تفتتح الجامعة الإسلامية اليوم المؤتمر الثاني للغة العربية ومواكبة العصر تحت شعار "التحديات وسبل المواجهة" الذي تنظمه كلية اللغة العربية. ويهدف المؤتمر إلى استشراف معالم التحديات المعاصرة التي تمر بها اللغة العربية والوقوف على مظاهر الضعف اللغوي وأبعاده والتعرف على معالم مشروع الإصلاح اللغوي، كما يهدف إلى السعي لاستعادة العربية لدورها وهويتها ودراسة مشروعات تطوير مناهج العربية.

وقال عميد كلية اللغة العربية د. محمد المباركي ان المؤتمر يأتي استكمالاً للنجاحات التي تحققت في المؤتمر الأول للغة العربية ومواكبة العصر، ليكون المؤتمر الثاني خاصاً في دراسة التحديات وسبل المواجهة التي تواجه اللغة العربية من أجل تشخيص الحالة اللغوية من تداعيات تتطلب الحلول العلمية والعملية القابلة على أرض الواقع.

وأضاف أنه ستتم مناقشة حالة العربية وما يعترض طريقها من تحديات مختلفة كزحف العامية والانبهار بالدارج في المستوى اللغوي إضافة إلى تعدد اللهجات واختلافها ومزاحمة بعض اللغات للغة الفصحى وإقحام بعض الألفاظ والتراكيب الأجنبية في أحاديث أبناء العربية المستغربين إضافة إلى تغييب الفصحى في بعض الأحيان عن ساحة الثقافة والفكر والإبداع.