السديس: أكثر من 10آلاف موظف وموظفة لخدمة ضيوف الرحمن في موسم الحج

د.السند: 42 مركزاً توجيهياً ونقطة توزيع هيأتها «الهيئات» لخدمة حجاج بيت الله الحرام وقاصدي المسجد النبوي

وزير الحج يقف على جاهزية مؤسسة حجاج تركيا ومسلمي أوروبا وأميركا وأستراليا

المرور يعلن الإطاحة بقائد مركبة عبث بجهاز الرصد الآلي للمخالفات

مصر تمنح الجنسية للأجانب مقابل وديعة بـ 400 ألف دولار

ترمب يطالب بوتين بالضغط على إيران لوقف أنشطتها بالمنطقة

الأمم المتحدة: ارتفاع عدد وفيات المدنيين في أفغانستان إلى رقم غير مسبوق

الرئيس البوسني: خادم الحرمين يمثل شخصية استثنائية لدى الشعب البوسني

مجلس إدارة بنك التنمية الاجتماعية يستعرض نشاط البنك في مشاريع التوطين

صندوق النقد الدولي: نمو اقتصاد المملكة بنسبة 1.9% في 2018

قطاع توزيع المياه يعيد هندسة إجراءات خدمات العملاء

«وافي» حريص على تنظيم بيع الوحدات العقارية على الخارطة وحفظ حقوق المستهلكين

الشباب: التونسي فاروق بن مصطفى سيعود خلال أربعة أسابيع على الأرجح

مارادونا يتولى رئاسة ناد في روسيا البيضاء

التعاون يقدم أجانبه الجدد للإعلام

رونالدو: اللاعبون في عمري قد يذهبون إلى الصين لكنني أتيت إلى يوفنتوس

«بـيـشـة» في شعر الصحابي كعب بن مالك الخزرجي

«قيثارة الفن».. البحر ينسج شراع ميلادها وموتها

إعداد إطار مرجعي لمشروع «اختبار كفاءة اللغة العربية»

جليس الثقافي يدرب على «القراءة»

موظف يقتل زميله ويصيب آخر

«مُعمَّر بنغلاديشي» أول الحجاج الواصلين

تضاعف الشيب بعد النتف.. أسطورة

تقنية جديدة لاستنساخ الأصوات

القائمة البريدية
مساحة إعلانية

هلسنكي.. القمة الاستثنائية

تتوجه أنظار العالم اليوم إلى العاصمة الفنلندية هلسنكي حيث تعقد القمة التاريخية للرئيس الأميركي دونالد ترمب ونظيره الروسي فلاديمير بوتين، والتي اكتسبت صفة «الاستثنائية» لانعقادها في ظل غيوم كثيرة أعادتْ للعالم أجواء الحرب الباردة نتيجة الخلافات الجوهرية بين القوتين العظميين في الكثير من الملفات. سقف التكهنات واكب استثنائية هذه القمة حيث اكتفى المحللون والمراقبون بتوقع ما يمكن أن يتضمنه جدول الأعمال من قضايا وملفات دون الإشارة إلى أي تنبؤات عما يمكن الخروج به من نتائج في هذه الملفات، فالخلفية التي قدم منها كل من الرئيسين تجعل من العسير وضع أي احتمالات لقبول أو رفض أي عرض أو صفقة والمضي قدماً في ذلك دون الرجوع إلى الحلفاء التقليديين أو حتى إعادة قراءة الأوراق مرة أخرى. ترمب رجل الأعمال الناجح الذي يتحدث بلا تحفظ حول ما يعتقده لن يجد صعوبة في إيصال ما تود واشنطن قوله لموسكو، في حين إن خلفية بوتين الاستخباراتية ستمكنه من الإنصات جيداً والتحليل السريع لكل كلمة قبل أن يومئ برأسه أو يعطي إجابة مختصرة لا يعيد تكرارها مرة أخرى، وهو ما سيجعل اللقاء ذا طابع منطقي وعملي يتجاوز شكلية البروتوكول وابتسامات المجاملة أمام عدسات المصورين. قائمة التوقعات حول أجندة القمة رغم تعدد محاورها إلا أنها تقاطعت في العديد من النقاط أبرزها القضية الأوكرانية، الأزمة السورية، والتدخل الروسي في الانتخابات الأميركية إضافة إلى محاولة إحياء التنسيق بين البلدين في ملفات الطاقة وخفض التسلح، وهي في مجملها ملفات شائكة يمكن أن تكفل سياسة المقايضة إيجاد صيغ توافقية لها أو تقريب وجهات النظر حولها على أقل تقدير. القمة تمثل في أبسط صورها ورقة بيضاء تغطي الكثير من صفحات التوتر بين البلدين ويمكن التعويل عليها لإعادة الثقة المفقودة، واعتبارها نقطة تحول في مسار العلاقات الأميركية الروسية تقوم على مبدأ الندية وعدم التعويل كثيراً على الأزمات لاستعراض القوة أمام الطرف الآخر، وهو ما سينعكس حتماً على عمل أجندات المستقبل في الغرب والشرق على حد سواء.

آخر فيديو
الأخبار المصورة
التقارير الرسومية
مكتبة الفيديو