يرعى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -أيده الله- مساء غدٍ الخميس، حفل افتتاح مشروع تطوير البجيري، الذي أنهت الهيئة العُليا لتطوير مدينة الرياض، تنفيذه ضمن برنامج تطوير الدرعية التاريخية، ويهدف إلى تطويرها بإعمارها وتحويلها إلى مركزٍ ثقافي سياحي على المستوى الوطني، وفقاً لخصائصها التاريخية والثقافية والعمرانية والبيئية في إطار عصري، ووضعها في مصاف المدن التراثية العالمية التي تستند إلى مقومات تاريخية وبيئية.

وبهذه المناسبة، رفع صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض رئيس الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض، رئيس اللجنة التنفيذية العليا لتطوير الدرعية التاريخية، أسمى آيات الشكر والعرفان إلى مقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -أيده الله- على رعايته ودعمه للمشروع منذ أن كان فكرة تبناها حينما كان رئيساً للهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض، وتابعها حتى صدرت الموافقة السامية الكريمة في 17 جمادى الآخر 1419ه بتشكيل لجنة تنفيذية عليا للإشراف على تنفيذ المشروع برئاسته أيده الله، ودعمها وشجعها حتى تحققت على أرض الواقع اليوم بحمد الله، في هذا العهد الزاهر بقيادته السديدة.

وقال سموّه: "تفخر المملكة اليوم باحتضانها واحداً من أهم برامج التطوير الثقافي والتراثي والسياحي في المنطقة، المتمثل في برنامج تطوير الدرعية التاريخية الذي يعد أحد النماذج الحديثة لعمران الواحات في العالم، وسيثمر بمشيئة الله، في إيجاد ضاحية ثقافية سياحية بمستوى يليق بمكانة الدرعية وقيمتها التاريخية وإرثها الثمين في قلوب كافة مواطني المملكة، منذ احتضانها لميثاق الدرعية التاريخي بين الإمام محمد بن سعود والشيخ محمد بن عبدالوهاب، رحمهما الله عام 1157ه، واختيارها عاصمة للدولة السعودية الأولى ومنطلقاً للدعوة الإصلاحية، والقاعدة السياسية والحاضرة الرئيسية في الجزيرة العربية في عهد الدولة السعودية الأولى".

فيصل بندر: رؤية الملك سلمان تثمر عن إنشاء أهم مشروع ثقافي - بيئي - سياحي

المشروع مفخرة وطنية ويمثّل أحد النماذج الحديثة لعمران الواحات في العالم

التخطيط الحضري والتطوير العمراني واستكمال البنى التحتية أهم محاور التطوير

«مؤسسة الشيخ محمد بن عبدالوهاب الثقافية» تبرز جهود المملكة في تبنِّي المنهج الوسطي

وأشار سموّه إلى أن برنامج تطوير الدرعية التاريخية يعد أحد مشاريع التطوير الاستراتيجي، المشتملة على عدة محاور تتوزع بين التخطيط الحضري، وأعمال التطوير العمراني، واستكمال المرافق والبنى التحتية، وتوفير الساحات والميادين والحدائق العامة، وتجمع بفضل الله بين عناصر التطوير العمرانية والثقافية والاقتصادية والاجتماعية، ومتطلبات التطوير البيئي لوادي حنيفة الذي قامت الدرعية على ضفافه، مع المحافظة على النسيج العمراني للمنطقة الأثرية والتراثية، وتوظيفه بما يخدم أنشطة البرنامج المختلفة.

وأشاد سمو الأمير فيصل بن بندر، بالتعاون المثمر فيما بين أعضاء اللجنة التنفيذية العليا لتطوير الدرعية التاريخية، والعمل بروح الفريق الواحد من قبل الجهات المشاركة في اللجنة والمتمثلة في كل من: الهيئة العامة للسياحة والآثار، ومحافظة الدرعية، ودارة الملك عبدالعزيز، وبلدية الدرعية، ووزارة المالية، والجهات ذات العلاقة.

واختتم سموه تصريحه، بالتوجه إلى الله العلي القدير بالحمد والثناء، والشكر الجزيل على تيسير إنجاز هذا المشروع، داعياً الله جلت قدرته، أن يتمّه بفضله وكرمه، وأن يكتب فيه الخير والمنفعة لمواطني المملكة وزائريها، وأن يحفظ قادة هذه البلاد المباركة، وأن يديم عليها نعمه الظاهرة والباطنة، ويحفظها من كل مكروه.

يشار إلى أن مشروع تطوير حي البجيري، يشكل العنصر الثاني من عناصر برنامج تطوير الدرعية التاريخية، إلى جانب مشروعات حي الطريف، ومشروعات الطرق وشبكات المرافق العامة.

ويهدف مشروع تطوير حي البجيري إلى إبراز قيمة الحي الثقافية عبر تطوير منشآته الثقافية والعمرانية، وتوظيف عناصره المختلفة، حيث كان الحي مقراً لسكن الشيخ محمد بن عبدالوهاب -رحمه الله-، وأسرته، إلى جانب كون حي البجيري البوَّابة الرئيسية للدرعية التاريخية، ويمتاز بإطلالته المميَّزة على وادي حنيفة، وكونه مدخلاً وبوابةً عامة لحي الطريف.

واشتملت مشروعات تطوير حي البجيري، على كل من "المنطقة المركزية" التي تعد الحاضنة الأساسية للفعاليات المفتوحة والخدمات التجارية لزوار الحي والمنطقة، و"ساحة البجيري" التي تحتوي محلات تجارية وجلسات مطلة على كل من حي الطريف، ومتنزَّه الدرعية الذي يشغل منطقة الوادي الواقعة بين حي الطريف وحي البجيري، وترتبط هذه الساحة بمواقف عامة للسيارات تقع أسفلها، إضافة إلى مكتب للخدمات لإدارة وتشغيل وصيانة عناصر برنامج تطوير الدرعية التاريخية. وتضمنت مشروعات الحي إنشاء "مؤسسة الشيخ محمد بن عبدالوهاب الثقافية" التي تهدف إلى تقديم تعريف شامل بدعوة الشيخ محمد بن عبدالوهاب -رحمه الله-، وتساهم في دعم جهود المملكة في تبنِّي المنهج الوسطي المعتدل في تطبيق الإسلام والدعوة إليه، وتأكيد دور المملكة القيادي في العالم الإسلامي وتعميقه، وإبراز العلاقة الوثيقة بين الدولة والدعوة، من خلال تبنيها ونصرتها لها.

وقد جرى ضمن المشروع ترميم جامع الشيخ محمد بن عبدالوهاب الذي كان يؤُمُّه -رحمه الله -، ويلقي فيه دروسه أمام طلبته الذين كانوا يتوافدون من كافة أنحاء الجزيرة العربية، إلى جانب ترميم مسجد الظويهرة وتأهيله وتهيئته لإقامة الصلوات فيه والذي تم على نفقة صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز.

وقد تم ربط حي الطريف بالبجيري على ضفتي وادي حنيفة من خلال "جسر الشيخ محمد بن عبدالوهاب".

وتتواصل حالياً أعمال تطوير حي الطريف الذي يهدف إلى إبراز قيمة الحي التاريخية، حيث كان مقراً لسكن الإمام محمد بن سعود وأسرته، رحمه الله، ومقراً للحكم في الدولة السعودية الأولى، ويحتضن أهم معالم الدرعية وقصورها ومبانيها الأثرية خلال فترة الدولة السعودية الأولى، حيث يعمل المشروع على تحويل الحي إلى موقع تاريخي أثري متحفي، تتعدد فيه جوانب العرض ما بين الشواهد المعمارية، والبيئة الطبيعية، والعروض التفاعلية، والأنشطة الحية. وفي عام 1430ه أدرجت منظمة اليونسكو حي الطريف على قائمة مواقع التراث الثقافي العالمي.


خادم الحرمين رعى فكرة تطوير البجيري ودعمها لتكون واقعاً

الملك سلمان يطلع على مجسم مشروع الدرعية

الأمير فيصل بن بندر يتابع باهتمام مشروع التطوير للدرعية

الدرعية التاريخية ويبدو حي البجيري في يسارها

حي البجيري تم التخطيط له لأن يكون نموذجاً حديثاً لعمران الواحات في العالم

إبراز قيمة الحي التاريخية أحد أهداف تطويره

تطوير منشآت الحي الثقافية والعمرانية تم بطرق علمية وإبداعية

صورة تخيلية للمنطقة المركزية بحي البجيري

مسجد الظويهرة بحي البجيري

محلات ساحة البجيري