أبدى عدد من مربي الماشية والدواجن تأييدهم لمقترحات مجلس الشورى ودعوته للحد من زارعة الأعلاف، وضرورة تفعيل الخطة الوطنية لتشجيع صناعة الأعلاف المركزة والتوسع في منح تراخيصها وحسن استخدامها ودعم مدخلاتها مؤكدين نجاح تلك النوعية من الأعلاف وفائدتها على السواء للماشية أو الدواجن والحاجة للمزيد من المصانع في ظل محدوديتها واعتماد الغالبية من المربين والمدجنيين على منتجات صوامع الغلال فقط.

وقال المهندس حمود عليثة الحربي رئيس مجلس إدارة الجمعية التعاونية الزراعية بالمدينة المنورة بأن غالبية مربي الماشية والمدجنين يعتمدون في الوقت الراهن على الأعلاف المصنعة ومشكلتهم في أن المصانع الموجودة لا تغطي حجم الطلب المرتفع فالغالبية العظمى من المربين سواء كانوا مربي جمال أو أغنام وخلافة من الماشية ينتظرون في طوابير أمام مصانع الغلال لنيل حصصهم والمقدرة ب 10 أكياس سواء كان المربي مالكاً ل100 رأس من الإبل أو 10 رؤوس من الأغنام في حين لا يوجد سوى بعض المعامل التي يعد إنتاجها متواضعاً ولا يكفي مقدار الطلب .

وقال المهندس حمود نحن ندعم دعوة مجلس الشورى في هذا الجانب ونرجو أن يتم التسهيل على الجمعيات التعاونية لنيل تراخيص لإنشاء مصانع للأعلاف خاص بها فنحن على سبيل المثال في الجمعية لم نتمكن من استخراج تصريح لإنشاء مصنع في حين أن الجمعية قادرة على استقطاب ملاك الماشية من لإنشاء مصنع يخدمهم بدلا من تشتت تلك الجهود في إنشاء معامل متواضعة.

بدوره قال فيصل الفقيدي صاحب مزارع للدواجن بجدة بأن المواصفات المحددة من قبل وزارة الزراعة وما تتضمنه من إضافات للأعلاف المصنعة ومن ضمنها إضافة البروتينات الحيوانية أمر مفيد ومجرب للدواجن وغالبية المدجنين يدعمون بقوة توصيات مجلس الشورى في هذا الجانب.


حمود عليثة الحربي