سمو ولي العهد يستقبل رئيس جمهورية الشيشان

سعود الدايل في ذمة الله

وزير الداخلية يفتتح مشروع إعادة تهيئة مراكز كلية الملك فهد الأمنية بمنى

خالد الفيصل يستقبل وزير النقل و مدير عام الدفاع المدني

خادم الحرمين يتلقى اتصالاً هاتفيًا من ولي عهد الكويت

البحرين توقف إصدار تأشيرات دخول للمواطنين القطريين

إيطاليا تسمح برسو سفينة تقل مهاجرين دون نزولهم منها

باكستان ترحب بعرض الحكومة الأفغانية لوقف إطلاق النار مع طالبان

«السعودية للكهرباء»: مِنى يُسجل حملاً كهربائياً قياسياً بأول أيام العيد بقدرة 284 ميجاوات

عمل حائل يحقق المركز الأول في خدمة العملاء على مستوى مناطق المملكة

النفط ينخفض إلى 0.3 بالمئة عن سعر الإغلاق السابق

السيسي يصادق على قانون إنشاء «صندوق مصر»

فالنسيا يفر ض التعادل على اتلتيكو

المنتخب الوطني تحت 21 عاماً يتأهل إلى ثمن نهائي دورة الألعاب الآسيوية

ديوكوفيتش يتوج بلقب سينسناتي للتنس

بيل يقود الريال لفوز سهل على خيتافي

.. ورحل «الرجل الشجاع»

العبقرية الوجه الآخر للإصرار

«تروية».. تطبيق يعرّف بمواقع توزيع زمزم

ما علاقة رمي الجمرات بذبح النبي إسماعيل؟

سبعون ثانية لعودة التيار للمسجد الحرام حال انقطاعه

القائمة البريدية
مساحة إعلانية

الشرف الأكبر

خدمة الحرمين الشريفين شرف لا يضاهيه شرف، فهما أقدس بقعتين عند أكثر من ملياري مسلم حول العالم حسب إحصائيات معتمدة، ومن نعم المولى عز وجل على بلادنا أن الحرمين الشريفين على أرضها الطاهرة، ومن نعمه أيضاً أنه سخر لبلادنا قيادة توليهما كل رعايتها وجل اهتمامها، فجعلت من تلك الرعاية وذلك الاهتمام الأولوية المطلقة دون منازع من أجل نيل رضا الله عز وجل ثم الاهتمام بكل ما يتعلق بضيوف الرحمن من حجاج ومعتمرين وزوار، فكان أن سخرت كل إمكاناتها المادية والبشرية من أجل هذا الشرف العظيم الذي حبانا الله به. المملكة ومنذ عهد الملك المؤسس -طيب الله ثراه- إلى عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان -حفظه الله- تتواتر الرعاية والاهتمام دون توقف بدءاً من عمارة الحرمين الشريفين والتوسعات المتتالية من أجل استيعاب الأعداد المتزايدة في كل عام وما تحتاجه من خدمات لا تنقطع من أجل تيسير المناسك على ضيوف الرحمن، فقيادتنا تبذل كل غالٍ ونفيس لأداء أعظم شرف يناله المسلم بخدمة الحرمين الشريفين، ولو أردنا رصد الجهود الجبارة التي تقوم على خدمة الحرمين الشريفين فلن نوفيها حقها ولا حصرها، فمن الممكن أن نعرف بدايتها دون أن نعرف نهايتها فهي دائماً في عمل دؤوب على مدار السنة لا ينتهي مع موسم الحج، بل تبدأ عجلته في الدوران من أجل تسخير كل ما هو جديد ونافع لضيوف الرحمن. هو الشرف الأكبر الذي تحظى بلادنا به بخدمة الحرمين الشريفين، ونحن ولله الحمد والمنة نحمله بكل عزيمة واقتدار يشهد بها ملايين المسلمين.

آخر فيديو
الأخبار المصورة
التقارير الرسومية
مكتبة الفيديو