في أول أيام النحر

معروض المواد التموينية يفوق معدلات الطلب في المشاعر المقدسة.. وإقبال على الملابس والكماليات

البرادات الجائلة متواجدة بكثرة في مشعر منى (عدسة/ حسن المباركي)
منى - محمد حميدان

فاقت وفرة المواد التموينية معدل الطلب في كل من العاصمة المقدسة ومشعر منى الذي يستقر به ضيوف الرحمن طيلة أيام التشريق بدءًا من يوم عيد الأضحى عاشر ذي الحجة حتى الثالث عشر منه.

وكشفت جولة ل»الرياض» في كل من مشعر منى والعاصمة المقدسة عن توفر المواد الأساسية ومختلف المواد التموينية وأنواع العصائر والألبان إضافة إلى الخضروات والفاكهة، وتنوعت محال البيع في مشعر منى ما بين المحال الثابتة والبرادات المتجولة.

وبدا واضحاً توفر الخبز في مختلف منافذ البيع والذي تم تحديد تسعيرته وإلزام المحال بإبرازها للمشتري عبر شيخ طائفة الفرّانه في مكة المكرمة عادل كعكي؛ حيث تم تحديد سعر 3 أرغفة من الخبز زنة 480 غرام بريال واحد و6 أرغفة من الخبز الصامولي زنة 480 غرام بريال.

وتوقع عدد من الباعة ارتفاع الطلب على العصائر والمياه المعدنية جراء الطقس الحار في المشاعر المقدسة، مؤكدين وفرة المعروض والمخزون منها في حين بدا واضحاً وفرة المعروض من الخضروات والفواكه والتي تشهد طلباً من قبل ضيوف الرحمن، وبحسب شيخ طائفة الخضروات والفاكهة في العاصمة المقدسة فهد غباشي إن معدل الطلب على الفاكهة في أيام التشريق يبلغ 50 طناً في اليوم.

ومع تواجد الرقابة المكثفة من قبل وزارة الحج ولجان الجهات الحكومية المسؤولة عن منع المخالفات في الحج فقد بدا ملحوظاً التقيد بالأسعار فيما عدا تجاوز بسيط من الباعة الجائلين في معدل الأسعار والجودة.

وعلى صعيد آخر شهدت بعض الخدمات التي تنشط في يوم عيد الأضحى حركتها النشطة المعتادة وتفاوتت تلك الأنشطة بين الحلاقة ومبيعات الملابس الجاهزة، وشهدت أعمال الحلاقة ثباتاً في الأسعار المحددة من طرف الجهات البلدية والتجارة وأسهمت الرقابة الصحية المكثفة في تقيد الحلاقين بالتسعيرة المحددة، فيما شهدت أسواق مشعر منى كسوق العرب ومجر الكبش ومحال بيع الملابس الجاهزة في مختلف أرجاء منى ومكة المكرمة حركة بيع نشط جراء استبدال الحجاج لملابس الإحرام بالمخيط وقال عدد من الباعة في تلك المحال بأن حركة بيع الملابس والخردوات تستمر طوال فترة مكوث الحجاج بمشعر منى، وتتنوع الخردوات والكماليات التي يتم تسويقها ما بين سجاد الصلاة وبعض أنواع الأواني المنزلية إضافة إلى الهدايا البخسة الثمن من الساعات وبعض أنواع أجهزة الهاتف.


تواجد الباعة في مختلف مواقع المشاعر المقدسة












التعليقات

1

 ragab1972

 2015-09-26 01:47:24

الله يحفظ المملكة وولاة أمرها وشعبها والمسلمين

2

 الشكرلله عز وجل

 2015-09-25 15:04:47

هذا من فضل الله علينا وعلى بلدنا
الخير في كل مكان
نشكر الله عليه
ونسأله دوام النعم
وهذا اخراس لمن يدعي تقصير المملكه في شئ
لاتنظيميا ولا ماديا ولا تسخير كل امكانيات المملكه لخدمة الحجاج
ادام اللم عز المملكه وملكها وشعبها الكريم الوفي المسلم المخلص

3

 فهد عبدالله

 2015-09-25 14:58:15

الله يرزق الجميع.. دام بالحلال والنظام ولايسبب مضايقة وزحام