أقام التشكيلي عبدالعظيم الضامن معرض لوحة "المحبة والسلام" في تنزانيا، الذي تضمنت عدة ورش عمل قدمها الضامن للأطفال والشباب والجمهور، في أكثر من مدينة في تنزانيا.

كما أعد الضامن من خلال هذه اللوحات مجموعة من الحقائب لدعم الأسر المنتجة، التي بدورها ستكون ريعها لصالح الجمعيات الإنسانية، ودعم اللجان الخيرية، وقدم مجموعة من أعماله التشكيلية، بجانب صور لمحطات لوحة "المحبة والسلام" التي طافت العديد من مدن المملكة ومدن وعواصم العالم، من أهمها: الصين، المملكة المتحدة والولايات المتحدة الأميركية، تونس، المغرب، لبنان، الأردن، الكويت، قطر، الشارقة والبحرين.

وقال عبدالعظيم الضامن إن هذا المعرض يأتي بهدف نشر ثقافة المحبة والسلام لشعوب العالم من خلال اللوحة، وأن يتحول الفن لرسالة إنسانية.

هذا وتعتبر لوحة "المحبة والسلام" مشروعا فنيا يبدأ من اللوحة ويتواصل بالمحبة بين الناس، مكوناته جميع أطياف المجتمع، بحيث يساهم الجميع بشكل غير مباشر في هذا المشروع الإنساني.

ويعتبر التشكيلي عبدالعظيم محمد الضامن المولود في جزيرة تاروت بالقطيف، من التشكيليين النشطين وصاحب المبادرات الفنية والرسائل الوطنية والاجتماعية المميزة، ومؤسس ومدير عام مركز إبداع الثقافي بالقطيف الذي تأسس في العام 1415 ه، وحائز على مرتبة الشرف للتميز والإبداع العالمية للعام 2014 م، من منظمة السلام والصداقة الدولية بمملكة الدنمارك، وممثل معتمد لمنظمة السلام والصداقة الدولية بالسعودية.


جانب من فعاليات المعرض والورش الفنية

جانب من فعاليات المعرض والورش الفنية