سقوط الدماء من السماء ظاهرة جوية غريبة تكررت عبر التاريخ. وبسبب ندرة - وهيبة - هذه الظاهرة تفسر غالباً كسخط من الله أو نتيجة لذنوب عباده. فحين أمطرت السماء دماً على مقاطعة بروفنس في فرنسا عام 1001 انتحر بعض القساوسة خوفاً من غضب الله في حين ارتد آخرون بسبب شائعة تقول إن ابليس اغتصب مملكة السماء وقتل الملائكة هناك!!

غير أن حادثة مشابهة تكررت قبل أيام قليلة في قرية ماريش بشمال الهند. فقد تعرضت هي أيضاً لهطول مطر أحمر غريب هجر السكان على اثره كامل المنطقة - خصوصاً بعد أن ادعى حكيم القرية أنها مقدمة لزلزال ضخم كالذي ضرب شمال الهند وباكستان قبل أسبوعين (حسب صحيفة India Daily في 14 أكتوبر الماضي).. أما مجلة بوبلرساينس فقد تحدثت عن سقوط مطر دموي مشابه على مدينة كالابريا الإيطالية (في مايو 1980) وادعت على لسان العلماء الطليان أنها دماء طيور مهاجرة مزقتها تيارات الرياح!؟

أما أقدم حادثة يمكن التأكد منها فهي ابتلاء الله لأهل مصر بنزول الدماء عليهم زمن موسى عليه السلام {فأرسلنا عليهم الطوفان والجراد والقمل والضفادع والدم آيات مفصلات فاستكبروا وكانوا قوماً مجرمين}.. وبعد هذه الحادثة بأربعة آلاف عام وثق عالم الطبيعة الإنجليزي فيليب جوس سقوط مطر غريب على لندن صبغ على اثره الشوارع والبيوت والأشجار بلون أحمر محروق.. والغريب أنه تحدث أيضاً عن سقوط فراشات نافقة برفقة هذا المطر - مما أعطى الحادثة اسمها الشهير «دماء الفراشات».. وحكاية الفراشات هذه تذكرنا بحادثتين مشابهتين أوردهما المؤلف فرانك كراون في كتاب الحقائق العجيبة لتاريخ الحشرات (أو Curious facts of History of insects). فقد تحدث عن سقوط مطر أحمر برفقة فراشات ميتة فوق ليفربول عام 1017 ومطر أحمر مشابه على ضواحي ديتون عام 1780!!

وكان عالم الارصاد الجوية راي لانكستر قد افترض عام 1992 (في كتابه Secrets of Earth and Sea) ان هذا النوع من الأمطار تتسبب به حشرات وابوغ صغيرة حمراء تذوب في قطرات الماء، ولكن الحقيقة هي أن «المطر الأحمر» ظاهرة جوية طبيعية وأبسط كثيراً مما تعتقده معظم الثقافات.. بل يمكن القول إن (الملوثات الجوية) قد تصبغ الأمطار بعدة ألوان أخرى كالأصفر والأخضر والأزرق والأسود - مثلما تصبغ أمطارنا المحلية بلون أصفر أو بني بسبب العجاج وسحب الغبار..

فالملوثات الصناعية والسحب البركانية والأحوال الجوية المتطرفة أسباب رئيسية لتلون مياه الأمطار.. وما يحدث هنا أن المطر قد يصادف أثناء نزوله سحابة كيميائية (تسبب بها بركان يبعد آلاف الأميال) فيختلط بمكوناتها وينزل بلون الأكاسيد الحمراء.. كما يمكن أن يختلط أثناء نزوله بدخان المصانع ومعامل التكرير فينزل بأي لون يخطر ببالك (حسب طبيعة الذرات الكيميائية التي يحملها الدخان نفسه)..

الطريف أنك لو سألت أي طفل (يعيش في مدينة مانتا بشرق الاكوادور) عن لون المطر لأجابك بلا تردد «أحمر»، فالتلال المحيطة بهذه المدينة مكونة من تربة بركانية حمراء بحيث تسيل الجداول بهذا اللون.. وفي نفس الوقت تنفث مصانع الطوب (التي تعتمد على هذه التربة) أبخرة داكنة تختلط مع المطر فتنزل باللون الأحمر.. وهكذا قد لا يصدق أي شيخ عجوز - لم يغادر في حياته مدينة مانتا - أن الأمطار تسقط في مكان آخر بغير هذا اللون!!