب الجبلين فريح الدهام غير المسجل في قائمة اللاعبين بسبب طرده ضد العدالة إذ التقطت له العديد من اللقطات التي تدينه وهو يلاحق الكثير من لاعبيننا في منظر لا يمت للتنافس الشريف بصلة".

واستطرد البيان قائلا: "كنا ننتظر من الجهاز الإداري في نادي الجبلين تهدئة الوضع نتفاجأ بإداري الفريق خالد مسند يضرب لاعب الفريق عمر هوساوي، ويزيد الأمر سوءا وتعقيدا وقد تعرض المشرف العام على كرة القدم بندر الحمودي للاعتداء والاستيلاء على جواله بعدما كان يوثق الأحداث، وبعد أن حدد موقع الجوال عن طريق (برنامج العثور على الأيفون) في سيارة هايلوكس داخل أروقة النادي رفض صاحب السيارة إعطائه جواله إلا بعد أن يمسح البيانات والصور وتمادي في ذلك حينما ضربه بسيارته من دون أي اعتبار وبعد أن تم إسعافه عن طريق الهلال الأحمر السعودي والتأكد من سلامته عدا بعض الكدمات الطفيفة حصل على جواله من دون أي بيانات وربما تنازل المشرف العام عن الحق الجنائي الشخصي".

واختتمت إدارة النجمة البيان: "تعرضت كاميرا مصور النادي للاستيلاء من قبل أحد الأشخاص الذي أفاد لاحقاً لرجال الأمن بإنه أحد أعضاء مجلس إدارة نادي الجبلين ونستغرب من كون المنصة الرئيسية غير آمنة ويمكن الانتقال منها لأرضية الملعب بكل سهولة كما تستغرب عدم قيام رجال الأمن الصناعي بإغلاق الأبواب وتساهلهم في ذلك مما أدى إلى خروج ودخول الكثير من الأشخاص ومنهم فريح الدهام، وختاماً نشدد على حرصنا على حفظ كامل حقوق فريقها ولن تسمح بالتطاول أو التجاوز على الكيان وسنرفع تقريراً بذلك للاتحاد السعودي لكرة القدم مدعوماً بالصور والفيديوهات مع ثقتنا بإن حقنا لن يضيع، وأن اتحاد الكرة لا يرضيه هذه التصرفات إطلاقاً ولا يمكنه التهاون والتساهل مع كل مشترك في هذا المشهد غير الرياضي، مقدرين استنكار الجميع لمثل هذه الأحداث الدخيلة على وسطنا الرياضي".