واصل الجيش الشرعي والمقاومة الشعبية تقدمهما في مدينة تعز بعد يوم من إحرازهما انتصارات في المدينة تكللت بالسيطرة على مبنى المحافظ وادارة الامن واحد قصور الرئيس المخلوع علي عبدالله صالح.

وقال الناطق باسم المقاومة في تعز رشاد الشرعبي ل"الرياض" إن المقاومة الشعبية سيطرت صباح امس الاحد على قلعة القاهرة التي تعتبر أحد اهم المواقع الاستراتيجية في المدينة وقامت برفع علم الجمهورية عليها. كما سيطرت المقاومة وبعد اشتباكات عنيفة مع قناصة لمليشيات الحوثي وصالح على مبنى الامن السياسي ( المخابرات) ومواقع اخرى في المدينة في ثاني يوم من الانتصارات التي تحققت في المدينة . ويمثل السيطرة على قلعة القاهرة التاريخية انجازا كبيرا للمقاومة اذ ظلت هذه القلعة ثكنة يمترس فيها الحوثيين وقوات صالح لأشهر ويقصفون منها احياء المدينة ومواقع المقاومة.

وبعد السيطرة على قلعة القاهرة اتجهت المقاومة ناحية الامن السياسي، اذ قامت دبابة تابعة للمقاومة الشعبية بالمدينة بإحداث فجوة في جدار الامن السياسي تمكن من خلالها الثوار من اقتحام المركز العسكري للسيطرة عليه بعد مواجهات مع قناصة جرى التخلص منهم والسيطرة على هذا الموقع المهم والذي ظل يتمترس فيه قناصة خلال الاشهر الماضي وسقط على ايدهم العديد من القتلى والجرحى في صفوف المدنيين. فيما توافد المئات من أبناء المدينة إلى قلعة القاهرة، بعد خلوها من ميليشيات الحوثي وصالح، وتمكُن المقاومة الشعبية والجيش من السيطرة عليها وتطهيرها من جيوب الميليشيات.

وقال الناطق باسم المقاومة ل"الرياض" ان اشتباكات جرت في المناطق الشرقية وفي منطقة كلابة والجهيم وانه تم تحرير منطقة كلابة والجهيم فيما تتجه المقاومة الآن الى المناطق الشمالية. كما شهدت منطقة الضباب جنوب غرب تعز مواجهات بين ميليشيات صالح والحوثي والجيش الوطني والمقاومة . وتعمد الحوثيون مساء السبت إطلاق القذائف العشوائية على أحياء سكنية في المدينة رداً على التقدم الذي أحرزته المقاومة. ومع تعاظم الانجازات التي حققتها المقاومة والجيش الوطني احتشد مواطنون في مناطق مختلفة من مدينة تعز، احتفاء بتقدم المقاومة الشعبية والجيش وسيطرتهما على مواقع تمركز فيها مسلحون حوثيون وموالون لصالح طوال الأشهر الماضية. وخرج العشرات من أبناء تعز في شارع جمال وشوارع أخرى، معبرين عن ابتهاجهم بالانتصار الذي حققته المقاومة والجيش. وقال شهود عيان إن المواطنين تبادلوا التهاني بانتصار المقاومة، ورفعوا أعلام الجمهورية اليمنية وشعارات تشيد باستبسال المقاومة وصمودها. وسمعت النساء وهن يطلقن الزغاريد ابتهاجا بهزائم الميليشيات التي دمرت وقتلت المئات وجرحت الالاف من ابناء المدينة. في حين أسفرت المعارك في مديرية صبر الموادم في جبل صبر المطل على تعز، عن مقتل 12 متمردا وأسر 12 آخرين فيما تمت السيطرة على عدد من المواقع في جبل صبر ومحاصرة البقية ومنها موقع العروس الاستراتيجي في اعلى قمة في جبل صبر.

وكان طيران التحالف شن غارات على مواقع وتجمعات لميليشيات الحوثي وصالح في منطقة الحوبان شرقي تعز..

الى ذلك قتل 37 مسلحاً حوثيا مساء السبت في مواجهات عنيفة مع المقاومة الشعبية في محافظة مأرب شرق اليمن. وقال مصدر في المقاومة الشعبية ل"الرياض" إن 37 من ميليشيا الحوثي وصالح، قتلوا في مواجهات عنيفة بعدد من الجبهات. وذكر ان قتلى الحوثيين وصالح سقط منهم 12 مسلح في مواجهات بالمخدرة شمال غرب المحافظة، و17 بمواجهات الجفينة جنوب غرب المحافظة، و8 في مواجهات بمنطقة الدحلة بالجبهة الغربية. وتمكنت المقاومة الشعبية من تحرير أربعة مواقع بالمخدرة، كانت تحت سيطرة الحوثيين. وقال إن 6 من رجال المقاومة الشعبية قتلوا خلال المواجهات. وكانت غارات لطيران التحالف دمرت عربة كاتيوشا تابعة للحوثيين بجبهة الجفينة ودبابتين ومدرعتين وأربعة أطقم ومخزن سلاح بغارات ليلية على الجبهة الغربية والجنوبية الغربية. وفي محافظة اب تجددت المواجهات المسلحة ليل الأحد، بين ميليشيا الحوثي وقوات صالح ورجال المقاومة الشعبية في منطقة مفرق "رهيش" بمديرية المخادر شمال مدينة إب، وسط اليمن. وأفادت مصادر محلية بتجدد الاشتباكات المسلحة في وقت متأخر من مساء السبت. وأكدت مصادر بالمقاومة بأن مسلحيها فجروا عربة "بي ام بي" في تصديهم لميليشيا الحوثي والتي تحاول استعادة مديرية القفر بعد إعلان المقاومة الشعبية تحريرها من قبضة الميليشيات الأحد الماضي. يأتي هذا فيما استمر تدفق التعزيزات العسكرية الى مدينة كتاب التابعة إداريا لمديرية يريم- اب. وأكدت مصادر محلية بأن التعزيزات قدِمت من اللواء الثالث حرس جمهوري بصنعاء، والذي يقوده القيادي الحوثي العماد وينتمي إلى مديرية الرضمة التي سيطرت عليها المقاومة قبل أن تنسحب منها الجمعة. وفي منطقة الربادي غرب محافظة إب قالت مصادر محلية عدد من مسلحي الحوثي سقطوا ما بين قتيل وجريح، بعد نقضهم للاتفاق الذي أبرموه مع المقاومة السبت.وقالت المصادر إن المقاومة ردت بقوة على مصادر النيران التي أطلقتها المليشيات من مناطق تمركزها بعزلة وراف المحاذية لمواقع المقاومة.

اما في صنعاء ولأول مرة منذ سريان الهدنة الانسانية اواخر رمضان ، استنافت طائرات التحالف العربي فجر امس غاراتها الجوية على قاعدة الديلمي بالعاصمة . وقال شهود عيان ل|"الرياض" إن غارات شنها الطيران على قاعدة الديلمي الجوية ما سبب في اندلاع حريق كبير.


الجيش الوطني والمقاومة بعد دخولهم قلعة القاهرة الاستراتيجية