افتتح صاحب السمو الملكي الامير محمد بن ناصر بن عبدالعزيز امير منطقة جازان مساء أمس، الجمعة، فعاليات مهرجان جازان الأول للعسل كما دشن جمعية النحالين بالمركز الحضري بمحافظة العيدابي.

واشتمل الموقع المخصص لإقامة المهرجان في المركز الحضري بالمحافظة على خيمة نموذجية مكيفة بطول 600 متر معدة لعرض العسل مجهزة بكافة الوسائل اللازمة لعرض وبيع العسل تشتمل على 320 محلاً، على أن يتم زيادة مساحتها في العام المقبل إلى 1200 متر لاستيعاب الأعداد الكثيرة من النحالين التي تقدمت للمشاركة من مختلف المحافظات الجبلية في المهرجان.

واوضح محافظ العيدابي رئيس اللجنة الرئيسية المنظمة للمهرجان نايف بن ناصر، أن المهرجان سيستمر لمدة ثمانية أيام يتضمن خيمة تسوق ومعرضاً للأسر المنتجة ومعرضاً توعوياً بعنوان "حياتي بلا قات"، إلى جانب ألعاب متنوعة للأطفال وعروض شعبية وترفيهية ومسابقات وأناشيد ومحاضرات.

وأشار إلى أن المهرجان يهدف إلى بث روح الحماس لدى الشباب للإقبال على ممارسة تربية النحل وإشغال وقت الفراغ لديهم، وممارسة التجارة وكسب الخبرات من النحالين الذين سيشاركون في المهرجان من تقديم النصائح لهم ودعمهم معنوياً، مؤكداً على تضافر كافة الجهود لإنجاح فعاليات المهرجان لتسويق منتج العسل الذي تشتهر المنطقة بإنتاجه، فضلاً عن التعريف بإمكانات محافظة العيدابي السياحية، وما تمتاز به من ثروات طبيعية وأودية وغطاء نباتي متنوع أسهم في جعلها مقصدًا لمربي النحل

من جهة أخرى، كشفت الإحصاءات الرسمية للمديرية العامة لشؤون الزراعة بمنطقة جازان، أن عدد خلايا النحل في المنطقة بلغ العام الماضي 9239 خلية من النوع الحديث و131719 خلية من النوع البلدي، فيما بلغ إنتاج تلك الخلايا 295.972 كيلوغراماً من العسل، و1000 كيلوغرام من الشمع، و23.500 كيلوغرام من الطرود أو مجموعات الإنتاج.


من منتجات النحل المشاركة

ويعد سوق تربية النحل وإنتاج وبيع العسل في منطقة جازان من الأسوق الرائجة والمثمرة اقتصادياً، إذ إن أنواع العسل المنتجة محلياً تتصف بالصفاء والنقاء المتميز، نظراً لجودة اﻻشجار التي يتغذى عليها النحل والتي تثمر في هذا الموسم مثل شجر السدر والسلام التي تُعد مصدراً رئيسياً لغذاء النحل، حيث يعمد النحالون عادة إلى رحلة سنوية بين جبال جازان الشرقية صيفاً وسهول تهامة شتاء بحثاً عن تلك الأشجار المزهرة الأمر الذي عزز انتشار المناحل جازان وتشتهر جازان بإنتاج انواع متميزة من العسل النادر الذي يعرف بعسل الكراث وعسل المجرى وهي انواع نادر جدا وتوجد اشجاره في قمم جبال جازان في مثل هذا الوقت من السنة ويعكس مهرجان العسل اﻻول بجازان ما تتمتع به المنطقة من ثروات طبيعية وأودية وغطاء نباتي متنوع أسهم في جعل المنطقة تستقطب مربيي النحل من مختلف مناطق المملكة.