تستعد منطقة جازان في 24 من هذا الشهر لانطلاقة مهرجان "جازان الفل مشتى الكل"، واوضح وكيل إمارة منطقة جازان الدكتور عبدالله السويّد خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد بالقرية التراثية أن مهرجان العام الحالي الذي يرعى انطلاق فعالياته صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن ناصر بن عبدالعزيز أمير منطقة جازان رئيس مجلس التنمية السياحية بالمنطقة، سيتضمن العديد من الفعاليات والبرامج بمشاركة الجهات الحكومية والأهلية.

وكشف المشرف العام أن المهرجان سيشهد افتتاح المركز الإعلامي وتطوير السوق والمطعم النسائي والمصلى الخاص بالنساء وشاطئ الشباب، مشيرا ان المواقع الأخرى ستقام عليها العديد من البرامج والأنشطة التي تستمر طيلة أيام المهرجان على مدى "45" يوماً.

وأشار إلى أن المهرجان سيشهد العديد من الفعاليات والبرامج الشعبية والفنية والرياضية والدعوية والشبابية والتدريبية، ومنها فعاليات حفل الافتتاح الذي يتضمن العديد من الفعاليات الدعوية من خلال تقديم عدد من المحاضرات الدعوية التي يلقيها عدد من العلماء والمفكرين، وأوضح وكيل امارة المنطقة أن الحفل الرسمي يشتمل على فقرات شعبية وفنية وكلمات معبرة وأوبريت ستنظمه جامعة جازان وسيقام بمدينة الملك فيصل الرياضية، وعن كرنفال جازان لهذا العام قال السويد انه سيقام بالكورنيش الشمالي لمدينة جازان والذي أصبح بصمة للمهرجان، إضافة للفعاليات الشبابية والتسوق والترفيه بالقرية التراثية وفعاليات الفنون التشكيلية والثقافية والأمسيات الشعرية وسباقات القوارب الشراعية والفعاليات الرياضية وسباق الفروسية والفعاليات النسائية المختلفة وعدد من البرامج التي ينفذها مكتب الندوة العالمية للشباب الإسلامي والمكتب التعاوني وغيره من الجهات المشاركة في المهرجان. وأبان السويد أن فعاليات المهرجان ستقام في ثلاثة مواقع بمدينة جازان تشمل القرية التراثية والواجهة البحرية بالكورنيش الشمالي وشاطئ الشباب بالكورنيش الجنوبي الذي شهد إضافات مميزة للزوار للاستمتاع بالمهرجان. ونوه وكيل إمارة جازان بجهود مجلس التنمية السياحية بالمنطقة بالتعاون مع الجهات ذات العلاقة للدفع بعجلة التنمية السياحية بجازان لتكون مواكبة لما تشهده المنطقة من تطور ونمو في شتى المجالات مستعرضاً أهم الوجهات السياحية التي شهدت مشروعات تطوير وتنمية لبعض المواقع بالمنطقة، والتعريف بمنطقة جازان وما تزخر به من مقومات طبيعية وسياحية وزراعية واقتصادية، مؤكداً حرص القائمين عليها على بذل المزيد ومضاعفة الجهود لكل ما يخدم الصالح العام.