خادم الحرمين يرعى انطلاق مسابقة الملك عبدالعزيز الدولية لحفظ القرآن

ضنك الحياة يجبر الإيرانيين على بيع فلذات أكبادهم وأعضائهم

«جوال» يكشف هشاشة السياسة القطرية

المعايدات الإلكترونية أخفت فرحة العيد

آخر فيديو

آخر الأخبار

أمير الرياض يعايد أبناء الشهداء

عايد صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض عدداً من أبناء شهداء الواجب، وذلك ضمن فعاليات "احتفالات عيد الرياض". وقدم…

1500 سعودي وسعودية يبدعون في تنظيم احتفالات عيد الرياض

شارك أكثر من 1500 عنصر من الجنسين، في تنظيم أكبر احتفالية في المملكة بمناسبة عيد الفطر المبارك، التي تنظمها أمانة منطقة الرياض، والتي تضم أكثر…

نبايعكم على السمع والطاعة

عروض الصوت والضوء بحديقة مكتبة الملك فهد تجتذب المعايدين

المعايدات الإلكترونية أخفت فرحة العيد

«المتقطرنون» هاجموا «الأخضر» وتغاضـوا عـن إنجلــتـرا وسـلوفاكيــا

وصف الإعلام المغرض «المتقطرن» لاعبي المنتخب السعودي الأول لكرة القدم بـالإرهابيين تعليقاً على عدم وقوفهم دقيقة صمت في مواجهة أستراليا حزناً على ضحايا تفجيرات لندن…

الاتحاد الخليجي للإعلام الرياضي «كذبة» روج لها القطريون

الاتحاد الخليجي للإعلام الرياضي، الرئيس عماني، والأعضاء المؤسسون سعوديون، والدعم قطري والنهج والتوجه لم يعد مقتصراً على الرياضة بل تجاوزه إلى تنفيذ أجندات الممارسات القطرية…

معسكر الحكام في فالنسيا مهدد بالإلغـاء

بورصة عقود اللاعبين تتجه إلى الانخفاض

غربلة شبابية قبل السفر إلى النمسا

ضنك الحياة يجبر الإيرانيين على بيع فلذات أكبادهم وأعضائهم

"ألسنا بشراً؟ هل نحن غرباء؟ ألسنا إيرانيين؟"، هكذا عبر أحد المشردين في العاصمة الإيرانية طهران مخاطباً حكومة روحاني المحسوب على التيار الإصلاحي في إيران، بعدما…

قائد عراقي: تحرير الموصل خلال أيام

ماي تتفق مع «الوحدوي الديموقراطي» لتشكيل الحكومة

ماكرون وبوروشينكو يأملان في تقدم لحل أزمة أوكرانيا

«المـواصـفـات والمقـاييـس» تعتمـد 82 مواصفة سعودية جديدة وتوقف 47 ترخيصاً

اعتمدت الهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس والجودة 82 مواصفة سعودية جديدة في كافة القطاعات خلال العام 2016 ليصبح اجمالي المواصفات السعودية المعتمدة 29,021 مواصفة. ووفقاً للتقرير…

الوليد بن طلال يزور إسكان الحائر أحد مشروعات «الوليد للإنسانية».. ويسلم 200 سيارة للمستفيدين

العثيم يهنئ القيادة والأسرة المالكة والشعب السعودي بعيد الفطر المبارك

تأخر إتمام مشاريع «بترورابغ 2» يـكـلـف الـشـركــة ملـيـار ريال

الشهراني: متحف المدينة أحدث تحولاً ثقافياً تجاه التراث

أكد مدير عام هيئة السياحة والتراث الوطني بالمدينة المنورة م. خالد الشهراني أن متحف المدينة بمحطة سكة حديد الحجاز يأتي ضمن جهود الهيئة لإحداث تحول…

العزلة والخيال تهدد الإنسان في فلم «her»

كثيراً ما نقرأ إحصائيات ودراسات ترصد حلول الكمبيوتر والعقل الاصطناعي محل الكوادر البشرية، وبدأ الاستغناء فعلاً بهذه الاختراعات عن العديد من الوظائف، وقد تسابق الروائيين…

فلمبان: لا رؤية واضحة للفن التشكيلي وخلافات الأعضاء أحبطتنا

الشقحاء: القصة سيدة الإبداع وتفعيل ناديها ضرورة

الشعر يزدهي في أمسيات «عيد المدينة عيدين»

الثقة المفقودة

لم يكن مفاجئاً قيام الحكومة القطرية بتسريب قائمة المطالب التي قدمتها الدول التي قطعت علاقاتها الدبلوماسية والاقتصادية مع الدوحة، ولم يكن مستغرباً أن من تولى الحديث عنها لم يكن مسؤولاً قطرياً، ولا يمكن منطقياً أمام من يعرف كيف تدار مؤسسة الحكم في قطر توقع أي رد فعل إيجابي صادر من أي مؤسسة قطرية إزاء ذات الإجراء.. فكل شيء متوقع في قطر. فالمؤسسة الرسمية في هذه الدولة الصغيرة غير معنية بمفاهيم السيادة واستقلالية القرار من خلال تقديمها دوماً المهم على الأهم، وهو ما يفسر سياسة النفس القصير التي ساهمت في بقاء قطر جزيرة تائهة قبل أن تكون معزولة عن محيطها العربي، فشعار العمل الخليجي المشترك على سبيل المثال مجرد ورقة تستخدم أمام عدسات المصورين في القمم والاجتماعات الخليجية قبل أن تختفي في مناسبة عربية، وأخرى تتعلق بالتعاون الإسلامي، أو ذات طابع أممي، يصاحب ذلك خطاب متناقض يوحي بأن الكتلة الخليجية تخرج عن المسار العربي، وتتناقض مع العمل لمصلحة الإسلام والمسلمين والمجتمع الدولي. هذا المسار تسبب في حالة إحباط لجميع الدول الراغبة في إيجاد أرضية صلبة تقوم عليها أي علاقات مع قطر تؤدي إلى شراكة وثقة متبادلة تحقق مصالح جميع الأطراف، فأصبح التعامل مع قطر مغامرة قابلة للنجاح أو الفشل، وهذا الأمر ورغم عدم سلامته إلا أنه يبدو مقبولاً لدولة أوروبية أو آسيوية، لكنه مرفوض على الإطلاق لمن تربطهم علاقات تتجاوز الجوار الجغرافي أو وحدة اللغة والدين، فالمصير المشترك فيما يتعلق بالشأن الخليجي لن يكون مرهوناً بتصرف قطري يضر بالمجموع، والحال ذاته ينطبق على المجموعتين العربية والإسلامية. وعلى هذا الأساس يمكن القول: إن مشاركة قطر في الإطارين الخليجي والعربي في قوات التحالف لدعم الشرعية في اليمن كان مرحباً به، لكن دعم الدوحة للانقلابيين على ذات الشرعية التي سالت من أجل دعمها دماء قطرية أمرٌ لا يمكن تفسيره إلا بكلمة واحدة هي "الخيانة"، فقطر أرادت نيل ثقة المجموعة الخليجية وتحقيق المصلحة الإيرانية في آنٍ واحد في صورة بشعة لا يمكن تجميلها أو التغاضي عنها، وهو ما ينسحب على الأداء القطري في جميع الملفات العراقية والسورية والليبية. وهنا يمكن إضافة مطلب آخر على قائمة المطالب المقدمة إلى قطر، وهو ضرورة احترام سلطات الدوحة للدماء القطرية التي تراق في سبيل قضية تدعم قطر فيها القاتل والمقتول، وهذا ليس شأناً داخلياً إذا ما علمنا أن الجندي القطري قبل أن يكون شهيداً كان في صف واحد إلى جانب أشقائه، فإذا كانت دماء الجميع بما فيها دم المواطن لا تعني الدوحة، فإنها تعني كل خليجي وعربي ومسلم.

منتجات اليمامة
صورة اليوم
الأخبار المصورة
التقارير الرسومية
مكتبة الفيديو