أكد مدير الجامعة الإسلامية الأستاذ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالله السند في مؤتمر صحفي حول ورشة عمل إعداد الخطة الإستراتيجية لكرسي سماحة الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله آل الشيخ للخريجين، أن فكرة الاعتناء بخريجي الجامعة حدت بالجامعة إلى إنشاء عمادة الخريجين لتحقيق هذا الهدف، ومن المبادرات الجيدة إنشاء كرسي يعنى بشؤون الخريجين بدعم من الشيخ سعد بن عبدالله بن غنيم وأُطلِق عليه اسم سماحة الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله آل الشيخ وسماحته داعم كبير للجامعة في أعمالها ومناشطها وقد رحب بهذا الكرسي ترحيباً بالغاً.

وبين أن كراسي الجامعة تحظى بالتميّز الجدير بها مثل كرسي الأمير سلمان بن عبدالعزيز لدراسات تاريخ المدينة المنورة الذي حاز على المركز الثاني من بين جميع الكراسي في الجامعات السعودية.

من جهته عرض أستاذ الكرسي الأستاذ الدكتور ترحيب الدوسري تعريفاً عن الكرسي وأهدافه ومهامه كما عرض محاور ورشة عمل إعداد الخطة الإستراتيجية للكرسي.