دان رئيس الجامعة الإسلامية العالمية في باكستان الدكتور أحمد بن يوسف الدريويش التفجير الإرهابي الآثم الذي وقع في مسجد قوات الطوارئ بمنطقة عسير.

وقال الدريويش في تصريح لوكالة الأنباء السعودية اليوم: "إن هذه الجريمة النكراء لا يقرها دين ولا عقل ولا خلق ولا فطرة، وتأتي ضمن مكائد الأعداء والبغاة والطغاة والخوارج وأصحاب الأهواء والضلالات، داعياً الجميع للالتفاف حول ولاة الأمر، مؤكداً أن هذا الحادث الإجرامي لايزيد هذه البلاد وقيادتها إلا صلابة وقوة في محاربة الفكر الدخيل على بلادنا الطاهرة.

ورفع تعازيه لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو نائبه وسمو ولي ولي العهد -حفظهم الله- وأسر وذوي الشهداء، داعيًا المولى عز وجل أن يتغمدهم بواسع رحمته وأن يشفي المصابين.