المملكة تحتل المرتبة الأخيرة من حيث الثقة في شركات التأمين

الرياض ـ الرياض الإلكتروني:

أظهر استبيان المستهلك العالمي للتأمين الذي أصدرته إرنست ويونغ EY مؤخراً، أن معدل ثقة المستهلك في شركات التأمين بلغت 52٪ فقط في كلٍّ من المملكة والإمارات، مقارنة مع 73٪ لمحلات السوبر ماركت، و71٪ للبنوك، و67٪ لشركات الأدوية.

وكشف عن احتلال المملكة للمرتبة الأخيرة بالنسبة للثقة في شركات التأمين وذلك من بين 18 دولة شملها الاستبيان في كل من أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا والهند، فيما حلت الإمارات في المرتبة الـ13.

وشمل استبيان EY حوالي 24000 شخصاً في 30 بلداً، منهم 1100 مستهلك في المملكة والإمارات، وذلك للوقوف على الجوانب الأهم في العلاقة بين العملاء وشركات تأمينهم، وكيفية التفاعل معها، ومدى رضاهم تجاه عروض التأمين التي تقدمها الشركات.

وفي تعليق له على الاستبيان، قال غوردون بيني، رئيس قطاع الخدمات المالية في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في EY: "تحتاج شركات التأمين في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا إلى إعادة التفكير جذرياً بكيفية تفاعلها مع المستهلكين. وعلى الرغم من آثار الأزمة المالية، فقد تعافت الثقة في البنوك، في حين أن الثقة في شركات التأمين لا تزال متدنية. وبينما بذلت البنوك جهوداً كبيرة لإعادة التواصل مع المستهلكين بهدف إعادة بناء الثقة، فإن شركات التأمين تعتمد على القليل من نقاط الاتصال لبناء علاقة ثقة طويلة الأمد مع عملائها".

ويؤثر انعدام الثقة في شركات التأمين بشكل كبير على ولاء العملاء. وقد أظهر المستهلكون استعداداً كبيراً لتغيير شركات تأمينهم، إذ عبر 49٪ من المستهلكين في السعودية و32٪ من المستهلكين في الإمارات عن تفكيرهم بتغيير شركات تأمينهم خلال الأشهر الـ 12 المقبلة، مقارنة مع المعدل العالمي البالغ 23٪.

ومع ذلك، فإن التوقعات لم تكن سلبية بالكامل بالنسبة لشركات التأمين، حيث يبقى مستوى تأييد المستهلكين لشركات تأمينهم مرتفعاً، إذ عبر 70٪ من المستهلكين في الإمارات و69٪ من المستهلكين في السعودية عن رغبتهم بتوصية شركة تأمينهم لأفراد أسرهم أو أصدقائهم. وتأتي هذه الأرقام مقارنة بمعدل 71٪ في أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا والهند، وهي أفضل من النسبة في العديد من الأسواق المتقدمة، مثل المملكة المتحدة، حيث لم يتجاوز مستوى تأييد المستهلكين لشركات تأمينهم نسبة 57٪.

خلصت الدراسة إلى أن التفاعل بين شركات التأمين والمستهلكين يجري حالياً بشكل نادر، وأن أي نقطة اتصال قد تُحدث تحولاً كبيراً في نظرة المستهلك إلى شركات ووسطاء التأمين، وعلى مدى الأشهر الثمانية عشر الماضية، اختبر 47٪ في السعودية و41٪ من المستهلكين في الإمارات تجربة عملاء غيرت جذرياً الطريقة التي يفكرون بها تجاه شركة التأمين الخاصة بهم، وأشار المستهلكون إلى أنهم يرغبون بتواصل شركات تأمينهم معهم بشكل أكثر تواتراً، وعمقاً وإجراء اتصالات مباشرة معهم، بالإضافة إلى توفير مجموعة أكبر من قنوات الاتصال.

وعبر المشاركون في الاستبيان في الإمارات والمملكة، عن رغبتهم في الابتعاد عن الوسائل التقليدية في التفاعل، مثل زيارة الفروع أو الاجتماعات الثنائية مع وكيل التأمين. كما أشاروا إلى أن البريد الإلكتروني وتطبيقات الهاتف النقال هي أكثر قنوات الاتصال التي يفضلون استخدامها.

كما لا تزال كل من الإمارات والمملكة متأخرة عن بقية دول العالم في استخدام قنوات الإنترنت لشراء بوالص التأمين. فيما أشار الاستبيان إلى أن الإنترنت هو حالياً الوسيلة الأكثر استخداماً لشراء بوالص التأمين العام، حيث صرح 49٪ من المستهلكين في المملكة المتحدة أنهم اشتروا بوالص تأمينهم من الإنترنت، مقارنة مع 16٪ فقط من المستهلكين في الإمارات و10٪ من المستهلكين في المملكة.












التعليقات

1

 فيحان

 2014-12-22 07:51:46

احصائية ممتازة وصحيحة شكرا لكم موفقين وعلى بركة الله شي طيب وبالله التوفيق.

2

 مهدي عايش

 2014-12-21 13:27:59

للاسف الثقة معدومة صارت في كل شي ليس التأمين فقط كل واحد يسرقك من جهة

3

 saif alhaq

 2014-12-21 09:55:38

شركة التعاونية للتأمين التعاوني كنت مأمن عندهم قبل العام ب365 ريال والعام ارتفعت وصارت تقريبا 575 ريال على ما اعتقد والسنة هذه كنت بجدد عندهم وتفاجأت ان السعر 1150 ريال وسألتهم ليه رفعتوا السعر..
قالوا لي انت سبق وصار لك حادث وتعتبر استهلكت المبلغ ولو انه ماصار لك حادث كان السعر الي بتدفعه مثل سعر السابق 575 ريال.

4

 الهدهد

 2014-12-21 06:45:57

للأسف هذه هو واقع الخال...

5

 عبد الحق

 2014-12-21 05:05:32

الاستبيان يجب يكون عام على الشعب وليس تختار المطبلين او المعارضين للوطن وتقول هذي نسبة شعبية وعلى سبيل المثال مواقع الاخواني والاصفهاني شوف الاستبيان كيف وكم تاصل وتعتمد عن ماذا تستبين عنة ومن سوف يصوت ونحن نعرف من رواد الموقع والانسان يكون منطقي ويعرف المعقول من الا معقول اذا فية عقل ودين

6

 صوت مواطن

 2014-12-21 05:05:22

للأسف لا يوجد محاسبة لهذه الشركات مما ساء ادائها وعملها !!

7

 محمد الحسين

 2014-12-21 04:49:59

الثقة في شركات التامين شبه منعدمة في المملكة لعدة اسباب:
1- بوالص التامين بعضها شبه مطاط ويتيح للشركات التملص من كامل المسئولية خصوصا في التامين الطبي.
2- لايوجد عقوبات رادعة على الشركات التي تتاخر في دفع التعويض، ولايوجد غرامات تاخير عليها.
3- سوق التامين بالسعودية يسيطر عليه وسطاء التامين الذين يستفيدون من عدم المام المؤمن بكافة حقوقه.
4- التامين حديث بالسعودية والخبرات التراكمية لدى الجميع قليلة.
شكرا





انتهت الفترة المسموحة للتعليق على الموضوع