لم يكن الشاعر ناصر بن جريد - 1939 - اسماً في الساحة الغنائية وحسب, بل كان أيقونة متلألأة ساهمت في رفعة ورقي العمل الغنائي وتأكيد الكلمة الحرة, ربما ساهم هذا الشاعر بعد اللبنة الأولى في الأعمال الفنية كان منها "سكة التايهين" لمحمد عبده. والراحل سعد ابراهيم وهيام يونس وغيرهم من نجوم الامس وعلاقته مع هذه الكوكبة من الملحنين كفوزي محسون وسامي إحسان الذي يعتبره خلاصة وقمة الملحنين السعوديين.

تلك المساهمات لم تكن مجرد فوضي شابة يتربع عليها هذا الشاعر الفذّ, بل كان رائداً في تحرير الصفحات التي تعتني باللغة الشعبية والشعر كصفحة "سفينة حنان" في مجلة اليمامة السعودية. كان يظن ابن جريد أن المواكبة في نمو الثقافة الفنية مع جزء من الرياضة, هي شيء من الرقي والفكر للشاب السعودي, حيث كان معبراً عنها في إدارة نادي الهلال منّذ تأسيسه.

لم يترك العشق الأبدى ومزاولة الشعر فقد انتج من الدواوين "أمل باكر" وتغنى من أعماله كبار المطربين السعوديين والعرب, قد تكون أشهرها "سكة التايهين" والتي لحنها طارق عبدالحكيم و"الليل أبو الأسرار" لعبد الله رشاد, وللوطن الكثير منها "سور البلد عالي" لمحمد عبده و"يا أبو البلد" للراحل طلال مداح.

دعوت طارق عبدالحكيم ليستفيد من خبرته نادي الهلال

في ذاكرة ناصر بن جريد أحداث كثيرة طوال هذه الفترة تجلى لاعادتها, مختصراً عمق التاريخ الذي يختزله في العمل الفني على مدّ تاريخ بنائه في السعودية.

تحدث عن علاقته مع طارق عبدالحكيم بعد أن استمدها من ذاكرته الجيدة؟ قال: أن العميد طارق عبدالحكيم هو احد ابناء الطائف - مدينتي- كان حينها مسؤول عن موسيقي الجيش, ويعتز بهواية الفن, من المؤكد أنه يكبرني في السن, لكن كنا "متعلقين" بشخصيته.! كانوا قلائل الذين يشدون بالأغاني القديمة - هو منهم.

طارق بدأ التلحين مبكراً كانت صداقته مع ابراهيم خفاجي - عافاه الله - هي مفتاح اغانيه, وايضاً مع الشاعر الراحل محمد الفهد العيسي الذي لحن له "لك عرش في وسط العين" و"معبد الحب" و"عند النقى ويلاه" والاغاني القديمة التي اشتهر بها طارق عبدالحكيم واغنية "أبكي علي ماجرا لي" للفنان الشاعر محمد بن ناصر السويلم, ثم طور هذه الاغاني واستطاع ان يغنيها بالحفلات. في تلك الرحلة الطويلة تبقى ذكريات طارق عبدالحكيم معي كثيرة, أهمها تبنيه للمواهب وانشاء موسيقى الجيش الذي أنتجت العازفين "ثواب العبيد وعبدالله طويلي وعبدالله ماجد" وغيرهم. في تلك الفترة التحق بالخفاجي وبدأت رحلة الأغاني "يالابس الاحرام".

العلاقة بين الرائدين في نظر ناصر بن جريد كثيرة ومؤثرة.. عندما تقاعد طارق من الجيش مدد خدماته مع الحرس الملكي وانتقل الى الرياض وسكن فيها, هناك في شارع -الخزان- عمارة النور استقر وكانت مجمعاً للفانين والموسقيين, كان أحد رواد منتداه بجوار نادي الهلال.!, الخفاجي والفريق هاشم عبدالرحمن مدير الدفاع المدني آن ذاك ومجموعة كبيرة, البدايه كانت بينهما في "سكة التايهين – 1964م" في نفس الوقت قدم له الخفاجي "لنا الله" و"حينما فكرت في روحي" لحنت وسجلت في منزله.

استمد ناصر بن جريد تلك الذكريات في حديث عفوي, قال عنها: "كان محمد عبده, يأتي الى منزله ويختار من الأشرطة لأن طارق عبدالحكيم, إذا نفذ اللحن وسجلة يضعه في المكتبة ولايغنيه.؟!, محمد عبده كان ذكياً, يختار ما يناسبه, من ضمنها "مفتونك والدلال" و"لاتناطرني بعين" ومجموعة كبيره.

  • أين الكبير الراحل طلال مداح حينها في ذاكرة ابن جريد؟, يقول عن تلك المشاهدة:" كان طلال مداح اقدم, لكنه اختلف مع طارق فنياً ثم التحق بمؤسسة كان يديرها - لطفي زيني - مشكلة طلال مداح انه حبيب وسهل السيطرة عليه, لذا انساق خلف لطفي وتلك الجماعة, واصبحنا في معسكرين, من هناك بدأ التنافس فكان هذا من صالح الفن الذي ساهم في تطوير الاغنية.

يستذكر أبن جريد تلك المرحلة ونادي الهلال, انه دعى طارق عبدالحكيم ان يصبح عضواً في نادي الهلال, لنستفيد من خبرته, كان لاعب كرة قدم باشبال - منصور بالطايف - ولاعب سلة. في تلك الرحلة أصبح عضوا في نادي الهلال, قبل أن ينتقل الي بيروت التي عاش فيها عام أو عامين.

تجربة طارق عبدالحكيم ثرية كما يقول ناصر بن جريد, حيث لم يقدره أحد, قال: عندما عاد إلى السعودية استقر في جدة وافتتح مكتبته الشهيرة, كان كل الناس تأتي وتسمتد ذكريات طارق وتاريخ الفن.

نبرة الحزن والعتب تكبل صوت ابن جريد, يقول: "لم يقدروا ما كان يفعل في ريادة الاعمال الفنية وتأسيس المكتبة, لم تكن جمعية الثقافة والفنون ولا وزارة الثقافة والإعلام أن مدت يد العون له.!, في انشاء هذه النوادر في مكتبته, لا يوجد كتاب أو آلة موسيقية أو اسطوانة الا عنده, لايستأثر بشيء على أحد كان -رجلاً فاضلاً- ذا خلق كبير ومحب للمواهب, يتذكر ابن جريد أن طارق قدم لصباح ولهيام يونس ولنزهة يونس ونجاة الصغيرة أهم الألحان, كانت تربطة علاقة متينة بالشاعر محمد طلعت - رحمة الله - من أجله لحن لطلال مداح "عيني علينا", يعتبره مع الخفاجي من أهم رواد الفن السعودي.

تدق الذكريات ويستعيد تلك الصورة اللغوية, لم يكن كلاماً جزلاً فقط بل أشياء كثيرة عن إبراهيم خفاجي, الذي يعتبره مثل والده تعلم منه أحترام الناس والرُقي والحكمة, يقول كان شاعراً بالفطرة يحفظ الانغام عن طريق اخواله المريعانية -بسوق الليل الصهبة- والكثير من الاغاني, الخفاجي كان من اسباب بروز محمد عبدة في الوسط الفني, حيث حفظه الاغاني والألحان, وهي بالأصل للخفاجي, يقول ان التاريخ سيحاسبني وهي الصراحة, لا بد أن تقال؟!, كان يحفظ محمد عبده الالحان و يعدل له الاوزان.؟!, ولأن الخفاجي فنان بالفطرة وكبير بكل شيء, مستفيداً من عملة بالاسلكي وانتقاله للشمال والجنوب وجيزان وابها وعملة في القريات, مستفيداً من النغمات قبل أن ينتقل الى الرياض لوزارة الزراعة حيث عمل بها فترة ثم التحق بنادي الهلال كعضو مجلس ادارة وعمل معنا فترة وكان "شبابي" الميول, ثم تقاعد وانتقل الى مكة واختتم هذا التميز والإبداع في اوبريت "عرايس المملكة".

كان يختار لمحمد عبده الالحان الينبعاوية والشمالية والجنوبية ثم لاننسى "صبيا" و"ضبي الجنوب" وبعض الاغاني القديمة لمحمد عبده وطارق, للأمانة وللتاريخ كان الخفاجي ذا حضور كبير حتى في الألحان.

على الضفة الأخرى من التاريخ الذي يحتفظ فيه، ناصر بن جريد, الراحل طلال مداح, يتذكره كثيراً, يقول عن تلك المذكرات التي يحتفظ فيها بأرشيف مخيلته الشاهقة, كان ذا صوت شجي وفنان موهوب بالفطرة وأثرى الساحة الفنية, التي يعتبره سفير الاغنية السعودية الأول بالخارج.!, ربما أثر على تلك المسيرة العليَّا لطفي زيني -رحمة الله- والمنتظر عندما احتواه, طلال في واقعة كان طيبا وكريم نفس ولا تعني له "المادة/المال" أي شيء كان على خلق -وفاتح بيته– لذا لم يجمع شيئاً "لانه ما اوما كسبة صرفة" وكان يساعد المحتاجين وكان باراً باقاربه وكان علماً من اعلام الفن والانسانية بصراحة, وانا حضرت يوم توفي, كنت بالمسرح سقط امامنا - رحمة الله - بصراحة رجل فاضل ولكنه طيب اكثر من اللازم, ومع هذا لا ننسى ألحانه الخالدة القديمة "وطني الحبيب" و"ظالم ولكن" و"مجروح" وألحان خالدة, مثل "وسلام الله" و"اسمر حليوة" هذي كلها لطلال مداح.

مع الزمن وتقلباته يعتبر محمد عبده ابناً له وصار اخاه,! إذ يقول عنه: "هو من اثرى الساحة الفنية سعودياً وخليجياً واستفاد من ذكائه بجلب ملحنين خليجيين كيوسف المهنا والشاعر فايق عبدالجليل وعبدالرب ادريس وامتص كل ما عنده - حسب مايقول- مع كل هذا التنوع الا انه طوع الالحان النجدية الصميمة.


طلال مداح ولطفي زيني ومحمد عبدالوهاب «رحمهم الله»

طارق عبدالحكيم ومحمد شفيق «رحمهم الله» مع محمد عبده وابراهيم خفاجي