أمانة جازان تقف على جاهزية الأمانة لمواجهة موسم الأمطار

فيصل بن خالد يزف 160 شاباً وفتاة في حفل الزواج الجماعي

المملكة تسهم من جديد في تحرير رهينة غربي من أيدي الميليشيات الحوثية

مدير جامعة أم القرى يوجه بإنشاء مركز لخدمة ذوي الاحتياجات الخاصة

المملكة توكد أهمية التعاون الدولي لتنفيذ الرؤية الأممية للتنمية المستدامة 2030

تحالف دعم الشرعية في اليمن يحيل ادعاء «جبل رأس» للفريق المشترك لتقييم الحوادث

المملكة تسهم من جديد في تحرير رهينة غربي من أيدي الميليشيات الحوثية

آل جابر : الدعم السعودي من المشتقات النفطية يصل إلى عدن نهاية أكتوبر

إيقاف ضخ المياه المحلاة لتنفيذ المرحلة الثانية لتحوير خطوط المياه الرئيسية بالدمام

قائد القوات البحرية يطلع على مرافق الكلية العالمية لعلوم الطيران

«المياه الوطنية» و STC تبرمان اتفاقية للحلول الرقمية الذكية في خدمات المياه

جولات رقابية تضبط 52 مخالفة لبطاقة كفاءة الإطارات

المعاوي يحقق برونزية سباق 400 حواجز في أولمبياد الأرجنتين

الحافظ يغادر إلى البرازيل.. والثلاثي يواصل التأهيل

قصي الفواز يزور الاتحاد والأهلي

الإمارات تخسر من فنزويلا.. وعموري يهدر ركلة جزاء

مختص بأمن المعلومات: الأمن السيبراني ضرورة وطنية

«القدس.. عاصمة فلسطين».. عنوان الاحتفال بـ«يوم الوثيقة العربية»

ليالي «الكتاب».. أماسي شعر

«أدبي» الرياض «الأول» في النشر

منع استخدام شعار الدولة في التعاملات التجارية

"قويم".. مبادرة لإنقاذ 60 مليون طفل بلا تعليم

الكوميديا في خدمة المسلسلات العلمية

من أين لك هذا؟

القائمة البريدية
مساحة إعلانية

أصوات العقلاء

عندما يتم تحكيم العقل والمنطق في الحكم على الأمور تكون النتائج على مستوى التوقعات، أما عندما يكون رد الفعل معتمداً على رفع الصوت دون أن يكون مبنياً على أسس متينة تعطيه ذاك الحق فإن الحكم على الأمور قبل تبيان حقيقتها يكون مبنياً على الأهواء دون الحقائق فيصبح ذلك الحكم هباءً منثوراً. الأصوات العاقلة المتزنة التي اصطفت إلى جانب المملكة ضد الحملة الإعلامية التي نتجت عن قضية الإعلامي جمال خاشقجي تعرف أنها وقفت إلى جانب الحق وأن ذلك أمر مفروغ منه، فهي تعرف المواقف السعودية حق المعرفة وتعرف أن المملكة تعمل على جعل العالمين العربي والإسلامي يتبوءان المكانة اللائقة بهما دون كلل أو ملل لتحقيق ذلك الهدف دون منّة على أحد، بل تفعل ما تفعل انطلاقاً من واجبات التزمت بها أمام نفسها قبل الآخرين، وهذا أمر ليس بالجديد إنما هو نهج انتهجته بلادنا منذ تأسيسها على يد الملك المؤسس -رحمه الله-، ولا يقتصر وقوف المملكة مع قضايا الحق والعدل العربية والإسلامية فقط إنما يتعداها إلى دول العالم، ومواقفها خير شاهد. من حاول أن يصطاد في الماء العكر وألقى التهم جزافاً يمنة ويسرة قبل الوصول إلى الحقيقة الدامغة إنما يدين نفسه قبل أي أحد آخر، فمحاولاته مكشوفة وأهدافه معروفة ليس لنا فقط إنما لكل من يستخدم العقل والمنطق للوصول إلى الحقيقة، فمن يقفز للاستنتاج قبل أن يعرف المعطيات لا يمكن الوثوق بطرحه ولا بصدقيته اللذين فقدهما بعد فقدانه لبوصلة اتجاهه.

آخر فيديو
الأخبار المصورة
التقارير الرسومية
مكتبة الفيديو