التقى وزير الاتصالات وتقنية المعلومات الدكتور فهاد بن معتاد الحمد أمس قيادات مؤسسة البريد السعودي، ومديري عموم الإدارات، والمسئولين عن البرامج التطويرية.

وعقد الحمد الذي يترأس مجلس إدارة البريد اجتماعا مع القيادات الرئيسة في "البريد"، واستمع إلى شرح مفصل عن مؤسسة البريد واقعها وتحدياتها، مستقبلها وإمكاناتها، أعمالها ومنجزاتها، واستحوذ العنوان الوطني على مساحة واسعة من النقاش، إضافة إلى البنية التحتية التي أوجدتها المؤسسة لدعم خطوات الدولة نحو الحكومة والتجارة الالكترونية ورفع مستوى الجودة وتسريعها عبر التقنيات البريدية المتقدمة.

وتفقد معالي وزير الاتصالات وتقنية المعلومات، مركز صناعة البريد ووقف على أحدث التجهيزات العالمية المستخدمة في عمليات اتمتمة البريد، مستمعا إلى شرح مفصل عن الخدمات البريدية وخدمات الطرود والمحطات المستحدثة لخمة العملاء في كل مكان على ثرى الوطن، إضافة إلى مركز الطباعة والتغليف وغيرها من العمليات الرئيسة التي يقوم بها البريد.


اجتماع وزير الاتصالات مع منسوبي البريد

وأشاد الوزير برؤية التوطين في أعمال البريد، خصوصا أن النسبة حسب المشاهدة جاوزت 98 في المئة، مهنئا رئيس مؤسسة البريد السعودي على ما تم انجازه قائلا: "لا شك كل شهادة تقدير وجائزة حصلتم عليها تستحقونها في إطار الجهود المبذولة، والعنوان المميز، وأتوقع ان تستمر عجلة التقدم في ظل دعم واهتمام رسمي مشجع".

وأضاف معالي الوزير قائلا: "يستحق المواطن أن نقدم له كثيرا حاثا قيادات المؤسسة على الاستمرار في الدعم وتطوير الخدمات التي يستفيد منها الوطن".

وكان لافتا اهتمام معالي الوزير بالشباب وحرصه على مصافحة كثير منهم، وتهنئتهم على جهودهم في تطوير الصناعة البريدية الوطنية، وعبر عن شكره وتقديره لكافة العاملين في مؤسسة البريد السعودي على جهودهم، منوها بأهمية دفع عجلة الحكومة الإلكترونية والتجارة الالكترونية والتحول نحو اقتصاد ومجتمع المعرفة.