تم في ستمافورد بولاية كونيتيكت الاميركية كشف النقاب عن وحدة استطلاع برمائية في شكل كرة بإمكانها ان تتدحرج في البر والبحر.

وتحمل الكرة اسم "غاردبوت" GuardBot وتستطيع ان تتحرك في الطين والرمال والجليد دون ان تنغرز، ويقول مصنعوها ان بالإمكان استخدامها لمرافقة فرق العمليات الخاصة في مناطق النزاعات – أو حتى حمل المتفجرات الى داخل مواقع العدو. وتخضع الكرة حاليا لتجارب من قبل البحرية الاميركية .

ويقول الخبراء ان بمقدور الجهاز ان يطفو ويسبح في الماء بسرعة ستة كيلومترات في الساعة، وان يتدحرج على الشاطئ بميلان بمقدار 30 درجة بسرعة 32 كيلومترا في الساعة.كما انه يستطيع أن يسبح عكس التيار.

وتزن الكرة 25 كيلوغراما بعد تزويدها بالكاميرات ويستطيع موجهها عن بعد مشاهدتها وهي تتجه نحو هدفها المرسوم.

ويمنح الشكل الكروي حماية كاملة للجهاز ومحتوياته من محرك وأجهزة الكترونية من تسرب الرمال والغازات الضارة الى داخله. وتتسع الكرة لشحنة تزن كيلوغرامين.

وتبقى البطارية صالحة للعمل لمدة 16 ساعة اعتمادا على نوع المهمة التي يتم تكليف الجهاز بها، بينما تستغرق عملية اعادة الشحن مابين 3 الى 4 ساعات.

وتتيح الكاميرات مجال رؤية بمقدار 360 درجة. وتقول الشركة المصنعة ان الجهاز صمم اساسا لاستخدامه في اغراض استكشاف كوكب المريخ ولكن اعيد توظيفه لاستخدامه على الارض.

والتصميم قابل للتعديل بحيث يمكن تصغيره الى كرة بقطر 10 سنتمترات او تكبيره الى قطر 2.7 متر. وبينما يعمل حاليا عن طريق التحكم من بعد فان الفريق يسعى الى تطويره ليعمل ذاتيا بحيث يلتقط منطقة في الخريطة وينطلق صوبها من تلقاء نفسه.


الكاميرا في غاردبوت توفر مجال رؤية بمقدار 360 درجة

الكرة تسبح في الماء