أكد مدير عام مركز المعلومات الوطني بوزارة الداخلية اللواء الدكتور طارق بن عبدالله الشدي أن مركز المعلومات الوطني بوزارة الداخلية يسعى وعبر فروعه المنتشرة بمختلف مدن ومحافظات المملكة لاستمرار مواصلة دوره الحيوي تجاه قطاعات وزارة الداخلية الخدمية والأمنية عبر تقييم أدواته وخدماته وبرامجه وأنظمته الآلية والأمنية لتتوافق مع آخر ما وصلت إليه التقنية رغبة في تقديم منتجات جديدة لها طابع التجديد والحيوية والأمان المعلوماتي وفق توجيهات سمو ولي ولي العهد ووزير الداخلية صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز -حفظه الله-.

وبين اللواء الدكتور طارق بن عبدالله الشدي في حديثة ل "الرياض" في زيارة نظمها مركز المعلومات الوطني بوزارة الداخلية لعدد من مديري التحرير والكتاب وبعض المحررين المهتمين بالشأن الأمنى ومندوبي القنوات الإعلامية أن ولاة أمرنا -حفظهم الله- وفي وقت مبكر أدركوا قيمة التقنية وضرورة الاعتماد عليها بشكل كامل في كافة الأعمال والخدمات المقدمة للمواطن والمقيم في شتى المجالات، وأصبح وجود مراكز متقدمة تعنى بالمعلومات أمراً في غاية الأهمية في مرحلة التطور والبناء، فكان لتوجيهات المسؤولين بوزارة الداخلية ومبادرتهم بإنشاء مركز المعلومات الوطني قبل حوالي ثلاثين عاماً الدور الأبرز والفعال في الاستفادة من مواكبة التطور التقني والمعلوماتي عبر ثلاثة عقود من الزمان.

وبين اللواء الدكتور طارق الشدي إن مركز المعلومات الوطني وبفضل الدعم والمساندة التي يلقاها من قبل قيادة بلادنا يخطط لتقديم خدمات إلكترونية متطورة لكافة المستفيدين من خدمات الوزارة ليسهل عليه الاستفادة من هذه الخدمات مشيراً أن مركز المعلومات الوطني قام بتسخير التقنية لخدمة المواطن والمقيم بكل أمان وطمأنينة، بل وتعدى ذلك ليتواصل مع القطاعات الحكومية والخاصة ويقدم لهم خدماته وخلاصة تجاربه على مر السنوات الماضية.

وكشف اللواء الدكتور طارق الشدي عن ملامح الخطط المستقبلية لمركز المعلومات الوطني بوزارة الداخلية مشيرا في حديثة لمديري التحرير والكتاب ومحرري الصحف ومندوبي القنوات الفضائية وذلك بحضور مدير العلاقات بوزارة الداخلية اللواء الدكتور محمد المرعول أن العمل بمركز المعلومات الوطني قائم على قدم وساق لتنفيذ العديد من الخطط المستقبلية للارتقاء بمستوى الأداء في الخدمات المختلفة، حيث تشمل خطط المركز الطموحة المساهمة الفعالة على تهيئة البنية التحتية للحكومة الإلكترونية التي بدأت بالفعل في تقديم البعض من خدماتها للمواطنين والمقيمين في بعض القطاعات الأمنية والجهات الحكومية والخاصة الأخرى، ومازال أفق التطور في مجال المعلومة ونقلها يمتد كل يوم ويتسع بفضل الله ثم بفضل ماتوليه حكومتنا الرشيدة أيدها الله وبمتابعة ودعم من سمو ولي ولي العهد ووزير الداخلية وفقه الله، وما يولونه من عناية خاصة لهذا المجال الذي هو أصل كل تطور، وذلك عبر رؤية مستقبلية تقضي بتضييق الفجوة بين المملكة والدول المتقدمة في هذا المجال، لتصل بلادنا بالعلم أقصى مراتب التحضر.. منطلقة من قواعد إيمانية قوية مايزيدها العلم إلا رسوخاً وثباتاً لانه جزء منها.

«نافذة تواصل» تساعد السجناء على الالتقاء بأسرهم ومعرفة سير قضاياهم

وكشف مدير مركز المعلومات الوطني اللواء الشدي عن أبرز المشاريع التي قدمها المركز والمتمثلة في نافذة تواصل والتي تحرص حكومة خادم الحرمين الشريفين -حفظه الله- من خلالها لتكون نافذة حقيقية للتواصل بين الموقوفين وبين ذويهم من باب اعتبار الموقوف إنسان له كامل حقوقة وكرامتة حتى وإن أخطأ فإن ذلك لا يمنعه من حقوقه فجعلت هذه النافذة ليتمكن الموقوف من الأطمئنان المستمر على الموقوف من أقاربه عبر معرفة حالته اليومية ووضعه الصحي والقانوني وآخر المستجدات والتطورات في قضيته حيث تطرق الشدي على أهداف المشروع ورؤيته المستقبلية وطلبات الزيارة والتوقيف وغيرها من المعلومات كما تحدث الشدي وعدد من مديري المركز للزوار عن آلية طباعة بطاقة الهوية الوطنية والجواز والاستفسار عن المتغيب وعدد من الخدمات التي يقدمها المركز للقطاع الحكومي والخاص وتعزيز تطبيق المعايير الدولية والحكومية وتنمية الموارد والقدرات المتاحة وتحسين الإدارة المالية وإيجاد بيئة محفزة على الإبداع والعمل الجماعي بالمركز إضافة لتأمين عدد من البرامج الأمنية لإمارات المناطق وللقطاعات الأمنية في شرط المناطق ومديرية الدفاع المدني والأحوال المدنية وغيرها من المتطلبات الأمنية والصحية.

وقد بدأت الزيارة بجولة في أقسام المركز للتعرف على أقسام مركز المعلومات الوطني بوزارة الداخلية بدءاً من الموقع الرسمي لوزارة الداخلية على البوابة الالكترونية وآلية استخدامه والخدمات التي يقدمها وكيفية تحديثه على مدار الساعة إلى معامل تجهيز بطاقات الهوية الوطنية ومراكز حفظ المعلومات الأمنية ومراكز حفظ المعلومات للمخالفات المرورية والمطلوبين أمنيا وغيرها.

وفي نهاية الزيارة قدم مدير مركز المعلومات والوطني بوزارة الداخلية اللواء الدكتور طارق الشدي ومدير العلاقات بوزارة الداخلية اللواء الدكتور محمد المرعول شكرهما للإعلامين على تلبية الدعوة للاطلاع على محتويات المركز وأهدافة والخدمات التي يقدمها للمواطن والمقيم.


اللواء الشدي يشير إلى برامج تم توفيرها للقطاعات الأمنية والقطاع الخاص

أحد مديري أقسام مركز المعلومات الوطني يشرح نظام تتبع المركبات الأمنية