لم يكن غنام سليمان الديكان "الكويت – 1940" عازفاً وملحناً هامشياً في رحلة الغناء في الخليج العربي، أتى بعد معاناة وإثبات لقدراته، يقول :"حفّزني ابن عمي الذي كان يصلح آلة العود في البيت، فكان يدندن على هذه الآلة الجميلة برفقة شقيقيه إبراهيم ومحمد".

أعجبته فكرة تعلم العزف على آلة العود في المدرسة المسائية، كان فيها نشاط موسيقي، التحق فيها مع عشرين طالباً، لكنه تميز بينهم في العزف وقراءة النوتة الموسيقية.

العام "1964" طلب منه بعض الرياضيين والإداريين في نادي السالمية أن يعلّم منتسبي النادي الموسيقى، كتب أول ألحانه على النوتة وقدمها للإذاعة، هناك قال له الراحل أحمد علي: "لحن جميل وكلمات جميلة"، ثم قُدم إلى لجنة النصوص في الإذاعة وكان رئيسها المرحوم الفنان سعود الراشد، وأجيز كملحن في الإذاعة الكويتية.