قلب يوفنتوس الايطالي وصيف البطل الطاولة على مضيفه مانشستر سيتي الانكليزي وحول تخلفه امامه الى فوز 2-1 أمس (الثلاثاء) في المجموعة الرابعة

وحقق اشبيلية الاسباني، المشارك في دوري الابطال نتيجة تعديل انظمة الاتحاد الاوروبي الذي منح بطل «يوروبا ليغ» بطاقة المشاركة في المسابقة القارية الام، فوزا كبيرا على ضيفه بوروسيا مونشنغلادباخ الالماني 3-صفر.

يوفنتوس يقلب الطاولة وثلاثية جديدة لرونالدو

وفي المجموعة الاولى، بدأ ريال مدريد الاسباني رحلته نحو اللقب الحادي عشر من معقله «سانتياغو برنابيو» امام 60 الف متفرج، بفوز كبير على شاختار دانييتسك الاوكراني 4-صفر.

وبدأ باريس سان جرمان الفرنسي مشواره من معقله «بارك دي برانس» امام 49 الف متفرج، وهزم مالمو السويدي، وصيف 1979، 2-صفر.

وفي المجموعة الثانية، عاد مانشستر يونايتد الانكليزي الى المسابقة القارية الام التي غاب عنها الموسم الماضي، بخسارة مفاجئة امام مضيفه ايندهوفن الهولندي 1-2 على ملعب «فيليبس شتاديون» امام 35 الف متفرج،

وفي المجموعة عينها، تغلب فولفسبورغ الالماني على ضيفه سسكا موسكو الروسي 1-صفر وفي المجموعة الثالثة، استهل اتلتيكو مدريد الاسباني وصيف بطل الموسم قبل الماضي مشواره بفوز ثمين للغاية خارج قواعده على غلطة سراي 2-صفر

وفي المجموعة ذاتها، تخطى بنفيكا البرتغالي، بطل المسابقة القارية الام لعامي 1961 و1962 والذي كان قريبا من استعادة امجاده القارية لولا خسارته نهائي «يوروبا ليغ» امام تشلسي الانكليزي واشبيلية عامي 2013 و2014، عقبة ضيفه المتواضع استانا الكازخستاني الذي اصبح اول فريق من بلاده يصل الى دور المجموعات بالفوز عليه 2-صفر .

من جهة ثانية يستهل برشلونة حملة الدفاع عن لقبه وتكرار إنجاز ميلان الإيطالي الغائب منذ عام 1990 بتحقيق الكأس لنسختين متتاليتين، حين يحل ضيفاً على روما الإيطالي على الملعب الأولمبي في افتتاح مواجهات المجموعة الخامسة من دور المجموعات لمسابقة دوري أبطال أوروبا.

ويخوض المواجهة بعد أكثر من ثلاثة أشهر من تتويجه باللقب الخامس في تاريخه على الملعب الاولمبي في العاصمة الالمانية برلين، ويمني النفس بمواصلة سيطرته على المسابقة التي يبدأ فيها مشواره على الأراضي الإيطالية التي ستحتضن نهائي النسخة الحالية أيضاً على ملعب السان سيرو بمدينة ميلانو.


رونالدو.. تألق مستمر

ويملك برشلونة مقومات البطل كونه احتفظ بقوته الهجومية الضاربة المتمثلة في الثلاثي المرعب الارجنتيني ليونيل ميسي والاوروغوياني لويس سواريز والبرازيلي نيمار، إذ سجل الثلاثي بمفرده 122 هدفا الموسم الماضي في طريقه الى احراز لقب دوري ابطال اوروبا بالاضافة الى ثنائية الدوري والكأس محليا.

وستكون مباراة اليوم ال100 لميسي في المسابقة القارية العريقة بالوان برشلونة علما بانه يتقاسم الرقم القياسي في عدد الاهداف مع مهاجم ريال مدريد كريستيانو رونالدو برصيد 77 هدفا.

ويسعى روما الذي عاد بدوره بفوز ثمين خارج القواعد في الكالتشيو على حساب فروزينوني 2-صفر، إلى تكريس الافضلية الايطالية على أراضيها أمام الفريق «الكاتالوني» واضعا نصب عينيه تفادي السقوط المذل على ارضه أمام بايرن ميونيخ 1-7 الموسم الماضي.

وفي المجموعة ذاتها، يأمل باير ليفركوزن في استغلال عاملي الارض والجمهور لكسب اول ثلاث نقاط في سعيه الى تكرار انجازه الموسم الماضي على الاقل عندما بلغ الدور ثمن النهائي.

وفيها مواجهة أخرى، يبدأ بايرن ميونيخ الالماني بطل عام 2013 مغامرته الثالثة في المسابقة القارية العريقة بقيادة مدربه الاسباني جوزيب غوارديولا من خارج العاصمة البافارية عندما يحل ضيفا على اولمبياكوس اليوناني.

وفي المجموعة ذاتها، يأمل ارسنال الانكليزي في العودة بالنقاط الثلاث من العاصمة الكرواتية زغرب عندما يحل ضيفا على فريقها المحلي دينامو.

وتبدو حظوظ الفريق اللندني كبيرة للفوز في المباراة بالنظر الى معنويات لاعبيه العالية عقب فوزين متتاليين محليا على حساب نيوكاسل وستوك سيتي. ويلعب لحساب المجموعة السابعة دينامو كييف الاوكراني مع ضيفه بورتو البرتغالي في مهمة صعبة لاصحاب الارض كون ضيوفهم لم يخسروا في زياراتهم الست الاخيرة لاوكرانيا.

وفي المجموعة الثامنة، يلتقي فالنسيا الاسباني مع زينيت سان بطرسبورغ الروسي في مواجهة بنكهة برتغالية كون مدربي الفريقين هما البرتغاليان نونو، واندريه فياش بواش.