تكشف 100 شركة عمانية في مختلف القطاعات عن أحدث منتجاتها عبر معرض "أوبكس 2015" الذي ينطلق اليوم برعاية وزير التجارة السعودي د. توفيق بن فوزان الربيعة، وحضور نظيره العماني د. علي بن مسعود السنيدي، والقيادات التنفيذية بالهيئة العامة للاستثمار والغرفة التجارية الصناعية والهيئات المتخصصة وأصحاب الأعمال بالبلدين، وذلك عند الرابعة عصراً بمركز جدة للمنتديات والفعاليات، بهدف تعزيز التعاون التجاري بين السلطنة والمملكة.

ورحب الأمين العام للغرفة التجارية الصناعية بجدة عدنان بن حسين مندورة بالمعرض العماني في نسخته الرابعة والذي يستمر حتى الخميس المقبل، مشيداً بالنجاح الذي تحقق في النسختين السابقتين، مؤكداً أنه سيجسد حجم التعاون المشترك والعلاقة الوثيقة بين السعودية وشقيقاتها من دول مجلس التعاون الخليجي.

ومن جانبه أكد نائب رئيس غرفة تجارة وصناعة عمان رئيس اللجنة المنظمة للمعرض أيمن بن عبدالله الحسني، أن الحدث يهدف إلى فتح آفاق للمزيد من التعاون والتكامل بين الشركات المماثلة في البلدين وزيادة حجم التبادل التجاري بينهما، ويأتي في إطار خطة السلطنة للمزيد من الانفتاح على الأسواق الخليجية والعربية والعالمية للتعريف بالمنتجات العمانية والرغبة في تحقيق المزيد من التعاون والتكامل التجاري والصناعي بين رجال الأعمال.


د. علي السنيدي

وأشار أن اختيار مدينة جدة للنسخة الرابعة لمعرض المنتجات العمانية يتواكب مع المشاريع العملاقة التي تشهدها المملكة بشكل عام وساحلها الغربي على وجه الخصوص، الأمر الذي يتطلب كميات كبيرة من المنتجات الخام والمنتجات الأولية، حيث تقدم الشركات العمانية منتجات منافسة خاصة صناعات مواد البناء التي يمكن الاعتماد عليها في تلك المشاريع.

يذكر أن حجم التبادل التجاري بين السعودية وسلطنة عُمان بلغ في العام الماضي 12.3 مليار ريال، منها 6.4 مليارات ريال صادرات سعودية، مقابل 5.9 مليارات ريال واردات سعودية من سلطنة عُمان، بفائض ميزان تجاري قدره 509 ملايين ريال لمصلحة السعودية.

ويشكل التبادل التجاري بين السعودية وسلطنة عُمان 0.6% من التبادلات التجارية بين السعودية والعالم في 2013، وكان التبادل التجاري بين السعودية وسلطنة عُمان في حدود 12.1 مليار ريال في 2012، بصادرات سعودية 6.8 مليارات ريال، مقابل واردات بقيمة 5.5 مليارات ريال، بفائض ميزان تجاري لمصلحة السعودية في حدود 1.3 مليار ريال.