كرّم صاحب السمو الأمير سعود بن ثنيان آل سعود رئيس الهيئة الملكية للجبيل وينبع شركة "موبايلي" نظير الدعم المتواصل الذي تقدمه لأنشطة وبرامج الجمعية بعد أن تبنّت تدريبها ل ١٧ محامية ضمن مبادرة (الحاضنة القانونية) التي تشرف عليها جمعية مودة الخيرية كأول حاضنة من نوعها في المملكة، وذلك خلال الحفل الذي أقيم مساء أمس بمناسبة اختتام أعمال الدورة الأولى لمجلس الإدارة بمقر الهيئة الملكية للجبيل وينبع بالرياض بحضور كل من صاحب السمو الملكي الأمير بندر بن مساعد بن عبدالعزيز وصاحب السمو الملكي الأمير عبدالله بن مساعد بن عبدالعزيز آل سعود الرئيس العام لرعاية الشباب ومعالي الدكتور ماجد بن عبدالله القصبي وزير الشؤون الاجتماعية ومعالي رئيس هيئة حقوق الإنسان الدكتور بندر العيبان.

واستلم درع التكريم نيابة عن موبايلي المدير العام التنفيذي للاتصال المؤسسي والعلاقات العامة المكلف مشعل بن عبدالرحمن الربيعان، كما تقدّم الربيعان بخالص شكره لصاحبة السمو الملكي الأميرة سارة بنت مساعد بن عبدالعزيز رئيس مجلس إدارة جمعية مودة الخيرية على التكريم متطلعًا إلى أن يستمر التعاون مستبقلاً بين مودة وموبايلي، وأضاف الربيعان "إنَّ المسؤولية الاجتماعية هي مفهوم واسع من المفاهيم التي تحملُ في جوانب صفحاتها بعدًا إنسانيًّا يستشعره كل فردٍ في المجتمع تجاه وطنه، وإنَّ تبنّي هذا المفهوم سيعزز من الترابط والتلاحم وهذا ما تؤمن به "موبايلي" وتسعى للقيام به، كما أن موبايلي تضع ضمن أولوياتها دعم البرامج التي تنفذها الجمعيات الخيرية في المملكة والتي تمس بشكل مباشر شرائح معينة تستحق الاهتمام بها أكثر لكي تكون قادرة على تحقيق دورها في تنمية المجتمع"، كما أشاد الربيعان بالدور الذي تقوم به جمعية مودة الخيرية من خلال تبنيها للعديد من البرامج المميزة مثل مبادرة (الحاضنة القانونية) التي ستسهم بشكل كبير في دعم المجتمع بالمستشارات المؤهلات في مجال قضايا الأحوال الشخصية من جهة وتوفير الملجأ الآمن والمؤهل للمطلقات ومن في حكمهن بشكل خاص والنساء بشكل عام للحصول على الاستشارات القانونية والشرعية من جهة أخرى.