مرور الرياض يدشن فعالية «توكلي وانطلقي» لقيادة المرأة للسيارة

المديرية العامة لحرس الحدود تعلن عن توفر وظائف شاغرة مؤقتة

الجوازات تدعو المعتمرين إلى التقيد بالنظام وعدم التأخر

إدارة مهرجان سوق عكاظ: إعلان «ناطرينكم» اجتهاد خاطئ

غرق أكثر من ألف مهاجر في البحر المتوسط منذ بداية 2018

الرئيس المكلف بتشكيل الحكومة اللبنانية يلتقي القائم بأعمال سفارة المملكة لدى لبنان

اعتقال قبطان مركب غرق في إندونيسيا لاستجوابه

فنزويلا تنشر جنودا في الأسواق لضبط الأسعار

«سابك»: انضمام «تداول» لمؤشر MSCI يؤكد ثقة المستثمرين في السوق المالية السعودية

مؤسسة النقد: انضمام «تداول» إلى مؤشر MSCI داعم قوي لسوق رأس المال المحلي

الفالح: سيكون «أمراً جيداً» طرح أرامكو في 2019

القصبي : إدراج مؤشر MSCI للسوق السعودي يحفز القطاع الخاص

هيئة الاتصالات تعلن نجاح الخطة التشغيلية لموسم شهر رمضان في مكة والمدينة

تركي آل الشيخ: نعمل ليل نهار إرضاءً لقيادتنا وللشعب السعودي

فرنسا تقصي بيرو بهدف.. وتحسم تأهلها إلى الدور الثاني بمونديال روسيا

الدنمارك يفشل في حسم تأهله لدور الـ16 مع أستراليا

«سوق عكاظ».. استعدادات مكثفة للانطلاق

"المعمار" ثاني مساجد جدة التاريخية

تدشين المنتدى العربي الصيني بالقاهرة

بيعة وعهد

اليمامة الصحفية تحتفي بـ«جمهور السعودية وأوروغواي»

اختفاء حسابات كبار المسؤولين على «تويتر».. يثير التساؤلات

«سرب» يفتح باب التدريب على قيادة القطارات

منخفض الهند الموسمي يلهب أجواء المملكة

القائمة البريدية
مساحة إعلانية

القافلة تسير

باستعراض سريع لما يتم تداوله بين الحين والآخر من آراء لشخصيات محسوبة على النخب العربية يقف المتابع على حقيقة مُرّة تتجاوز في درجة مرارتها واقعنا العربي الصعب. في مطلع المنتصف الثاني من القرن الماضي عاش العرب أحلام الوحدة التي ما لبثت أن تبخرت بعد أن اكتشفت الشعوب خداع التيارات القومية بكافة مسمياتها حيث تفرغ الرفاق وإخوة الكفاح للاقتتال طمعاً في كراسي الحكم غير عابئين بتلك الجموع التي استبدلت شعارات الوحدة والصمود بلافتات تطالب برغيف خبز. ورغم الانقسامات الواضحة في الجسد العربي إلا أن قلة من الدول في مقدمتها المملكة بقيت وفية لمبادئها وعملت جاهدة على توحيد المواقف وتحملت في سبيل ذلك مؤامرات شياطين السياسة ومرتزقة الإعلام وطابوراً طويلاً من المخذلين الذين حوّلوا أي حديث عن عمل عربي مشترك إلى مواد للسخرية والتندر. تجاوزت المملكة ومعها دول الاعتدال بالصبر وضبط النفس عراقيل كثيرة وضعها يسار متآمر ويمين وظّف شعارات الماضي للمطالبة بأموال الوسط الذي يرى فيه مجموعة رجعية نالت ما لا تستحقه من خيرات الأرض. مضت السنوات واعتقد الكثيرون أن نظرة بعض العرب بأحقيتهم في أموال الآخرين وخاصة دول الخليج قد تغيرت إلا أن ذلك مازال حياً في عقلية أولئك الذين يصرون على تحميل دول الخليج أسباب فشلهم ويحولونها ومعها بقية الدول المعتدلة إلى شماعة تُعلق عليها كل أسباب خيباتهم. مثل هذه العقليات موجودة وستبقى.. ونرجو أن لا تنتهز فرصة الانتشار الذي تتيحه ثورة وسائل التواصل الاجتماعي لتستقطب شباباً عربياً يبقى هو الأمل الوحيد في مستقبل أفضل فتحوله إلى مجرد ببغاوات تردد ما تسمع دون وعي. نماذج الاستقرار والقوة تتوفر في قلة من الدول العربية ويجب أن تكون قدوة تحتذى بالنسبة للآخرين، فقد أصبحت باعتدالها مؤثرة في صناعة القرار العالمي وشريكة في إدارة دفة اقتصاده، ولا ذنب لها في أن تكون محل تقدير العالم الذي أصبح يرى في أولئك المأزومين مجرد أدوات بالية لا يتجاوز دورها الضجيج المتبعثر في فضاءات الإعلام قديمه وجديده.

آخر فيديو
الأخبار المصورة
التقارير الرسومية
مكتبة الفيديو