قدر نائب مدير عام صندوق تنمية الموارد البشرية "هدف" لدعم التوظيف الدكتور منصور بن عبدالعزيز المنصور، تسرب السعوديين من وظائف القطاع الخاص بنحو 30 %، وأكثر حالات التسرب في الشهور الثلاثة الأولى من التوظيف، نافياً أن يكون هناك تسرب من سوق العمل، لأن الذين يتركون القطاع الخاص يتوجهون إلى وظائف حكومية، وغالباً في التعليم أو القطاع العسكري.

وقال المنصور في تصريحات صحافية خلال حضوره المعرض الوظيفي بجامعة "الفيصل" أمس الأول: الصندوق يعمل على المواءمة بين أصحاب العمل (القطاع الخاص) وطالبي العمل، بخلاف ما هو معروف في التوظيف الحكومي من ترشيح وتعيين، ومهمتنا يحكمها العرض والطلب وسقف التوقعات لدي الجانبين (طالب العمل وصاحب العمل).

وأوضح المنصور أن القطاع الخاص يشكو التسرب، الذي قدره بنحو 30% من الملتحقين بوظائفه، وأكثر التسرب خلال الشهور الثلاثة الأولى، غير إنه قال إن التسرب هو من وظائف القطاع الخاص وليس من سوق العمل، لأن المتسربين ربما يلتحقون بوظائف حكومية (التعليم أو القطاع العسكري).

وأشار إلى أن الصندوق سعياً منه لدعم بقاء الموظف السعودي في وظيفته بالقطاع الخاص صمم برنامج "مكافأة الجدية للعمل"، لتشجيع الباحثين عن العمل من مستفيدي حافز للانتقال إلى القطاع الخاص والاستقرار فيه، وتصل المكافأة إلى 24 ألف ريال.

وقال المنصور إن برامج الصندوق لمكافأة منشآت القطاع الخاص التي توظف سعوديين، والبرامج الموجهة للسعوديين طالبي العمل عززت التوطين، وأسهمت في إبقاء الموظفين في وظائفهم.

وتابع: "الأموال التي خصصت لمكافأة منشآت القطاع الخاص بهدف تحفيزها على رفع أجور السعوديين بلغت ملياراً وخمسمائة مليون ريال".

ولفت المنصور إلى أن هناك خللا جزئيا في تلبية مخرجات التعليم لمتطلبات سوق العمل، والصندوق يعمل على معالجة هذا الخلل مع الجامعات والتعليم، مشيراً إلى أن الوظائف متوفرة بكثرة والدليل وجود العاملين المستقدمين من الخارج، ولذلك لابد من أن لا يعتمد السعودي طالب العمل على فقط الشهادة التي يتخرج بها، بل لا بد من أن يبادر بإعداد نفسه ليكون مؤهلاً للوظائف في القطاع الخاص، وذلك من خلال التدريب، وفي هذا الصدد هناك البرامج التي يوفرها الصندوق لتثقيف طالبي العمل وتعريفهم ببيئات العمل وكيفية التعامل للبقاء في الوظيفة.

وأكد المنصور أهمية معارض التوظيف التي تقيمها الجامعات في التعريف بفرص العمل، وإذا كانت الجامعة لها سمعة جيدة مثل "الفيصل"، ولها برامج متوائمة مع سوق العمل فذلك يشجع الشركات عل استقطاب مخرجات الجامعة. وقال هناك آليات وقنوات عديدة للوصول إلى طالبي الوظائف وربطهم بأصحاب العمل، وهناك 150 مركزاً يقدم خدمات لطالبي العمل.

إلى ذلك تواصلت فعاليات معرض التوظيف بجامعة الفيصل، وخلال يومي المعرض التقى طالبو الوظائف بالشركات التي قدمت فرصها، واتاحت 54 شركة من مختلف القطاعات للطلاب والطالبات الاطلاع على الفرص الوظيفية، والتنافس لاستقطاب العناصر المؤهلة والمميزة من الخريجين.