التغلغل الذي فرضه عيسى بن علي بوسرور «عيسى الاحسائي- 1945-1983» على قائمة الفن الموروث واللغة الشعبية، شبه كبقعة ضوء شمس تتمدد وتُشِع أكثر.

قال احدهم للدكتور سمير الضامر في محاضرة «الموسيقى والأسطورة»:» إن في الأحساء «علماً» للفن كما هو عند اليونان.!».

«الأسطورة أبولو» الملحمة الثقافية بين القبول والرفض

لم يكن يدري عيسى الأحسائي أن احداً من الناس سيوصفه بهذا الشكل. كان إنسانا لا يَعِي انه سيُتخلد في ذاكرة الناس وسمعهم رغم المتغيرات الزمنية والتكنولوجية، كفاحه وقوت يومه من أهم الاولويات والتي مارس من خلالها عدة مهن «شريفة» مخالفاً ما ذكره الدكتور سمير الضامر في كتابه «البشتخته» والذي يُعد بحثا توثيقيا للفن الشعبي الحساوي وأهم اعلامه (جيل التأسيس) – 1880-1980م.

بإن قوته في بساطة حالة الفقر التي نشأ فيها ومارس من خلالها عدة مهن محتقرة.! لا تليق إلا بأبناء الطبقات الاجتماعية المسحوقة.! مؤكداً في «البشتخته» أن الناس وصفته بأقذع الأسماء والأوصاف وصوروا حياته وفنه بأنه مثال لعالم بوهيمي.!، ومع ذلك كانوا يستمعون لأغانيه واسطواناته بمتعة كبيرة.

يصفه سمير الضامر في كتابه «البشتخته» من إسقاط على حالته الاجتماعية والشخصية رغم انه خالد الذكر، وقال إنه كائن غريب « لأن الناس يعرفونه ولا يعرفونه يحبونه ويكرهونه، يعَّلُونَ من شأنه تارة ويسقطونه تارة اخرى.

لكن الأساطير يستمدون هذه الثنائيات المتجمعة في شخص عيسى الإحسائي وان تجعله يرتفع إلى عالمهم، حتى في واقعه يتلقاه الناس بكثير من الأسطرة والغرائبية وكأنهم لا يريدونه أن يكون من عالم البشر.


نايف بن عيسى الأحسائي

«البورتريه» لـ «الراحل» عيسى بن علي

عيسى الاحسائي –غفر الله له– في حالته الفنية يقدم أجزاء كبيرة من حياته متمرداً عليها مقدماً فناً مختلفاً بعيداً عن التقليدية الشائعة في ذاك الوقت ملازماً تلك الإعوجاجات الزمانية، هناك قدم منها فناً لا يُخل بشيء.!

ربما هذا الأمي الذي لا يقرأ ولا يكتب ويحفظ الشعر منّذ السماع الاول, ساهم في نبوغة ماجعله متسيداً قائمة الفنانين في عصر الاسطوانة والاشرطة، هناك إذن غنى عن كل شيء وأي شيء لامس الناس جراحهم ومعاناتهم وحياتهم بل غنى حتى في ممتلكاته منها سيارته الشفر:

محلى الشفر محلاه .. ومن ورده مشكور.

يقول سمير الضامر في «البشتخته» .. إن عيسى الأحسائي رفع سقف الأغنية لتخرج من الحب العذري إلى قصص شعرية تحكي المغامرات والملاحقات والحورات مع جنس المرأة، ما شكل في خلق أدب جديد في الثقافة الفنية بكل ابعادها ومضامينها الاجتماعية والثقافية. لدرجة أن الذين نقموا عليه.! تصوروا أنه يتعمد الإساءة والكشف والفضائحية للمجتمع؟!. لكن الذين يعيشون خارج مجتمعه رأوا أن عيسى يقدم صورة اجتماعية حقيقية لهذا النوع من الناس.

عيسى الأحسائي -غفر الله له- الأهم بين الفنانين وأيقونة الثقافة الشعبية التي مازالت أعماله تردد حتى وقتنا الحاضر.

يقول العبندي فون: كنا في خليفة فون نبيع الأسطوانة بعشرة ريالات، بينما تصل اسطوانة عيسى الاحسائي إلى مئتين.

هي الحالة التي استمد منها عيسى الاحسائي غمار فنه المتصل مع تلك الحالة الاجتماعية بشكل جعله أن يكون رأس الحربة في الغناء السعودي والممحاة التي مسحت قبله المطربين، «عويس» كان غير خاضع للتأطير والانتماء.

نايف بن عيسى الأحسائي

يناشد وزير الثقافة والإعلام..

امتعض نايف بن عيسى الأحسائي عما نشر عن والده عيسى الأحسائي في كتاب «البشتخته» خاصة في عدة فقرات منها، أن عيسى شكل في خلق أدب جديد في الثقافة الفنية بكل أبعادها ومضامينها الاجتماعية والثقافية.

وبين نايف الأحسائي:» أن سمير الضامر تجنى على والدي كثيراً وتلقف المعلومات من أحاديث ملَّتَ الناس العاقلة منها، ولم يأخذ من الذين عاصروا عيسى الأحسائي ك عبدالله الجنوبي في رده الذي نشر في جريدة «الرياض» مؤكداً أن عيسى بعيد كلياً عن كل مايقال ويردد من كذب». ومن الفنان الكويتي عبدالله الرويشد وغيره.

وقال نايف بن عيسى سأرفع لمعالي وزير الثقافة والإعلام الدكتور عادل الطريفي بإيقاف مؤلف الضامر»البشتخته» وتحميله كافة مايترتب عليه من جزاءات رداً على المهازل الأدبية واسترداد حق أسرة كاملة.

ان الضامر أعاد ما يردده بعض الناس الجاهلين بالموروث وتلقفه ونشره في كتابه دون وجه حق وهو يعلم أن مثل هذه الكتب قد توثق في قادم الأيام وتكون مصدراً للباحثين.