قال ياسر عبدالرحمن البابطين في حوار له مع «الرياض» ان بنك الرياض يتطلع إلى نفسه على اعتباره شريكا داعما للجهود الرامية للمساهمة الجادة في تمويل المساكن للمواطنين، انطلاقاً من المسؤولية الاجتماعية والواجب الوطني للبنك، مشيراً إلى ما يقدمه البنك من برامج وحلول تمويلية عقارية شاملة تستجيب لاحتياجات العملاء من مختلف الفئات، وتسعى إلى تعزيز قدرتهم على تملك السكن والعقار الملائم براحة وسهولة.

ويؤكد المدير الاقليمي للمنطقة الوسطى أن مستقبل العمل المصرفي يكمن في الخدمات المصرفية الإلكترونية، وقدرة المؤسسات المصرفية على إتاحة إمكانية تنفيذ العميل للعمليات المصرفية من أي مكان وأي زمان حول العالم، الأمر الذي يقف وراء تركيز البنك في أولوياته الاستراتيجية القائمة في جوهرها على «إثراء تجربة العميل» وتحسين بنية المعاملات المصرفية الإلكترونية، وتحفيز مفهوم «الابتكار» كركيزة أساسية من دعائم تفوق البنك وريادته.

ويكشف البابطين في هذا الحوار عن الإنجازات النوعية التي حققها بنك الرياض ضمن منتجاته المصرفية وحلوله التمويلية الموجهة للعملاء، وعن ملامح خطط البنك للمرحلة المقبلة.. وفيما يلي نص الحوار:

  • حدثنا بداية عن مشاركة بنك الرياض في معرض الرياض للعقارات "ريستاتكس 18" والجديد الذي تقدمونه من خلال هذه المشاركة؟

  • بنك الرياض أصبح من العلامات الثابتة في المعارض العقارية التي تحتضنها مختلف مدن المملكة، ومن بينها معرض ريستاتكس، الذي تأتي مشاركة البنك فيه في دورته الحالية امتداداً لمشاركاته المتواصلة، حيث ينظر البنك إلى هذا المعرض على اعتباره منصة هامة للغاية للتواصل المباشر مع جمهور المعرض، وإعادة التعريف بما تحفل به محفظة البنك من برامج وحلول تمويلية مخصصة للمنتجات العقارية على اختلافها، ويقدّمها البنك وفق مزايا تنافسية وإجراءات ميسّرة تتيح أمام العميل الحصول على قيمة مُضافة، وتسهم في تمكينه من الحصول على التمويل اللازم لتحقيق حلمه باقتناء "منزل العمر" براحة وسهولة ووفق آلية تراعي إمكاناته، ومدعومة بسلسلة واسعة من المزايا كهامش الربح التنافسي الذي يعد الأقل في السوق المحلية، والمدة الزمنية المرنة للسداد والتي تمتد حتى 30 سنة، فضلاً عن سقف الحجم التمويلي المرتفع والذي يصل بحدوده حتى 5 ملايين ريال. وبالتالي فإن البنك سيواصل وعبر مشاركته في المعرض، استعراض عروضه المميزة والحصرية الخاصة بالحلول التمويلية العقارية والتي أعتقد أنها تحظى باهتمام المتابعين وبمعدلات إقبال متنامية وينتظرها جمهور المعرض.

  • كما تعلم فإن مسألة التمويل العقاري تشغل الساحة اليوم، ويرى العديد أنها تمثل إحدى التحديات الرئيسة أمام قدرة الأفراد على تملك السكن. برأيكم كيف يمكن لبنك الرياض وعلى اعتباره من أكبر المؤسسات المصرفية والتمويلية في المملكة أن يسهم في الحد من تبعات هذا التحدّي؟

  • أوافقك الرأي تماماً، وعليه فإن البنك حريص على الاضطلاع بمسؤولية هامة في هذا الجانب ولعب دور الشريك الداعم للجهود الحكومية ومن بينها وزارة الإسكان وصندوق التنمية العقارية لتخطي كافة العقبات وتقديم منتجات التمويل المناسبة التي تمكن من تسهيل عملية حصول المواطن على السكن الملائم، ولعل هذا ما يفسّر توجه البنك المبكر لبناء شراكة فاعلة مع تلك الجهات لدعم تطبيق البرامج التمويلية المحفّزة كبرنامج التمويل الإضافي، يضاف إلى ذلك ما استحدثه البنك مؤخراً من جناح له داخل مقر صندوق التنمية العقارية في الرياض من أجل تلقي طلبات عملاء الصندوق الراغبين بالحصول على تمويل إضافي بشكل مباشر والحصول على الموافقات الفورية دون الحاجة لزيارة فرع البنك، إلى جانب حزمة المنتجات والبرامج التمويلية العقارية التي يقدمها البنك والمصممة خصيصاً لمراعاة كافة الاحتياجات وضمن شروط ميسّرة وموجهة لكافة الفئات ونسعى من خلالها إلى إيصال رسالة محددة ومباشرة لعملائنا: أن هناك شريكا موثوقا لك سيجعل من حلمك بامتلاك أو بناء منزل أكثر سهولة وفي متناول اليد، فبنك الرياض باستناده إلى قاعدة رأسمالية قوية، وخبرة عريقة في السوق، وملامسة مباشرة لاحتياجات العملاء قادر على الوفاء بمتطلباتهم وعلى أن يجعل من البنك خيارا تمويليا رائدا ومثاليا يعتمد عليه.

مظلة واسعة من المنتجات والحلول التمويلية

  • ما أبرز الحلول التمويلية العقارية التي يقدمها بنك الرياض؟

  • دعني أؤكد على حقيقة أن كافة حلول التمويل العقاري التي يقدمها بنك الرياض متوافقة مع أحكام الشريعة الإسلامية ومجازة شرعاً من قبل الهيئة الشرعية، وقد جرى تصميمها وفقا للصيغ المعتمدة شرعاً كالمرابحة والإجارة، مع مراعاة أن تغطي مختلف الاحتياجات العقارية لعملاء البنك.

فمن بين الحلول التي يقدمها البنك في هذا الجانب، الحلول المبتكرة لشراء عقار مكتمل البناء وجاهز سواء كان شقة أو منزلا أو فيلا، وكذلك شراء عقار غير مكتمل يقدم البنك من خلاله للعميل التمويل اللازم لإكمال بنائه، وتمويل شراء الأراضي، وبرنامج "ملاك العقار مكتمل البناء" و"ملاك العقار غير مكتمل البناء" وفقاً لنظام الإجارة، أيضاً برنامج الإجارة الموصوفة بالذمة والذي جرى تصميمه خصيصاً لمساعدة العملاء على امتلاك العقار الملائم من خلال المشاريع المطروحة من قبل المطورين العقاريين.

استراتيجية «إثراء تجربة العميل»

  • ما محور الاستراتيجية التي يتبناها بنك الرياض لترسيخ مكانته كخيار مصرفي رائد ضمن قطاع الصناعة المصرفية السعودية؟

  • كما هو معلوم فإن بنك الرياض تبنى استراتيجية "إثراء تجربة العملاء" وهذه الاستراتيجية التي يواصل اليوم تنفيذها تقوم على تبني وتسخير أرفع الممارسات التي تمنح العميل القيمة المضافة التي تثري تجربته المصرفية، وتحفظ له تميّزه. وإنجاح البنك في مسعاه لتطبيق تلك الاستراتيجية وتحقيق طموحه، ذلك يستدعي منظومة متكاملة وشاملة من المتطلبات المتعلقة بالتوسع والانتشار والارتقاء بجودة الخدمات والاستثمار في العنصر البشري لكوادر البنك لتعزيز مستوى كفاءتهم وتأهيلهم وتفاعلهم مع احتياجات العملاء، يضاف إلى ذلك السعي المستمر نحو تقديم الخدمات المبتكرة وتوسيع مظلة الحلول والمنتجات التي تتجاوز بقيمتها ونطاقها توقعات العملاء. وأستطيع التأكيد على أن بنك الرياض يسير بخطى واثقة في تنفيذ استراتيجيته من حيث تلك المتطلبات، ومن خلال ما أنجزه من خطوات فاعلة يشار إليها بالبنان سواء من حيث تطوير بنيته التحتية أو الارتقاء بجودة وكفاءة خدماته وكذلك الأمر بالنسبة لاقترابه أكثر من احتياجات العملاء وإقامة علاقة موثوقة معهم تجعل من البنك شريكا حقيقيا لهم ومساند لاختياراتهم.

331 فرعاً مصرفياً و 81 وفرعاً لمصرفية السيدات

  • هل لك أن تخبرنا عن حجم شبكة الصرف الآلي وأجهزة نقاط البيع التابعة للبنك وكذلك الفروع العاملة في المملكة وخططكم للمرحلة المقبلة بهذا الخصوص إلى جانب القنوات المصرفية الإلكترونية؟

  • يفخر بنك الرياض بامتلاكه لواحدة من أكبر شبكات الفروع في المملكة والتي يصل عددها لنحو 331 فرعاً منتشرة في أنحاء المملكة، إلى جانب تصدّره لقائمة أكبر البنوك السعودية من حيث عدد فروع مصرفية السيدات برصيد 81 فرعاً من بينها 4 فروع للمصرفية الخاصة، والتي تعنى بتقديم كافة الخدمات المصرفية لعميلاته من السيدات، من بين تلك الفروع ما أعلن عن تدشينه مؤخراً من أربعة فروع جديدة توزعت بين فرعين في الرياض، وفرع بمدينة جدة وآخر في مدينة الخبر.

وكذلك الأمر بالنسبة لشبكة أجهزة الصرف الآلي العائدة للبنك والتي بلغ عددها 2581 جهازاً منتشرة في أنحاء المملكة سواء الداخلية منها أو القائمة في المراكز التجارية والجامعات والمؤسسات الحيوية الأخرى، أو تلك الموزعة في أهم المواقع الاستراتيجية الخارجية في الطرقات، وكل ذلك يأتي في إطار حرص البنك على مواكبة الامتداد العمراني والتوسع الملحوظ في أماكن التجمعات.

وفيما يتعلق بأجهزة نقاط البيع فإن البنك يعد من الجهات الرائدة والنشطة في هذا الجانب حيث يمتلك شبكة من تلك الأجهزة يتجاوز عددها 20 الف جهاز، وبدأ حملة تطويرية لإعادة استبدال كافة الأجهزة بأحدث الإصدارات المتعارف عليها عالمياً، في الوقت الذي أطلق فيه مؤخراً حملة تشجيعية تماشياً مع جهوده لتوسيع معدلات استخدام قنوات الدفع الإلكتروني ونقاط البيع كبديل لطرق الدفع التقليدية بواسطة الأوراق النقدية، واشتملت تلك الحملات على عروض تشجيعية لعملاء البنك من التجار تتضمن تقديم المزيد من المزايا والعروض الحصرية على تركيب أجهزة نقاط البيع والإعفاء من رسوم التركيب والتأسيس وتقديم خدمات الصيانة بصفة مجانية وغيرها من المزايا التي تدعم خيار التجار باعتماد أنظمة نقاط البيع لإنجاز عمليات الدفع والإدارة المالية لمبيعاتهم بأمان وفاعلية عالية.

ولا بد هنا من الإشارة إلى أن بنك الرياض يولي الخدمات المصرفية الإلكترونية أولوية متقدمة ضمن أجندة برامجه واستراتيجياته التطويرية، ويسعى جاهداً إلى تعزيز نشاطه في هذا الجانب على اعتبار أن "الانتشار" يعتبر إحدى الركائز التي تدعم تقدم البنك وريادته، من هنا جاءت عملية إعادة الهيكلة الشاملة لأجهزة الصرف الآلي ونقاط البيع ومنظومة تعاملاته الإلكترونية، وطرح حزمة من التطبيقات الذكية المخصصة للأجهزة الذكية والتي تصب جميعها في تحقيق تطلعات البنك بمواكبة أحدث تقنيات الصناعة المصرفية، والاقتراب أكثر من متطلبات العميل وتمكينه من تلبية احتياجاته من كل مكان وعلى مدار الساعة بسرعة وسهولة وأمان.

عروض التمويل الشخصي

  • أطلقتم قبل فترة وجيزة حملة ترويجية جديدة للتمويل الشخصي تحت عنوان "تعددت التزاماتك المالية؟!" كيف تقيمون أصداء هذه الحملة، والأهداف الكامنة وراء اطلاقها؟

  • جاءت هذه الحملة كامتداد للعروض الحصرية والحلول التمويلية المبتكرة التي يطرحها بنك الرياض بهدف دعم الاحتياجات التمويلية لعملائه، والحد من أعباء الالتزامات المالية الملقاة عليه من خلال إعادة هيكلتها وتوحيدها لتمنحه قدرة أكبر على السداد وتحيطه براحة البال والمرونة اللازمة دون ضغوط.

ويقوم عرض حملة "تعددت التزاماتك المالية؟!" على إمكانية توحيد جميع الالتزامات المالية للعميل والقائمة لدى البنوك الأخرى وشركات التمويل والمتعلقة بمختلف الاحتياجات التمويلية الشخصية كالبطاقات الائتمانية، وأقساط السيارات، وقروض التمويل الشخصي، من خلال دمجها بقسط واحد عبر بنك الرياض ومن خلال حلول تمويلية متوافقة مع الشريعة الإسلامية ومدعومة بالعديد من المزايا كهامش الربح التنافسي، وسرعة إجراءات التنفيذ، إلى جانب ما يقدّمه البنك لعملائه من استشارات مالية مجانية تستهدف إعانتهم في وضع تخطيط مالي سليم لمستقبلهم بناء على مداخيلهم والتزاماتهم، مع الإشارة إلى أن مدة التمويل الشخصي لبرنامج الحملة يصل إلى 60 شهراً، وقدرته على تسديد نحو 80% من التزامات العميل القائمة لدى جهات أخرى، فيما يصل سقف التمويل حتى 3 ملايين ريال.

وقد حظيت الحملة وخلال فترة قياسية من إطلاقها بمعدلات إقبال لافتة من قبل عملاء البنك لاستشعارهم بمزاياها، وما تقدمه من فرصة لإعادة هيكلة التزاماتهم المالية بسهولة، وأعتقد بأن الحملة ستشهد مزيداً من الإقبال خلال الفترة المتبقية منها والممتدة حتى منتصف شهر يونيو المقبل.


أحد الفروع الجديدة لبنك الرياض التي تقدم جميع المنتجات المصرفية والحلول التمويلية لعملائه