اختتمت في الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة فعاليات يوم المهنة الذي شارك فيه ممثلون عن جهات وقطاعات حكومية عدة تعنى بشؤون توظيف الخريجين، ودعم سوق العمل بالكفاءات الشابة المدربة.

وأوضح مدير الجامعة الإسلامية د. إبراهيم العبيد أن الخريج قد يصبح في يومٍ من الأيام هو من يوظف غيره، مستعرضاً النجاحات التي حققها عدد من خريجي الجامعة ممن تقلدوا مناصب عدة، وأشرفوا من خلالها على توظيف غيرهم من الخريجين في وظائف عدة.

فيما قال عميد شؤون الخريجين بالجامعة د. عبدالعزيز الأحمدي إن يوم المهنة يمثل قناة لتغذية سوق العمل بالكفاءات المؤهلة، وفتح مجالات العمل أمام الخريج، إضافة إلى بيان آليات الإفادة من فرص التوظيف المتنوعة تجاه الخريج، وفتح آفاق التعاون بين الجامعة وقطاعات سوق العمل الحكومي والأهلي، وإتاحة الفرصة لمن هم على أبواب التخرج للتعرف على المؤسسات الحكومية والأهلية واختصاصاتها والمجالات المتاحة فيها.

وتضمنت فعاليات يوم المهنة بالجامعة الإسلامية عقد جلستين شارك فيها أكاديميون ومختصون من عدة جهات، حيث ناقشت الجلسة الأولى الفرص المقدمة للخريج وطرق الوصول إليها، فيما بحث المشاركون في الجلسة الثانية أبرز الفرص المقدمة للخريج وطرق الوصول إليها.