أتمت إدارة نادي الرائد اتفاقها مع نظيرتها في نادي الاتفاق على انتقال الحارس أحمد الكسار إلى الاتفاق مقابل سبعة ملايين ريال على أن يحصل اللاعب على عشرة ملايين ريال مقابل توقيعه للاتفاق لمدة خمسة أعوام.

وكانت إدارة الرائد قد قدمت للكسار عرضا بقيمة عشرة ملايين ريال لمدة خمسة أعوام إلا أن الضائقة المالية أجبرتها على التنازل عنه لصالح الاتفاق لعدم قدرتها على الوفاء بالعرض المقدم له، وخوفها من رحيله بلا مقابل بعد دخول الأشهر الستة الأخيرة من عقده مع النادي الذي ينتهي مطلع الموسم المقبل.

وكان الكسار قد انتقل من الترجي إلى الرائد بجانب الثنائي المهاجم عباس الراهب والمدافع أحمد الخاطر قبل ستة مواسم في عهد الرئيس الأسبق فهد المطوع لقاء مليون و٨٠٠ ألف ريال، واشترطت إدارة الترجي حصولها على ٢٥ بالمئة من قيمة انتقال أيا منهم، الأمر الذي دفع إدارة الرائد لأن تطلب تكفل الاتفاق بالنسبة الأكبر من حصة الترجي من الصفقة والتي تبلغ مليونا و٧٠٠ ألف ريال، على أن يدفع الاتفاق مبلغ ٨٠٠ ألف ريال ويسدد الرائد مبلغ ٢٠٠ ألف ريال.

وفي الصيف الماضي، قدم الرائديون عرضاً للكسار بقيمة ١٢ مليون ريال، منها عشرة ملايين رواتب شهرية لمدة خمسة مواسم، بجانب مليوني ريال كبدلات وحوافز، لكنه رفض قبول العرض، وهو ماتميزت به "دنيا الرياضة" في حينه، مفضلاً الانتقال إلى المنطقة الشرقية حيث مسقط رأسه.

من جهة ثانية وقعت إدارة النادي عقدا رسمياً مع ظهير الأهلي الأيسر السابق ماجد عسيري لمدة موسم بصفقة مقابل 800 ألف ريال.