رفع الدكتور عبدالرحمن بن عبدالله السند، خالص شكره وعرفانه لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولصاحب السمو الملكي الأمير مقرن بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء ولصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية - حفظهم الله - على الثقة الملكية الغالية بتعيينه رئيسًا عامًا لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، سائلًا الله جل وعلا الإعانة والتوفيق والسداد وأن يجعل في ذلك الخير للهيئة ومنسوبيها.

وعبر معاليه في تصريح عن اعتزازه بأن يكون أحد أفراد أسرة هذا القطاع المهم، وقال "لا شك أن هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر قلعة من قلاع الخير وصرح كبير من صروح نشر الفضيلة في بلادنا الغالية المملكة العربية السعودية منذ تأسيسها على يد المؤسس الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود – رحمه الله -.

واختتم الدكتور السند تصريحه بالدعاء الصادق لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، أن يجزل له الأجر والمثوبة وأن يطيل عمره على الطاعة والإيمان وأن ينصر به دينه وأن يعلي به كلمته، مثمناً هذه الثقة الملكية الغالية وعدها وسام شرف يعتز به.