قدمت مدينة الملك فيصل الطبية لخدمة مناطق المملكة الجنوبية مبادرة لابن أحد شهداء الدين والوطن، والذي قدم روحه من أجل الذود عن حدود هذه البلاد المباركة والحفاظ على أمنها واستقرارها.

وأوضح د. أحمد بن محمد النعمي المدير العام التنفيذي لمدينة الملك فيصل الطبية لخدمة مناطق المملكة الجنوبية أن المبادرة تتلخص في تقديم عرض وظيفي للطالب سعد الشهراني الذي يدرس في السنة الأخيرة في كلية الصيدلة بجامعة نجران؛ ليلتحق بوظيفته بمدينة الملك فيصل الطبية فور تخرجه، والطالب سعد هو الابن الأكبر للشهيد اللواء الركن عبدالرحمن بن سعد أبوجرفة الشهراني قائد اللواء الثامن عشر بمنطقة جازان، والذي استشهد مطلع الأسبوع الماضي وهو يدافع مع زملائه عن الحدود الجنوبية، بعد أن طالته يد الغدر والإثم والعدوان.

وأوضح محمد آل دوسري مدير العلاقات العامة والإعلام والمتحدث الرسمي لمدينة الملك فيصل الطبية بالمناطق الجنوبية، أن هذه المبادرة تؤكد العناية الدائمة والمستمرة التي توليها حكومة هذه البلاد لشهداء الوطن وأسرهم وذويهم من خلال توظيف أبنائهم وأشقائهم؛ تكريماً لهؤلاء الأبطال الذين وقفوا ضد من يحاول المساس بهذا الوطن وأمنه واستقراره واستشهدوا عند قيامهم بواجبهم في الذود عن بلادهم، حيث تحرص وزارة الصحة ممثلة في مدينة الملك فيصل الطبية لخدمة مناطق المملكة الجنوبية على المشاركة في تقديم ما يستحقه الشهداء الذين بذلوا أنفسهم دفاعاً عن الوطن، وذلك بدعم ومساعدة أبنائهم وتحفيزهم، والوقوف إلى جانبهم، ليكونوا أعضاء فاعلين منتجين في مجتمعهم، وليكونوا خلفاء صالحين لآبائهم ممن اختارهم الله بعد أن قدموا أغلى مايملكون فداء للدين والوطن.

وأشار آل دوسري إلى أن وفداً من مدينة الملك فيصل الطبية بالمناطق الجنوبية قد قام بزيارة أسرة الشهيد اللواء الركن عبدالرحمن الشهراني قائد اللواء الثامن عشر بجازان، وقدموا التعازي في وفاة الشهيد لوالده وأشقائه وأبنائه وأسرته، وقدم المدير العام التنفيذي للمدينة الدكتور أحمد النعمي هذه المبادرة باسم وزارة الصحة ممثلة بمدينة الملك فيصل الطبية لخدمة مناطق المملكة الجنوبية.يذكر أن الطالب سعد بن عبدالرحمن أبوجرفة يدرس في السنة الأخيرة في كلية الصيدلة بجامعة نجران، وهو من الطلاب المتفوقين بها، ويجري التنسيق حالياً لنقله لإكمال المتبقي من دراسته الجامعية في كلية الصيدلة بجامعة الملك خالد كطالب زائر ليكون قريباً من أسرته حيث أصبح العائل لهم بعد استشهاد والده -رحمه الله-.