يمكنك أن تتأمل في النمط التفكيري لشخص ما من خلال تناوله للمعلومة التي تصله أو التي يمر عليها أو من خلال طرحه لحجة أو رأي خلال النقاش أو الحوار. كلنا نمر بمرحلة الآراء القطعية المبنية على مشاهدات عامة، وآراؤنا هذه تنطلق من ملاحظاتنا الشخصية وأيضاً من رؤيتنا وتجربتنا والتي نبني عليها استنتاجاتنا.

لو نظرنا لعملية التفكير من ناحية "حيوية وكيميائية" لربما عجزنا عن تفسير ميكانيكية عمله الدقيقة، قد نتعرف على طريقة تعامل "الدماغ" مع مصادر المعلومات التي تصله كالمعلومات البصرية أو السمعية، قد نجد تجارب كثيرة موثقة عن خداع الذاكرة عن الإيحاء العقلي والذي قد يؤثر على إدراك الإنسان خاصة حين يكون الإنسان قليل التجربة سريع التأثر بالآخرين. لكن لو سألنا أنفسنا؛ ما الذي يكوّن آراءنا؟ وهل هي آراؤنا فعلا وهل آراؤنا هذه مستقلة أم متأثرة بمصدر المعلومة بناقل المعلومة بنبرة صوت من يذكر المعلومة بإنحيازنا الشخصي لفكرة ما أو رأي ما؟

قد تضيء منطقة ما في دماغك تحت مظلة الأشعة المقطعية استجابة لسؤال ما أو مؤثر بصري لكن هذه المنطقة التي استجابت للمؤثر البصري أو للسؤال لا تفسر التفاصيل الدقيقة لطريقة تفكيرك في تلك اللحظة. لنترك الأمثلة المعملية وننتقل للأمثلة الشخصية، ولنسأل سؤالاً قد يعتبره البعض "استفزازياً"؛ هل تغيرت؟ هل حدث وأن غيرت رأيك فجأة؟ هل تبنيت وجهة نظر ودافعت عنها بقوة ثم غيرت رأيك وتبنيت وجهة النظر المضادة؟ قد نستفز حين نُسئل هذا السؤال، نعتبره انتقاصاً لنا، فنحن لا نريد أن نتغير، لا نريد للشيب أن يظهر ولا للتجاعيد أن تحيط بعيوننا ولا أن يزيد وزننا كما أننا نحب أن نوهم أنفسنا أننا دائماً على حق لذلك لا نغير آراءنا. بينما في الحقيقة فإن التطور الفكري والمعرفي للإنسان قد يصاحبه تغيير الآراء وتغير في الرؤية، يمكنني أن أذكر أمثلة كثيرة لآراء لي تغيرت بمجرد أن توسعت دائرة معلوماتي هل يعني هذا أنني مهزوزة أو منفتحة فكريا؟

لنذكر مثالاً آخر؛ حين تنشر بحثاً علمياً فإنك تنشر نتائج علمية مبنية على تجارب واضحة منهجية أنت في هذه المرحلة تنشر ما تراه صحيحاً لكن بعد فترة قد تتغير طرق البحث العلمي تتغير التقنيات وبالتالي قد تتغير استنتاجاتك البحثية بناء على معطيات جديدة هل هذا يعني أن ما نشرته سابقاً كان خطأ متعمداً؟ لا لكنه كان صحيحاً في إطاره وكنت أنت كباحث واسع الأفق متقبل التغيير قادراً على تجاوز ما وصلت له سابقاً للتعرف على الجديد فهل ينطبق هذا على آرائنا الشخصية؟. لنسأل سؤالاً آخر؛ كيف تدعم آراءك، وهل مهمتك في أي نقاش هي إثبات صحة رأيك أم تبادل وجهات النظر؟ وهل تقيم الآراء بصحتها أم بمنطقيتها؟