لو أن كل رئيس ناد أو إدارى تأنى في توقيت تصاريحه وأجلها بعض الوقت لظهر بصورة أفضل بدلا من ندمه على كلمات وانفعالات جاءت في حالة غضب وعدم قدره على السيطرة.

  • من حق رئيس نادي التعاون محمد القاسم انتقاد التحكيم وإبداء وجهة نظره لكن أن يقول إنه لا يعترف بآراء المحللين من خبراء التحكيم الممارسين والمحايدين مثل العالمي سعد كميل، فهذا الرأي غير منطقي إلا إذا كان القاسم نفسه عمل سابقا في السلك التحكيمي فهذا أمر آخر.

  • يعج الوسط الرياضي بطرائف يتوقف عندها المتابع ويأسف للحال الذي وصل إليه التعصب والاحتقان لدى بعض جماهير وإعلاميي بعض الفرق الذين يطاردون المنافس، ويتباكون لخسائر الفرق الأخرى أو لقرارات الايقاف التي تطول لاعبين غير منتمين لفريقهم كما حدث للتعاون والسومة، فالذين غضبوا لا ينتسبون لهذين الفريقين.

  • كان على مسؤولي تلك القناة محاسبة ذلك المذيع الذي يظهر بثوب مشجع، وبلغ به التعصب حد أمنيته أن يحقق ما حققه أحد اللاعبين، ولا يضيره أن ينتهي إلى المصير المؤسف لذلك اللاعب.

  • الذي يمتدح محمد نور ويشبه نهايته بنهاية العظماء ضاربا المثل بمارادونا ومايكل جنسون وبن جنسون وغيرهم، هل يعلم أنه يسىء إلى شخص قائد الاتحاد ولا يدرك مبادئ واخلاقيات اللاعب السعودي الذي لا يشرفه ابدا تشبيهه بمدمني الكحول والكوكايين والمخدرات بمختلف انواعها التي تجلب الخزي والعار وليس العظمة؟.

  • البيانات والصوت المرتفع ومحاولة تأليب الجماهير ربما تنجح في حالات لكنها أمام لجنة تتبع لجهة دولية كلجنة الرقابة على المنشطات التي تتبع للجنة الدولية للكشف عن المنشطات (wada) بالطبع لن تنجح وسترتد على أصحابها.

  • الذين يتهمون بعض الأندية بأنها وراء ايقاف لاعبي فريقها كما حدث عندما أقحم الهلال في قرار إيقاف المهاجم عمر السومة هل يخبروننا ما دامت الفرق تمتلك صلاحية العقوبات ما الفريق الذي أوقف سالم الدوسري ورودريقو ديغاو؟

  • كثير من الرياضيين توقفوا عند تغريدة عضو الشرف والمرشح السابق لرئاسة الاتحاد الزميل الكاتب عدنان جستنيه الذي غرد بعد خبر إيقاف نور موقتا قائلا: (أخشى أنه تعرض لمؤامرة خبيثه أوقعت به) فيا ترى من المقصود بهذه التغريدة الساخنة؟.