هو علم من أعلام الأدب العربي والفكر الإسلامي، ولد عمر بن عبد الله بن عبد الرحمن فروخ في بيروت لبنان عام 1906م وتوفي فيها عام 1987م.

تربى في أسرة والديه على التدين السني والفكر الاجتماعي والتواضع والتعلم، واسداء الخير والحق والمعروف، ويعد عمر فروخ من بين العلماء في العصر الحديث بالأدب العربي والفكر الديني الذين أمضوا حياتهم في التعليم الأكاديمي والجامعي في بلاده وفي الوطن الكبير.

ومن يكن كذلك فإن لديه من العلم واسعه ومن المعرفة شاسعها، إذ أنه متربع على كرسي العلم والمعرفة في حياته العلمية والعملية والدينية والأدبية، بحيث اتسعت مداركه ومضى قدماً في الكتابة والتأليف والتعليم والتربية الجامعية والعادية، وله بحوث ودراسات في اختصاصاته الأدبية واللغوية والثقافية، سوى ما طرحه من كتب ومؤلفات ومصنفات على شاكلة المجلدات والأجزاء المتعددة التي يمكننا أن نصفها بأنها موسوعية، فقد أرخ للأدب العربي القديم من مطلع الجاهلية إلى سقوط الدولة الأموية في جزئه الأول، حيث تناول فيه تاريخ الشعر منذ الجاهلية ومهد لذلك بالحديث عن اللغة والأدب خصائص وأعصر سياسية وأدبية وبين اللغة واللغات واللهجات وما عند العرب من ذلك بالذات لغة مضر، ويرى الدكتور عمر فروخ أن الأدب الجاهلي له قسمان النظم والنثر ويستشهد على ذلك في حديثه عن طبقات الشعراء وعن أصول البلاغة والنثر خاصة ثم تحدث في هذا الجزء الأول عن بلاد العرب الطبيعة والمجتمع ومقام المرأة وعن الحجاز بالذات إلى أن جاء الغزو الحبشي عام الفيل، ثم عرج الباحث فروخ على معلقات الشعراء الجاهليين أمثال امرئ القيس الكندي وزهير ابن أبي سلمى وعمرو بن كلثوم التغلبي ووسط أغراض شعرهم وعناصر أدبهم، ثم تحدث عن الأدب في صدر الإسلام الأول وذكر أشهر الشعراء والخطباء أمثال عبد الله بن رواحة وكعب بن زهير وعمرو بن معدي كرب الزبيدي وأبي ذؤيب الهذلي ومن الخطباء الحجاج بن يوسف الثقفي ومن بعد تحدث عن أعلام العصر الأموي وضرب مثلاً عنهم بالشاعر مالك ابن الريب والمقنع الكندي وقطري ابن الفجاءة وجميل بثينة وعمر ابن ابي ربيعة ووضاح اليمن وليلى الأخيلية والفرزدق وجرير إلى آخر من هنالك من الشعراء الأدباء.

وعلى منوال الجزء الأول من تاريخ الأدب العربي الذي نحن بصدده حرر عمر فروخ تأليفه مروراً بالعصر العباسي والمملوكي والعثماني، علماً بأنه في المجلد السادس خصص بالحديث عن الأدب في المغرب العربي والأندلس من أوائل القرن السابع إلى أواسط القرن العاشر للهجرة وبالتاريخ الافرنجي أوائل القرن الثالث عشر إلى أواسط القرن السادس عشر، حيث تحدث عن الحياة الثقافية في هذا العصر وبالذات تطور الحضارة الإسلامية في بلاد المغرب والأندلس، وقد خاض الرجل بحور آداب وحضارات وثقافات المغرب الكبير وهو ما يوازي ثقافات وحضارات المشرق العربي.

مدرجاً في هذه الحضارة العلوم الرياضية والعلوم الطبيعية ورثاء البلدان، وقد سرد أسماء عديدة وأعلاما مختلفة من الشعراء والأدباء أمثال أبو البقاء البلنسي والمقري وعبد المهيمن الحضرمي وابن خلدون والمعتمد ابن عباد وابن زيدون وآخرين..

ويوضح المؤلف في مقدمته لهذا الجزء وهو الجزء السادس الحاضر الذي تنتهي به السلسلة جيلاً كاملاً من الدهر مبيناً أنه جمع في تأليفه هذا ألوفاً من البطاقات المعلوماتية، وهو الأمر الذي صمد له المؤلف على الرغم من الصعوبات التي واجهته في تأليفه لهذه الموسوعة الأدبية الشعرية التاريخية والمجتمعية، ونود أن نضرب مثلاً واحداً بتلك الصعوبات وهو اختيار التراجم المضني لأنه كان يعود إلى كل بطاقة معتمداً فيها على المصادر والمراجع، بحيث انتقى أعلاماً مشاهير ورتب عليها البطاقات المكتوبة بالتاريخ أو السيرة أو المعلومة إلى آخر ماهنالك..

أما كتاب "تاريخ الفكر العربي" إلى أيام ابن خلدون، فغرض المؤلف منه أن يتتبع تاريخ الفكر عند العرب في بيئاته الطبيعية والاجتماعية منذ نشأة هذا التاريخ وفكره إلى أيام المؤرخ الفيلسوف عبد الرحمن ابن خلدون الكندي الحضرمي الأصل، والمغربي المهاجر، ومع أن الفكر لا يكون عربياً ولا إفرنجياً ولا شرقياً ولا غربياً كما يبين المؤلف فإن المفكرين أنفسهم لا يستطيعون أن ينفلتوا من قيود بيئاتهم من أجل ذلك تتأثر آراء المفكر بعوامل من البيئة الطبيعية والاجتماعية.

ويريد مؤلفنا عمر فروخ أن يقول إذا نحن قلنا تاريخ الفكر العربي أو تاريخ الفكر اليوناني أو تاريخ الفكر الهندي فإننا لا نقصد النسبة إلى الجنس ولا إلى الدولة وإنما نقصد الإشارة إلى العوامل الاجتماعية وتاريخ الفكر عند العرب كان مثالاً صحيحاً لهذه الحقيقة: ان الفارابي تركي والغزالي فارسي والمعري عربي وابن باجه فرنجي والمهدي بن تومرت هرغي من البربر، ومع ذلك فقد كتبوا كلهم باللغة العربية واتفقوا في أشياء ثم اختلفوا في أشياء. غير أن اتفاقهم وخلافهم لم يكونا بعامل من الجنس الذي كانوا ينتمون في الأصل إليه، بل بعوامل من البيئة والعصر الذي عاش كل واحد منهم فيهما وبعناصر شخصية من الاستعداد الفطري لا يد للجنس فيه. كتاب تاريخ الفكر العربي صفحة 6 طبعة بيروت 1386ه 1966م دار العلم للملايين، هذا الكتاب يبدأ المؤلف فيه بتناول فكري وأدبي، لكنه يعرف عنهما بالفلسفة وأنواعها وغاياتها وعلاقتها بالعلم، ثم يتحدث عن أدوار الفكر العربي، وهنا يقدم التاريخ القديم للفلسفة في الشرق أمثال مصر وبابل وفارس والصين وفي الغرب أمثال اليونان الذين اشتهر منهم سقراط, وأفلاطون وأرسطو، ومع مرور السنين انتقلت الفلسفة من الغرب إلى الشرق وهو الحديث الذي ركزه فروخ على ثقافة العرب في الجاهلية منوهاً ببعض الآثار من أعمالهم وعلومهم، مدرجاً الدخول في الحديث عن الحضارة العربية الإسلامية وأعلامها من المفكرين والفلاسفة والعلماء مشيراً إلى دولة الخلفاء الراشدين وبالذات الإمام علي بن أبي طالب وسبطه جعفر الصادق ثم رجال العلم والثقافة أمثال الخوارزمي والكندي والرازي ابن مسكويه والفارابي وابن سينا وابن الهيثم وأبي علاء المعري والغزالي وأعقب هؤلاء بالحديث عن الحياة الفكرية في العهود التي تلت هؤلاء المشاهير وذلك عهود السلاجقة والمماليك والتتر منوهاً بابن الجوزي والزمخشري وفخر الدين الرازي والعز بن عبد السلام ثم يأتي ابن أبي أصيبعة وابن خلكان وابن تيمية.

أما الحياة الفكرية في المغرب فقد وضع لمساتها من خلال التحدث عن أفريقيا والمغرب والأندلس فتحدث عن آل الرازي والزهراوي وأبناء زهر وابن حزم والبطليوسي وابن طفيل وابن رشد وابن خلدون، وغني عن البيان أن هذه الأعلام هي شخصيات العلوم والآداب والثقافات وفنون الفكر الاجتماعي والأدبي والفني، وأغلبهم كانوا فلاسفة ومفكرين الذين طرحوا علومهم في العلم والفلسفة والدين والعقيدة، حيث خصص لكل علم وفيلسوف من هؤلاء فصولاً للتعريف بحياتهم وسيرهم الفكرية، وأهم آثارهم العلمية ومذاهبهم العقلية أمثال ابن حزم وابن طفيل وابن رشد لينتهي بابن خلدون وفصل ماتع عن فكره وآثاره، وفي مقدمتها المقدمة الخلدونية الشهيرة، ومن آثار عمر فروخ كتاب " عبقرية اللغة العربية " الذي يحمل فصولاً متعددة عن هذه العبقرية في كتب العلم والمعجمات متحدثاً عن المدارك اللغوية وقضايا العربية في أسماء الشعراء وألفاظ النكاح والألفاظ الفلكية في القاموس كما تحدث عن كلمة عرب وتحدرها منذ التاريخ القديم وتطورها عبر العصور، ومن القضايا التي طرحها أيضاً الغزل في الشعر العربي متتبعاً ما استحبه العرب من مظاهر الجمال في المرأة وذلك في العصور الأدبية منذ الجاهلية وحتى العصور العباسية المتأخرة بما في ذلك الحديث عن التقليد في الغزل والنسيب، كما طرح قضية العلم في دراسة الأدب والفلسفة، أو ما يسمى بالتعليم العلمي والتعليم الأدبي وهما التخصصان اللذان اشتهرا في المدارس وعند الطلاب بالقسم الأدبي والقسم العلمي ويرى الباحث المؤلف أن هذه القضية تسوء حينما يصل الناشئون إلى مرحلة التعليم العالي ويقفون إذا قيض لهم أن يقفوا على عتبة الجامعة إن معظم هؤلاء الناشئين يختارون أن ينتسبوا إلى الكليات التي تعلم الموضوعات الاجتماعية من الأدب والفلسفة والاجتماع والسياسة لا لأنهم ذوو مواهب تلائمها الموضوعات الاجتماعية بل هرباً من قيود العلم ومناهج التنظيم الفكري من تلك التي تفرضها الكليات العلمية في الهندسة والطب والكيمياء والطبيعيات والرياضيات الخالصة" كتاب عبقرية اللغة العربية صفحة 256 طبعة دار الكتاب العربي – بيروت – لبنان سنة 1401ه -1981م، وهي قضية تربوية مهمة تناولها الباحث وضرب لها مثلاً من بلاده لبنان، إلا أن ذلك قد ينطبق على كثير من الوطن الكبير، حيث يتحدث عن التخصصات العلمية واللغوية والأدبية والاجتماعية منوهاً بأساسيات العربية وعلومها وقدرتها على تعليم الطلاب الأطباء بها على سبيل المثال. ولله في خلقه شؤون.