أوصى «المؤتمر الدولي لريادة الأعمال وقادة الغد» الذي نظمته الغرفة التجارية الصناعية بأبها في ختام أعماله وبرعاية كريمة من سمو أمير منطقة عسير الأمير فيصل بن خالد تحت شعار «نحو نشر الفكر القيادي الحديث بين شباب وشابات الأعمال» وبعد مناقشات وأوراق عمل على مدار يومين كاملين من خلال سبع جلسات عمل، وعدد أربعة محاور رئيسية تضمنت موضوعات: «بناء الذات أساس دعم وتطوير قادة الغد» و»المعوقات المؤثرة على نمو وتوسع واستدامة مشروعات قادة الغد» و»التوجهات الحديثة لدعم مشروعات قادة الغد» و»دور شباب الأعمال في تحقيق المسؤولية الاجتماعية»، أوصى بإنشاء إدارات خاصة بالاستثمار في الغرف التجارية الصناعية تساعد رواد الأعمال على تشخيص الفرص الاستثمارية المناسبة، مع إيجاد إدارات استشارية يكون فيها مستشارون بكافة المجالات من تمويل وتسويق وغيره، لتقديم مشورتهم لهؤلاء الرواد، وذلك لان بعض المناطق الأقل نموا في المملكة تعاني من عدم وجود رؤية واضحة للاستثمار بها تدعم القرارات الاستثمارية لرواد الأعمال، وتعتمد على استغلال الموارد والمقومات النسبية المتوافرة بكل محافظة في هذه المناطق مع التأكيد على دور الجهات المعنية، حيث يجب أن تتبني إصدار النظم الملزمة بحماية براءات الاختراع، وحقوق النشر والعلامات التجارية الخاصة بالرواد حتى تزدهر وتنموا أفكارهم وإبداعاتهم ومبتكراتهم وبالتالي مشروعاتهم.

كما طالب المشاركون حث صناديق الإقراض المتخصصة على مراجعة كافة الأنظمة الخاصة بتمويل مشروعات رواد الأعمال، بحيث تقلل من الشروط والضمانات المتعددة التي تشترطها لمنح التمويل لأصحاب هذه المشروعات، ووضع أسس ومعايير لدعم الأفكار وتبني الغرف التجارية الصناعية لبرنامج يؤدي إلى قيام الشركات الكبرى بتبني كل منها لمجموعة من رواد الأعمال في تطوير وتنفيذ وتشغيل أعمالهم، حتى مرحلة استقرار مشروعات هؤلاء الرواد.

ونظرا لأهمية إعفاء المشروعات الناشئة لرواد الإعمال من الرسوم الخاصة مثل: الوزارات ومكاتب الاستقدام، كما تمت المطالبة بتفعيل قرار دول مجلس التعاون الخليجي بإنشاء صندوق لدعم ريادة الأعمال للمشروعات الصغيرة والمتوسطة.

وأوصى المؤتمر بأهمية الرفع بهذه التوصية إلى الجهات المعنية لدراستها والأخذ بها مع حث الجهات المعنية على تذليل الصعوبات التي قد تواجه تهيئة بيئة قانونية وتنظيمية مساندة لإنشاء الشركات والصناديق المختصة بتمويل رأس المال لمشروعات رواد الأعمال، وحث الغرف التجارية الصناعية بالعمل على إنشاء شبكة لرواد أعمال بالمملكة يكون مركزها منطقة عسير، مع الاستفادة من أفضل الممارسات العالمية في هذه المجال لما تتمتع به الغرف من تواصل وتعاون مثمر مع القطاع الخاص، وكافة الجهات الحكومية.