أنتهت الهيئة الوطنية للتقويم والاعتماد الأكاديمي مؤخراً برنامجاً للتحقق الميداني من استيفاء جامعة الملك فهد للبترول والمعادن البرامج الأكاديمية لمعايير الهيئة الخاصة بالاعتماد البرامجي حيث شارك فريق عمل الهيئة 19 خبيراً دولياً في مجال مراجعة واعتماد البرامج الأكاديمية.

أوضح ذلك مستشار الهيئة الدكتور ناصر محمد سرحان مشيراً أن هذه الزيارة تأتي كواحدة من خطوات الاعتماد البرامجي وفق متطلبات الهيئة للاعتماد البرامجي لسبعة برامج في جامعة الملك فهد للبترول والمعادن خضعت لعمليات المراجعة الخارجية للتحقق شملت برنامج العمارة في كلية تصاميم البيئة، وبرامج الرياضيات والكيمياء والفيزياء في كلية العلوم، وبرامج التسويق والمحاسبة والحاسب الآلي وتقنية المعلومات في كلية المجتمع.

وأضاف الدكتور سرحان أنه تم في مرحلة الزيارات الميدانية عقد عدة مقابلات مجدولة مع عينات من المستفدين من تلك البرامج من أعضاء هيئة تدريس وطلاب وخريجين وإداريين وطلاب دراسات عليا، بالإضافة إلى فئات من المسؤولين وعينات من جهات التوظيف حيث تم من خلال هذه المقابلات التحقق من جودة البرامج وما تقدمه وفق رسالتها واتساقها مع رسالة الجامعة، كذلك التحقق من استيفاء متطلبات الهيئة وفق معاييرها الأحد عشرة البرامجي. كما جدولت زيارات ميدانية لعددٍ من الفصول الدراسية والمعامل ومركز الحاسب الآلي ومركز اللغة الإنجليزية والمكتبة المركزية وسكن الطلاب وتقييم الخدمات التي تقدمها الجامعة للطلاب، إضافة إلى مراجعة وثائق البرامج وتقييم مخرجات التعلم ومؤشرات الأداء المستخدمة للتحقق من رسالة وأهداف كل برنامج.

من جانبه أوضح أمين عام الهيئة الأستاذ الدكتور عبدالله بن عبدالكريم المسلّم بأن الإجراءات المعمول بها في الهيئة عند استلام مسودة التقرير النهائي لعمليات التقويم الخارجي من كل فريق، تقوم الهيئة بتدقيقه للتأكد من أنه تم إعداده وفقاً للنموذج المعد لهذا الغرض. بعد ذلك تقوم الهيئة بتزويد المؤسسة التعليمية وبرامجها بمسودة التقرير بصفة سرية لتتم مراجعته وتدقيقه من قبل المؤسسة التعليمية، والغرض من التدقيق هنا هو فقط لتصحيح الأخطاء واستكمال النواقص في البيانات التي استخدمت في التقويم، وأضاف الدكتور عبدالله المسلّم أن الهيئة تقوم بعد استلام أي بيانات تصحيحية من المؤسسة التعليمية بإعادة مسودة التقرير النهائية مرفقاً بها رد المؤسسة التعليمية لكل برنامج إلى فرق التقويم وسوف يكون الخيار لفرق التقويم في إجراء أي تعديلات بناءً على رد المؤسسة التعليمية، ومن ثم تقوم فرق التقويم بإعداد التقارير النهائية وإرسالها إلى الهيئة. وتقوم الهيئة بعد ذلك بإرسال التقارير النهائية إلى المؤسسة التعليمية لدراستها دراسة متأنية ويطلب منها وضع خطة عمل لتحقيق كل التوصيات الموجودة في كل تقرير مع تأكيد الهيئة على أن تكون خطة العمل محددة وموجزة وتشمل الخطة الزمنية لتنفيذ تلك الإجراءات. بعد ذلك يتم عرض التقارير على اللجنة الاستشارية للهيئة لدراستها وإبداء الرأي حولها، وهذه اللجنة تتكون من خمسة خبراء دوليين وأربعة خبراء محلييين، وكخطوة أخيرة تصدر الهيئة القرار الخاص بالاعتماد آخذة في الحسبان توصية فرق المراجعة، وتوصية اللجنة الاستشارية، ورد المؤسسة التعليمية على التوصيات لكل برنامج.


المشاركون في لقطة جماعية