أدان الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية الإماراتي بأشد العبارات الجريمة الارهابية البشعة التي استهدفت مسجد الامام الصادق بمنطقة الصوابر بوسط مدينة الكويت اليوم.

وأكد في تصريح له وقوف دولة الامارات الكامل قيادة وحكومة وشعبا مع الشقيقة الكويت قيادة وحكومة وشعبا في مواجهة هذه المحنة المشتركة في الصراع ضد الارهاب والتطرف .

وقال ان هذه الجريمة النكراء واستهداف دور العبادة والامنين تمثل تصعيدا وحشيا من جماعات متطرفة ترتدي عباءة الدين لتبرير أعمالها البربرية والإسلام منها براء ..محذرا من الفتن الطائفية التي تسعى هذه التنظيمات الى جر المنطقة اليها.

وأعرب عن حزنه وأسفه الشديد لسقوط ضحايا أبرياء وعن تعازي دولة الامارات الصادقة لحكومة وشعب الكويت ولعائلات الضحايا ..متمنيا الشفاء العاجل للمصابين.

وحث المجتمع الدولي على التكاتف والتعاضد و القيام بمسؤولياته في مكافحة الجماعات الإرهابية والمتطرفة.