• انت الآن تتصفح عدد نشر قبل 3106 أيام , في السبت 19 رمضان 1426هـ
السبت 19 رمضان 1426هـ - 22 أكتوبر 2005م - العدد 13634

حول العالم

حين أمطرت السماء دماً

فهد عامر الأحمدي

    سقوط الدماء من السماء ظاهرة جوية غريبة تكررت عبر التاريخ. وبسبب ندرة - وهيبة - هذه الظاهرة تفسر غالباً كسخط من الله أو نتيجة لذنوب عباده. فحين أمطرت السماء دماً على مقاطعة بروفنس في فرنسا عام 1001 انتحر بعض القساوسة خوفاً من غضب الله في حين ارتد آخرون بسبب شائعة تقول إن ابليس اغتصب مملكة السماء وقتل الملائكة هناك!!

غير أن حادثة مشابهة تكررت قبل أيام قليلة في قرية ماريش بشمال الهند. فقد تعرضت هي أيضاً لهطول مطر أحمر غريب هجر السكان على اثره كامل المنطقة - خصوصاً بعد أن ادعى حكيم القرية أنها مقدمة لزلزال ضخم كالذي ضرب شمال الهند وباكستان قبل أسبوعين (حسب صحيفة India Daily في 14 أكتوبر الماضي).. أما مجلة بوبلرساينس فقد تحدثت عن سقوط مطر دموي مشابه على مدينة كالابريا الإيطالية (في مايو 1980) وادعت على لسان العلماء الطليان أنها دماء طيور مهاجرة مزقتها تيارات الرياح!؟

أما أقدم حادثة يمكن التأكد منها فهي ابتلاء الله لأهل مصر بنزول الدماء عليهم زمن موسى عليه السلام {فأرسلنا عليهم الطوفان والجراد والقمل والضفادع والدم آيات مفصلات فاستكبروا وكانوا قوماً مجرمين}.. وبعد هذه الحادثة بأربعة آلاف عام وثق عالم الطبيعة الإنجليزي فيليب جوس سقوط مطر غريب على لندن صبغ على اثره الشوارع والبيوت والأشجار بلون أحمر محروق.. والغريب أنه تحدث أيضاً عن سقوط فراشات نافقة برفقة هذا المطر - مما أعطى الحادثة اسمها الشهير «دماء الفراشات».. وحكاية الفراشات هذه تذكرنا بحادثتين مشابهتين أوردهما المؤلف فرانك كراون في كتاب الحقائق العجيبة لتاريخ الحشرات (أو Curious facts of History of insects). فقد تحدث عن سقوط مطر أحمر برفقة فراشات ميتة فوق ليفربول عام 1017 ومطر أحمر مشابه على ضواحي ديتون عام 1780!!

وكان عالم الارصاد الجوية راي لانكستر قد افترض عام 1992 (في كتابه Secrets of Earth and Sea) ان هذا النوع من الأمطار تتسبب به حشرات وابوغ صغيرة حمراء تذوب في قطرات الماء، ولكن الحقيقة هي أن «المطر الأحمر» ظاهرة جوية طبيعية وأبسط كثيراً مما تعتقده معظم الثقافات.. بل يمكن القول إن (الملوثات الجوية) قد تصبغ الأمطار بعدة ألوان أخرى كالأصفر والأخضر والأزرق والأسود - مثلما تصبغ أمطارنا المحلية بلون أصفر أو بني بسبب العجاج وسحب الغبار..

فالملوثات الصناعية والسحب البركانية والأحوال الجوية المتطرفة أسباب رئيسية لتلون مياه الأمطار.. وما يحدث هنا أن المطر قد يصادف أثناء نزوله سحابة كيميائية (تسبب بها بركان يبعد آلاف الأميال) فيختلط بمكوناتها وينزل بلون الأكاسيد الحمراء.. كما يمكن أن يختلط أثناء نزوله بدخان المصانع ومعامل التكرير فينزل بأي لون يخطر ببالك (حسب طبيعة الذرات الكيميائية التي يحملها الدخان نفسه)..

الطريف أنك لو سألت أي طفل (يعيش في مدينة مانتا بشرق الاكوادور) عن لون المطر لأجابك بلا تردد «أحمر»، فالتلال المحيطة بهذه المدينة مكونة من تربة بركانية حمراء بحيث تسيل الجداول بهذا اللون.. وفي نفس الوقت تنفث مصانع الطوب (التي تعتمد على هذه التربة) أبخرة داكنة تختلط مع المطر فتنزل باللون الأحمر.. وهكذا قد لا يصدق أي شيخ عجوز - لم يغادر في حياته مدينة مانتا - أن الأمطار تسقط في مكان آخر بغير هذا اللون!!



عفواً هذه الخدمة متاحة للأعضاء فقط... يرجى تسجيل الدخول أو اضغط هنا للتسجيل
احصل على رابط الخبر عبر رمز الإستجابة السريع QRcode


التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الرياض" الإلكتروني ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر، وللإبلاغ عن أي تعليق مخالف يرجى الضغط على زر "التنبيه" أسفل كل تعليق ..

عدد التعليقات : 8
ترتيب التعليقات : الأحدث أولا , الأقدم أولا , حسب التقييم
عفواً ترتيب التعليقات متاح للأعضاء فقط...
سجل معنا بالضغط هنا
  • 1

    - الآخ العزيز فهد مقالة جميلة ..... كعادتك
    ولكن أشد مانخشاه هو سقوط المطر باللون الآسود وهو دليل التلوث الصناعى بالخليج الناتج عن الصناعات النفطية ومشتقاتها مما يجعل المطر يجلب معه الكدر والآنزعاج بدل الفرح والسرور
    ودمتم .

    عصام الحارثى (زائر)

    UP 0 DOWN

    04:30 صباحاً 2005/10/22

  • 2

    ربما حسب حالتنا النفسية العربية المتوترة هذه الايام ،فقد شاركتنا السماء حزننا لتمطر دما.
    ميسون

    ميسون أبوبكر (زائر)

    UP 0 DOWN

    04:43 صباحاً 2005/10/22

  • 3

    لقد استشهدت بالاية وان الله سلط عليهم الدم على حسب التفسير
    ( انه عنما يرودون ان يشربون الماء يتحول الى دم ليس هطول امطار بالون الاحمر ) ممكن الافادة في هاذا المو ضوع

    حسام ابراهيم حمد (زائر)

    UP 0 DOWN

    05:50 صباحاً 2005/10/22

  • 4

    لا يزال الجميع يذكر المطر الأسود الذي أمطر المنطقة الشرقية ونجد من جراء دلق النظام العراقي السابق آلاف براميل النفط في الخليج العربي.. تخيل لو مطرنا بهذا السواد ولم نعلم عن السبب!!

    هشام بن عبد الله الخزيم (زائر)

    UP 0 DOWN

    07:25 صباحاً 2005/10/22

  • 5

    اللون يتغير احياناً إلى الاصفر او الاخضر القريب إلى السواد ... وذلك بسبب دخان البراكين والذي يكون غني جداً بمادة الكبريت الذي يتكثف ويكون نواة قطرة المطر تلك لتنزل على شكل سخات من المطر الملون.. والله اعلم

    علي الشريف (زائر)

    UP 0 DOWN

    10:39 صباحاً 2005/10/22

  • 6

    أشكرك أخي فهد على هذا الطرح

    وأحب أضيف أن لكل ظاهرة حكمة إلهية وتفسير جيولجي .. فعلى سبيل المثال التسونامي الذي ضرب شرق آسيا نحسبه غضب من الله على من اجتمع هناك لممارسة الفسوق وبنفس الوقت كان له سبب بيولجي وهو ضعف القشرة الأرضية في تلك البلاد

    أكرر شكري

    أبو دقن خفيف (زائر)

    UP 0 DOWN

    01:45 مساءً 2005/10/22

  • 7

    السلام عليكم ورحمه الله وبركاته000

    ذكرتني بالامطار ايام حرب الخليج كانت الامطار سوداء وذلك من تاثير البترول واحتراقه رغم بعد المسافه

    اخوي فهد شكرا لك على مواضيعك الرائعه

    فيصل مكه (زائر)

    UP 0 DOWN

    04:51 مساءً 2005/10/22

  • 8

    ذهب عقلي يفكر وأنا اقرأ مقدمة المقال في التفسير لهذه الحادثه...وقطع حبل حيرتي تفسيرك لها الذي كان مقنعا بالنسبة لي

    وبما ان الشي بالشي يذكر..يقال أن السماء أمطرت دم يوم قتل الحسين رضي الله عنه!!
    والسؤال لما لم تمطر يوم قتل والده كرم الله وجهه او توفي الرسول صلى الله عليه وسلم!!

    يوسف الحناكي (زائر)

    UP 0 DOWN

    05:08 مساءً 2005/10/22


نقترح لك المواضيع التالية