أكد وزير العمل عادل فقيه أن وزارة العمل عاقدة العزم على عودة الحملة التصحيحية لمخالفي نظام العمل وبشكل قوي للتأكد من عدم وجود مثل هؤلاء على أرض الوطن، وأشار إلى استحداث قرار يقضي بعمل المرأة عن بُعد وليس بالضرورة بشكل مباشر لأن الغرض من إيجاد فرص للعمل للمرأة هو لدعمها بالدرجة الأولى.

وقال في تصريح صحفي اليوم بعد حضوره حفل افتتاح مبنى فرع وزارة العمل بمنطقة تبوك "تشرفنا اليوم برعاية أمير منطقة تبوك الأمير فهد بن سلطان بافتتاح إحدى منظومات التنمية في المنطقة ووزارة العمل ولله الحمد أصبحت تقدم الخدمات الكترونيا ورغم ذلك لا يمنع من إقامة مثل هذه المنشآت لخدمة المواطنين وتلبية مطالبهم".

وحول ملف العمالة المنزلية قال معاليه "هناك مجموعة من الحلول التي سيتم الإعلان عنها قريباً، وقد تم الأسبوع الماضي عقد اللقاء التشاوري بحضور أكثر من 200 مواطن ومواطنة من أصحاب العمل لحل هذا الملف ومناقشة تحدياته بشكل تفصيلي".

وفيما يخص الحملة التصحيحية قال : "ستعود في الأيام القادمة بقوة لأنه ليس هناك مبرر إبقاء من يخالف أنظمة هذا الوطن، ويجب أن لا يقيم على أرض هذه البلاد إلا من يحترم أنظمتها ويعتني بقوانينها، والجهات التي تعمل بشكل نظامي قادرة على تلبية احتياجاتها وفق أنظمة وزارة العمل، ولا نجعل مثل هذه المبررات عن الآثار السلبية لمعالجة هذه القضية بالسماح لمخالفي الأنظمة بممارسة العمل تحت أي ظرف كان".