ضمن برنامج سفراء سباركيز التابع لمجموعة الحكير لدعم الشباب وتطوير مهاراتهم في تنظيم الفعاليات، نظم متطوعون من الشباب والشابات فعاليات لمرتادي مواقع مجموعة الحكير من الاطفال وأسرهم الذين تفاعلوا معهم بسعادة كبيرة لما شاهدوا من أنشطة ثقافية وتعليمية، وأقيمت الفعاليات في مركز الحكير للترفية والرياضة وهو الوجه الجديد، (لمدينة ألعاب الربوة) التي كانت بداية مشروعات الترفيه للمجموعة بعد ألعاب الملز في سبعينيات القرن الميلادي الماضي وقد اعتبرت آنذاك نقلة نوعية في صناعه السياحة والترفيه في المملكة.

ويضم مركز الحكير للترفية والرياضة، مركز سباركيز الترفيهي ومركز سنوي التي هي أكبر مدينة ألعاب سوفت بلي ومركز سكاي زون اكبر صالة (ترمبولين ) في المملكة.

وشملت الفعاليات العديد من البرامج الشيقة منها فعالية "أتفنن" التي تهدف إلى إعطاء صورة مغايرة عن الفن، وتعريف الطفل- على مجالات الفن المختلفة وجانب الإبداع فيها، واكتشاف مواهبه وتحفيزه على الإبداع، إلى جانب اطلاعه على تاريخ بعض الفنون المعاصرة ومؤسسيها.

وايضا، فعالية "واحد" تعزيز انتماء الأطفال للوطن، وغرس القيم الإسلامية، وإبراز دور المملكة في الدعم الإنساني بالداخل والخارج، وإعلاء قيمة حب الدفاع عن الوطن وجهود المرابطين على الحدود.

وبهدف اكتشاف مواهب الاطفال وتنمية مهاراتهم الفنية قام سفراء سباركيز بتنظيم مسابقة (اتفنن للرسم) والموجهة للاطفال من 6- الى 12 سنة وتكون المشاركة من عمل الطفل نفسه حيث رصدت ثلاث جوائز قيمة لأفضل ثلاث رسومات.