سجلت مجموعة الدول العربية في الأمم المتحدة أمس تحفظها على عضوية إسرائيل في لجنة استخدام الفضاء الخارجي في الأغراض السلمية وذلك لعدم الثقة بنواياها السلمية في مجال الفضاء الخارجي وعدم شفافية أنشطتها الفضائية، ولنشاط إسرائيل النووي للأغراض العسكرية، ورفضها الانضمام لأي من الاتفاقات الدولية ذات الصلة.

جاء ذلك في بيان المجموعة العربية أمام لجنة السياسات الخاصة وإنهاء الاستعمار حول البند 53 التعاون الدولي في الاستخدام السلمي للفضاء الخارجي خلال أعمال الجمعية العامة الدورة السبعون وألقته السكرتيرة الأولى في الوفد الدائم للمملكة لدى الأمم المتحدة ومنسق المجموعة العربية لأعمال لجنة السياسات الخاصة وإنهاء الاستعمار منال حسن رضوان.

وقالت رضوان "أتشرف بالتحدث إليكم باسم المجموعة العربية حول مشروع المقرر المطروح أمامنا للتصويت عليه بشأن زيادة أعضاء لجنة استخدام الفضاء الخارجي في الأغراض السلمية، والذي تم تقديمه من قبل وفد الولايات المتحدة الأميركية".

وأضافت "بداية تود المجموعة العربية تسجيل موقفها الداعم للدول الخمس: الإمارات العربية المتحدة، وقطر، وسلطنة عمان، وسيرلانكا، والسلفادور التي تقدمت لعضوية لجنة استخدام الفضاء الخارجي في الأغراض السلمية، وتعرب عن تطلعها لانضمام هذه الدول في تعزيز جهود التعاون الدولي في مجال الأنشطة الفضائية والمشاركة الفعالة في النهوض بالتنمية الاقتصادية والاجتماعية، والاستفادة من الخبرات والتطبيقات النموذجية التي يمكن أن توفرها العضوية في هذه اللجنة".

وتابعت قائلة "ترغب المجموعة العربية في تسجيل تحفظها على عضوية إسرائيل لهذه اللجنة، وذلك لعدم ثقتنا بنواياها السلمية في مجال الفضاء الخارجي وعدم شفافية أنشطتها الفضائية، ولنشاط إسرائيل النووي للأغراض العسكرية، ورفضها الانضمام لأي من الاتفاقات الدولية ذات الصلة، وجميعها أمور تتعارض وطبيعة العمل السلمي للجنة. فضلا عن عدم التزام إسرائيل لأي من قرارات الشرعية الدولية واستمرارها في سياسة العدوان والاحتلال للأراضي العربية وانتهاك القوانين الدولية".

وقالت "تود المجموعة العربية أن تبدي استغرابها من عدم التشاور مع الدول العربية المعنية عند إعداد وطرح مشروع المقرر على اللجنة، بالإضافة إلى صيغة مشروع المقرر التي اشتملت على ذكر ست دول بدون تحديد لأسمائها، وكان الأولى أن يتم البت في عضوية كل منها على حدة، كما أن مشروع المقرر تجاهل الإجماع الذي حصلت عليه الإمارات العربية المتحدة، وقطر، وسلطنة عمان، وسيرلانكا، والسلفادور، فضلاً عن إغفاله لتقرير الدورة 58 للجنة الاستخدامات السلمية للفضاء الخارجي وكذلك الملخص الذي أدلى به رئيس هذه اللجنة في ختام الدورة المذكورة حول مسألة العضوية".

وخلص بيان الدول العربية إلى التأكيد بالقول "تعيد الدول العربية تأكيدها على دعمها المتواصل لجهود اللجنة وأنشطتها لتعزيز الاستخدام السلمي للفضاء الخارجي".