ولد صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن فيصل بن عبدالعزيز آل سعود ـ رحمه الله ـ في مدينة الطائف عام 1358هـ الموافق 1940م وتلقى تعليمه الابتدائي والمتوسط والثانوي بمدرسة الطائف النموذجية.

حصل ـ رحمه الله ـ على درجة البكالوريوس في الاقتصاد من جامعة (برينستون) بولاية نيوجيرسي الأمريكية عام 1964م وله ستة من الأبناء.

التحق سموه بوزارة البترول والثروة المعدنية حيث عمل مستشارًا اقتصاديًا لوزارة البترول والثروة والمعدنية وعضوًا في لجنة التنسيق العليا بالوزارة ، بعد ذلك انتقل إلى المؤسسة العامة للبترول والمعادن (بترومين) وأصبح مسؤولاً عن مكتب العلاقات البترولية الذي يشرف على تنسيق العلاقة بين الوزارة وبترومين بتاريخ 26 / 2 / 1386هـ .

عُين نائبًا لمحافظ بترومين لشؤون التخطيط في 14 / 1 / 1390هـ الموافق 15 / 6 / 1971م وبين عام 1971 إلى 1974م عُين نائبًا لوزير البترول والثروة المعدنية.

التحق الفقيد بوزارة الخارجية في عهد والده الملك فيصل - رحمهما الله - وعمل إلى جانب وزير الدولة للشؤون الخارجية عمر السقاف ، وبعد وفاة عمر السقاف عين ـ رحمه الله ـ وزير دولة للشؤون الخارجية خلال الفترة من 17 / 3 / 1395 حتى 8 / 10 / 1395هـ.

عُين صاحب السمو الملكي الأمير سعود الفيصل ـ رحمه الله ـ وزيرًا للخارجية بموجب الأمر الملكي رقم أ / 236 بتاريخ 8 / 10 / 1395هـ الموافق 13 / 10 / 1975م.

وفي تاريخ 10 / 7 / 1436هـ صدر أمر ملكي بتعيين سموه وزير دولة وعضواً بمجلس الوزراء ومستشاراً ومبعوثاً خاصاً لخادم الحرمين الشريفين ومشرفاً على الشؤون الخارجية حتى وافاه الأجل يوم الخميس 22 / 9 / 1436هـ الموافق 9 / 7 / 2015م.

وأوكلت إلى سموه ـ رحمه الله ـ العديد من المهام منها نائب لرئيس المجلس الأعلى للإعلام ، وعضو بالمجلس الأعلى للبترول ، وعضو بمجلس الإدارة المنتدب للهيئة الوطنية للحياة الفطرية ، وبحكم عمله وزيراً للخارجية كان سموه عضوًا في العديد من اللجان العربية مثل اللجنة العربية الخاصة بلبنان ولجنة التضامن العربي واللجنة السباعية العربية ولجنة القدس واللجنة الثلاثية حول لبنان (ضمن وزراء خارجية الدول الثلاث) وغيرها.

رأس صاحب السمو الملكي الأمير سعود الفيصل ـ رحمه الله ـ وفد المملكة في العديد من اجتماعات القمم سواء العربية أو الإسلامية نيابة عن خادم الحرمين الشريفين بالإضافة إلى رئاسته الدائمة لوفد المملكة لاجتماعات وزراء الخارجية العرب والمسلمين واجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة السنوية على مدى الأربعة عقود التي قضاها وزيراً للخارجية ـ رحمه الله ـ.