آخر فيديو

قمم الحاضر والمستقبل

أيام تاريخية عاشتها عاصمتنا الرياض بانعقاد ثلاث قمم غير مسبوقة الانعقاد في الزمان والمكان والمضمون والأهداف، قمم أسست للحاضر والمستقبل سياسياً واقتصادياً وعسكرياً وأمنياً، وضعت لبنات عمل مشترك نتائجه ليست في صالحنا وحسب وإنما في صالح الأمتين العربية والإسلامية والعالم. (إعلان الرياض) تضمّن خمسة بنود رئيسية غاية في الأهمية شملت؛ الشراكة الوثيقة بين قادة الدول العربية والإسلامية والولايات المتحدة الأميركية لمواجهة التطرف والإرهاب، تعزيز التعايش والتسامح البنّاء بين مختلف الدول والأديان والثقافات، التصدي للأجندات المذهبية والطائفية والتدخل في شؤون الدول، مواجهة القرصنة وحماية الملاحة وآليات المتابعة. كل من البنود الخمسة متصلة ببعضها البعض ككتلة عمل واحدة تسير باتجاه واحد نحو هدف كبير هو رسم خارطة للأمن والاستقرار والتنمية المستدامة لدولنا العربية والإسلامية، وبناء مستقبل على أسس متينة تقودنا لتحقيق علاقات متوازنة مع الولايات المتحدة الأميركية أكبر القوى العالمية والتي نرتبط معها في تحالف استراتيجي متشابك المصالح ومتعددها، تحالف يصب في مصلحة الدول العربية والإسلامية دون أدنى شك. وإعلان (الرؤية الإستراتيجية المشتركة) بين البلدين يأتي في هذا الإطار ليكون نقلة نوعية في العلاقات تأخذها إلى آفاق أرحب وأشمل من التعاون الفاعل متعدد الفوائد. وأيضاً الشراكة الوثيقة بين الولايات المتحدة والعالمين العربي والإسلامي في مواجهة التطرف والإرهاب، بند مهم في تكثيف الجهود وتوحيدها في القضاء على الإرهاب بكل تفرعاته وبكل الوسائل كهدف مشترك نسعى لتحقيقه حتى لا يكون عثرة في طريق تنميتنا وأمننا واستقرارنا. القمم الثلاث أكدت وعززت الدور القيادي الرائد لوطننا ومكانته ومقدرته كمحور أساس للخير والسلام والاستقرار والتنمية على مستوى دول العالم.

منتجات اليمامة
صورة اليوم
الأخبار المصورة
التقارير الرسومية
مكتبة الفيديو