باتت "مدائن صالح" الموقع الأثري الأشهر في المملكة والمسجل في قائمة التراث العالمي التابع لليونسكو تستقبل أعداداً متزايدة من الزوار والسياح من المواطنين والمقيمين من مختلف مناطق المملكة، وخاصة بعد اكتمال مشروع تطوير الموقع الذي نفذته الهيئة العامة للسياحة والآثار وشمل إنشاء مركز للزوار ومتحف سكة حديد الحجاز وترميم القلعة الإسلامية وإنشاء الممرات واللوحات الإرشادية والتعريفية وغيرها، وسيكتمل مشروع التطوير بافتتاح وتشغيل الفندق ومحلات بيع الهدايا والمطعم وغيرها من الخدمات في المباني التي تم الانتهاء من ترميمها.

وتحظى مدائن صالح باهتمام زوار المملكة من المسؤولين وكبار الضيوف والذين كان آخرهم الأمير تشارلز ولي عهد بريطانيا الذي زارها الأسبوع الماضي، كما أصبحت زيارات المواطنين تتزايد بشكل مستمر لهذا الموقع الذي يفتتح يوميا من الساعة التاسعة صباحا وحتى الخامسة عصرا.

يقول أحد المسؤولين في مكتب الهيئة العامة للسياحة والآثار بالموقع بأن الزيارات تكثر في الإجازات الموسمية والأسبوعية، مضيفا بأن الزائر حين يصل الموقع يسجل اسمه عند البوابة ويدخل بسيارته للتجول في الموقع، واستغرب المسؤول ما يعتقده البعض بأن الموقع مغلق أو يتطلب إذنا مسبقا.

حين تدخل مدائن صالح مع البوابة الرئيسية من الطريق الرئيسي الرابط بين العلا والمدينة المنورة حيث سيكون المجمع الذي يحوي مركز الزوار الذي يوجد فيه خريطة للموقع، والمتحف والمكاتب الرسمية وأماكن الاستراحة والخدمات الأخرى، حيث مثلت محطة سكة حديد الحجاز في مدائن صالح، حجر الزاوية في مشروع التأهيل، وهي تقع في الطرف الشمالي الغربي من موقع مدائن صالح، وتشكل محور الأنشطة السياحية ذات الصلة بالموقع من خلال تقديم الخدمات الأساسية مثل الاستقبال، والمعلومات السياحية والإرشاد، والعرض المتحفي.

ثم تبدأ الجولة في الطريق الرئيسي وهو طريق ترابي ممهد حيث تستلزم اشتراطات اليونسكو للمواقع العالمية المسجلة في قائمتها ألا يتم استحداث أية إنشاءات حديثة تغير من طبيعتها ومن ذلك الطرق الأسفلتية والأرصفة الأسمنتية وغيرها، ومن الطريق الرئيسي تتفرع طرق صغيرة لأبرز المواقع الأثرية حيث تدل عليها اللوحات الإرشادية، وبالإمكان التوقف بالسيارة في الموقع المخصص لمواقف السيارات في كل موقع والذي يكون عادة قريبا، والسير مشيا لمشاهدة المعلم الأثري، والاطلاع على اللوحات التعريفية الموجودة بجواره والتي تعرف بالأثر وتاريخه، وتعمل في الموقع فرق أمنية وأخرى للنظافة، كما أنه بالإمكان الاستعانة بمرشدين سياحيين.

وتقع مدائن صالح على بعد 22 كيلو متراً شمال محافظة العُلا، وتحتل موقعاً استراتيجيا على طريق التجارة الذي يربط جنوب الجزيرة العربية ببلاد الرافدين وبلاد الشام ومصر.

ويضم موقع مدائن صالح 132 واجهة صخرية منحوتة في الصخر، وعدداً من الآثار الإسلامية من قلاع وبقايا خط سكة حديد الحجاز، وفي هذا الموقع قامت واحدة من أعرق الحضارات في التاريخ‌.. وهي بلاد النحوت الصخرية والكهوف والرسوم والجبال المفرغة والأراضي الملونة.

والداخل إلى مدائن صالح‌ يجد نفسه بين سلسلة من الجبال المتشابكة والمنفصلة والمنحدرات الصخرية التي احتوت الكثير من الآثار المهمة مثل البيوت المنحوتة في الجبال، والمقابر ذات الواجهات المعمارية الضخمة التي صممت تصميما هندسيا بديعا والكهوف العميقة، وقد تضمنت العديد من النقوش والكتابات التي يدل جميعها على المستوى الحضاري الرفيع الذي بلغه سكانها، وكونوا حضارة عظيمة في الفترة من العام الأول قبل الميلاد إلى العام 75، وفي كل مكان تشاهد نقوشا وكتابات بحروف نبطية أو عربية ثمودية متنوعة منقوشة بشكل رائع بعضها نقش على واجهات المقابر وبعضها داخل المغارات الكبيرة وبعضها ملقى على سفوح الجبال.

ومن أبرز المواقع الأثرية في مدائن صالح: "منطقة الخريمات": وتشمل هذه المنطقة الكتل الصخرية المحفورة بها المقابر النبطية والتي تبلغ 53 مقبرة موزعة في كتل صخرية كل كتلة تضم مجموعة مقابر، ومقبرة أخرى تمثل تحفة فنية رائعة يتجلى فيها فن نحت الواجهة بالأعمدة البارزة والتيجان المزخرفة بالإضافة إلى التجاويف الجدارية الموجودة على جانبي الواجهة، بالإضافة إلى مجموعة من المقابر ذات الواجهات المسطحة يتوجها من أعلى مجموعة الشرفات الكاملة والمتدرجة، و"قصر البنت": ويقع إلى الشرق من منطقة الخريمات، ويعد من أشهر الآثار الموجودة في مدائن صالح ويتكون من كتلتين جبليتين واحدة كبيرة جداً والأخرى صغيرة، تضم الأولى 29 مقبرة والثانية مقبرتين فقط نحتت في الصخر الرملي على شكل‌ حجرات، وتمثل مجموعة المقابر في قصر البنت الدرجة القصوى من تقدم فن النحت والأشكال الزخرفية عند الأنباط، و"قصر الفريد": وهو من بين مجموعة المقابر الموجودة في مدائن صالح، وله أعرض واجهة بين مجموعة تلك المقابر إذ تبلغ 13.85 متر وهو الوحيد الذي تزين واجهته أربعة أعمده بتاج نبطي بدلا من اثنين ولذلك سمي بالفريد، و"قصر الصانع": ويقع بالقرب من البوابة الجنوبية للمنطقة الأثرية وله واجهة ضخمة بارتفاع 15.62 متر وعرض 8.60 متر، و"الديوان": باتجاه الشمال الشرقي من قصر البنت وعبر ممر ضيق يجد الزائر لمدائن صالح "الديوان" وهو عبارة عن مستطيل غير منتظم نحت داخل الصخر مكونا حجرة يصل طولها إلى 12.80 مترا وعرضها 9.80 أمتار بارتفاع 8 أمتار، و"الديوان" من الداخل محاط من جوانبه الثلاثة بجلسة حجرية مرتفعة إلى 103 سم من سطح أرضية "الديوان" وتنتشر حول الحجرة أو "الديوان" النقوش المختلفة، و"كهف العجوز": يلفت انتباه الزائر للحجر كتلة صخريه مستقله وسط الرمال جنوب جبال الأثالب أشبه ما تكون ب"الديوان" تسمى ب"كهف العجوز"، و"جبال الأثالث والأناصف": الحقيقة الأكيدة أن أحدا لا يستطيع أن يتجاوز وادي الحجر الذي يتوسط مدائن صالح دون أن يقف ممعنا في تلك الجبال التي اشتملت الوادي والمسماة بالأثالث بسبب غرق ثلثيها في الأرض والأناصف أي الجبال النصفيه التي نصفها غائر في الأرض ونصفها العلوي بارز وبعضها منحوتة ومفرغة تفريغا فنيا لدرجة أنه يصلح للسكن والتحصن، و"الحزيبة": على بعد أربعة كيلو مترات تجاه شمال شرق الحجر موقع أثري أخر مهم يضم مقابر ونقوش نحتت في جبل ترجع إلى العصور المعينية والديدانية واللحيانية ويسمى هذا الموقع ب"الحزيبة" وهي عبارة عن أطلال تحكي عن تلك العصور والحضارات التي قامت فيها.

مشاريع تأهيل موقع مدائن صالح:

أولت الهيئة العامة للسياحة والآثار مشروع تطوير موقع الحجر مدائن صالح الذي سجل في قائمة التراث العالمي التابع لليونسكو عام 1429ه اهتماما كبيرا، باعتباره أحد أبرز مشاريع التطوير والتأهيل للمواقع الأثرية في المملكة، وذلك ضمن منظومة تأهيل أكثر من 120 موقعاً أثرياً، وتضمن ترميم القلعة الإسلامية في الموقع، وإقامة متحف لطرق الحج فيها، علاوة على ترميم مباني محطة سكة حديد الحجاز بالحجر البالغ عددها 16 مبنى وتوظيفها.

وقد انتهت الهيئة من تنفيذ مشروع تأهيل وتطوير موقع مدائن صالح وذلك وفق اشتراطات ومعايير اليونسكو، ونفذت الهيئة المشروع بالتعاون مع إمارة منطقة المدينة المنورة، ووزارة الشؤون البلدية والقروية، ووزارة النقل وعدد من الجهات الحكومية الأخرى، كأحد أبرز مشاريع التطوير والتأهيل للمواقع الأثرية.

ويضمن المشروع تنفيذ بنية تحتية في منطقة الخدمات، وتحديد مسار الزيارة، وإنشاء بوابة للموقع في الجهة الشمالية، وترميم مباني سكة الحديد الحجاز وتوظيفها بما يتناسب مع طبيعتها، وإنشاء مركز للزوار، وتخصيص مقر لإدارة الموقع، ومركز للأمن، ومركز إسعافات أولية، واستراحة للزوار، ومقر للبعثات العلمية الدولية التي تعمل في الموقع، إضافة إلى وضع لوحات إرشادية وتعريفية بالموقع تمد زائر الموقع بالمعلومات اللازمة عن الموقع وتاريخه.

وتقع محطة سكة حديد الحجاز في الطرف الشمالي الغربي من موقع مدائن صالح، وتضم الأنشطة السياحية ذات الصلة بالموقع من خلال تقديم الخدمات الأساسية مثل الاستقبال، والمعلومات السياحية والإرشاد، والعرض المتحفي.

وقد انتهت الهيئة من ترميم مباني محطة سكة الحديد في مدائن صالح البالغ عددها 16 مبنى حجرياً، وهي ثاني أكبر محطة بعد المدينة المنورة، وسيتم الاستفادة من المباني في أغراض تخدم الموقع وإدارته.

وتضمن مشروع التطوير تحويل ورشة القاطرات بالحجر إلى متحف لسكة حديد الحجر، حيث يعرض قصة مشروع السكة وأقسام الخط الحديدي، ويحتوي المتحف على مخططات ووثائق أثرية ذات علاقة بتاريخ المملكة، ويوجد بالمبنى قاطرة وعربتا قطار من بقايا السكة الحديد الأصلية، وتم ترميم العربتين، وخصصت إحداهما لعرض بعض القطع المتعلقة بالسكة الحديد، في حين تستخدم الأخرى كقاعة للعرض المرئي.

وشمل المشروع إنشاء متحف طريق الحج الشامي في القلعة الإسلامية بالحجر، وهي إحدى قلاع طريق الحج الشامي، حيث يعرض المتحف تاريخ الطريق، ومحطاته، وآثاره الباقية على طول مساره الواقع في المملكة.

وتم تجهيز غرف القلعة كقاعات عرض شملت العديد من اللوحات المزودة بالصور والمعلومات المتعلقة بطريق الحج الشامي القديم، ويتكون المتحف من عدد من القاعات منها: قاعة مسار طريق الحج الشامي، وقاعة طريق الحج الشامي في عهد الخلفاء الراشدين والعصر الأموي، وقاعة طريق الحج الشامي في العصر العباسي، وقاعة طريق الحج الشامي في العصر العثماني.

وتضمن مشروع التأهيل تطوير أحد المباني في محطة سكة حديد الحجر الواقع في الجهة الجنوبية من المحطة ليصبح مركزاً للزوار، ويقدم معلومات متكاملة عن الموقع من خلال المطبوعات والخرائط والأفلام الوثائقية، وتم تزويد المبنى بلوحات تعريفية، وأربع شاشات للعرض.

ويحوي مشروع تأهيل مدائن صالح تحويل المبنى الواقع شرق ورشة القاطرات إلى صالة عرض متعددة الاستخدامات لدعم أنشطة المرافق الثقافية المجاورة، وتخصيص المبنى الواقع غرب ورشة القاطرات ليكون مكتب لإدارة الموقع وتم تأثيثه وتجهيز المتطلبات اللازمة، إضافة إلى تخصيص المبنى الشمالي من المحطة لمخفر الشرطة، وإنشاء غرفة للحراسات على البوابة الشمالية للموقع.

كما تم تنفيذ طرق لمسارات الزيارة داخل الموقع وتعبيدها بالتنسيق مع وزارة النقل، ووضع لوحات إرشادية على هذه الطرق، علاوة على وضع لوحات تعريفية لأبرز المعالم الأثرية في الموقع، وتم طباعة خريطة ودليل للموقع، علاوة على تجهيز أحد المباني الواقعة شمال المحطة ليكون مركزاً للبحوث الأثرية التي تم تنفيذها في الموقع، وتخصيص مبنى ليكون مقراً للعيادة الطبية، وتم التنسيق مع القطاع الصحي بالعلا لتشغيلها عند زيارة الوفود الرسمية والمجموعات للموقع، وتخصيص مبنيين من مباني المحطة، وتأثيثهما ليكونا استراحة للزوار.


صخرة «الديوان» بمدائن صالح

قصر الفريد