يشهد مهرجان الغضا 36 الذي تدور فعالياته حالياً في قرية الغضا السياحية خلف متنزهات الحاجب العديد من الفعاليات الشعبية التي لفتت انتباه الزوار ومنها مزرعة الغضا بطبيعتها وطرازها القديم الأخَّاذ والتى لا تزال محط تجمهر الكثير خصوصاً الموثقين لمهنة الزراعة والحرف الزراعية القديمة اذ تقع على مساحة أكثر من 4000 متر مربع شملت طريقة الري القديمة بواسطة السواني التي يُديرها أحد كبار السن الذي أطرب الحاضرين بشيلاته وأهازيجه إضافة لوجود أصوات المكائن القديمة التي أضافت أجواء تراثية مميزة. وتُستخرج المياه من (القليب) الموجودة أمام الزوَّار وتُصب في مايُسمى ب (اللزاء) وهو مجمع المياه عن طريق (الراقود) إلى البركة كذلك وُجود السواقي المُتجه لأحواض المزرعة التي بدا عليها اللون الاخضر بفضل القمح.وهناك بوسط المرزعة مايُسمى (بيت المزرعة) الذي حوى المُقتنيات القديمة للمُزارعين إلى وُجود حظائر الماشية إضافة لوجود الجمال الخاصة بالسواني والأغنام والدواجن وبعض الحيوانات الأليفة ويُجمِّل هذا المشهد إحاطة النخيل من جميع جنبات المزرعة القديمة والتي أعطت شكلاً مختلفاً ومبهراً. ويتواجد بالمزرعة عدد من كبار السن الذين استعان بهم المهرجان ضمن فريق العمل لتقديم المعلومات للزوار ومن تلك الأسماء (المعادل، البركة الطينية، الراقود، السواقي، اللزاء، القليب، الأوضة الخاصة بالمكينة، المنحات، المعلف، القرو)


في الطريق للمزرعة التراثية

فرحة البراعم