منّذ بداية الفن والموسيقى في السعودية وهي مشارك رئيسي في كل الاحتفالات الشعبية.

كانت الاندية الرياضية تبحث عن ترويج انتصاراتها خلال حفل يقام بعد تحقيق انجازها، لم يُعرف أي ناد كان صاحب الاولوية في اسعاد جمهوره بالحفلات التي تقام نهاية كل عام، يتذكر المخضرمون أن نادي الهلال قدم اولى حفلاته في نجد بداية السبعينيات الميلادية بمشاركة من سلامة العبدالله وبشير شنان ومسفر القثامي. هذه الحفلة كانت بدائية كعارف عود وايقاعي وعازف كمان.

مع تطور الفن والرياضة بشكل عام أدخل على الحفلات المشاهد الفكاهية التي يقدمها نجوم الدراما والاستفادة منهم في تقديم المطربين.

في حفل نادي الطائي بعد صعوده للدرجة الممتازة.! قدم حفل مبهجاً وشارك فيه محمد عبده وسلامة العبدالله وأحمد فتحي من اليمن، وسعد جمعة المذهل حينها وراشد الماجد بداية ظهوره ومشاركة فناني حائل فهد عبدالمحسن والمعتزل عبدالله السالم وعلي المبارك.

في هذا الحفل بالذات "1/7/1405" شارك فيه جمع من الممثلين كمحمد العلي وبكر الشدي "رحمهم الله" وعلي ابراهيم ومحمد الكنهل وابراهيم الحوشان ومقلد الاصوات راشد السكران.

تعلق الناس بالفنون جعلهم يكتظون في مدرجات المركز الرياض رغم غلاء الاسعار حيث كانت الممتازة ب"500" والمنصة ب"300" والأولى بمائة ريال.