نجح فريق طبي في إجراء خمس عمليات بالأشعة التداخلية المتنوعة باستخدام جهاز ماجلان "روبوت" في مستشفى الملك فهد بجدة، وتعتبر وزارة الصحة أول جهة صحية في المملكة والشرق الأوسط تستخدم هذه التقنية المتطورة، حيث تنوعت العمليات الخمس ما بين علاج أورام ليفية بالرحم لسيدتين، وعلاج ضيق شرياني بأوعية الطرف السفلي، وإجراء قسطرة تشخيصية للشريان الكلوي، وقسطرة لشرايين الساق السفلي، وتعتبر هذه العمليات دقيقة وبعضها معقدة والتي أصبحت اليوم أسهل نظرا للتطور التقني العالمي.

من جانبه أوضح رئيس الفريق الطبي ومساعد المدير العام بمستشفي الملك فهد العام بجدة استشاري الأشعة التداخلية الدكتور إياد فتيح بأن جهاز روبوت ماجلان يقدم فرصة كبيرة للعلاج الوعائي بالأشعة التداخلية وبنتائج أكثر توقعاً ويقلل من مخاطر التعرض للأشعة والذي يؤثر على طبيب الأشعة التداخلية.

وأشار إلى أن هذه التجربة الجديدة في استخدام هذا التطور التقني التي تستخدم عالميا تمنح نتائج ايجابية للمرضى وخاصة في العمليات المعقدة، موضحاً أن لديهم مخططات لاستعمال الجهاز في أكثر العمليات والإجراءات المعقدة والحرجة، ويتطلعون لمشاركة خبرتهم بهذه التكنولوجيا الرائدة مع كل الأطباء المهتمين في المملكة على وجه الخصوص وفي منطقة الخليج والشرق الأوسط.

وأضاف الدكتور إياد فتيح أن هذه التقنية الحديثة تستخدم على مستوى العالم في أمريكا وأوروبا وقد تم استخدامها في علاج أصعب الحالات بدقة متناهية كما تم استخدامها في الحالات الروتينية لمعالجة حالات مثل انسداد الشرايين وعلاج بعض الأورام.

ورفع الدكتور إياد فتيح شكره وتقديره للفريق الطبي لقسم الأشعة التداخلية بمستشفي الملك فهد العام بجدة، ودعم مدير المستشفى ووزارة الصحة على الدعم المستمر التي تسمح للأطباء بالوزارة للاستمرارية في التطور بمجال الطب لما في ذلك خدمة للمريض.

وضم الفريق الطبي برئاسة الدكتور إياد فتيح، استشاريين في الأشعة الدكتور جمال مندوه والدكتور فراس نيال.