إزالة تعدي على مرفق مخصص كحديقة بحي الريان في الرياض

أمطار المدينة: 65 بلاغاً واحتجاز عشرات المركبات

«العمل» توقف 6 منشآت استقدام مخالفة بالرياض

إيداع 1.6 مليار معاشات ضمانية لـ 889 ألف مستفيد

«العفو الدولية» تتهم ميانمار بممارسة الفصل العنصري ضد مسلمي الروهينغا

البحرية الأرجنتينية: رصدنا ضجيجا في مسار الغواصة المفقودة

الإعلام الألماني يشن موجة انتقادات للوزير «غابرييل»

ميركل تفضل إجراء انتخابات تشريعية مبكرة معلنة ترشيحها

النفط يسجل انخفاضا ويظل فوق الـ 62 دولاراً

ملتقى اقتصادي لمجلس الغرف السعودية ولجنة العقاريين ورواد الأعمال في الطائف

إدارة الدين العام بصدد دراسة إصدار صكوك توفير تستهدف المواطنين

سياحة عسير تنجز دراسة لمشروع استثمار تجمع النسور بمحفار تنومة

جرانكفيست ينهي 10 سنوات من سيطرة ابراهيموفيتش

تركي آل الشيخ يدعم الرياضة الفلسطينية بمليون دولار ومدرب جديد

الوسيدي يحقق كأس الهيئة للرياضة لسباق القدرة والتحمل

لاعبو النصر يتهافتون لشراء تذاكر مباراة الاتحاد دعماً لسالم مروان

«فن الحياة» يمنح المرضى تحويل المعاناة إلى إبداع

مكتبة المؤسس تنظم لقاءً لأعضاء الفهرس العربي بالكويت

يَا رَاحِلِيْنَ…

مؤتمر إسلامي لوزراء الثقافة لمواجهة تهويد التراث الفلسطيني

خمسة ملايين زهرة تُزيّن الرياض

سعودية تُصمم أزياء «الإبل»

استشاري يُحذر السعوديات مـن التـدخــين الإلكــترونـــي

قصص الأنبياء.. إرثنا المشترك

القائمة البريدية

الميزانية المستهدفة

تظهر مؤشرات الأرقام التي أعلنتها وزارة المالية عن تقرير أداء الميزانية العامة للدولة بنهاية التسعة أشهر الأولى 2017، ووصول الإيرادات إلى 450.1 مليار ريال مسجلة زيادة قدرها 23 % مقارنة بنفس الفترة من العام السابق، والمصروفات إلى 571.6 مليار ريال، مسجلة ارتفاعاً طفيفاً بنسبة 0،4 %، بأن الحكومة ستتمكن من الوفاء بميزانيتها المستهدفة في 2017، حيث تظهر الأرقام تحسناً في جميع البنود، إضافة إلى تحسن الإيرادات غير النفطية بنسبة 80 %، وهو أحد المحاور الرئيسية التي يعمل عليها برنامج التوازن المالي، ويستهدف زيادة هذه الإيرادات بصورة مستمرة عبر إجـراءات جديدة في قطاعـات الاقتصاد المتعـددة، والعمل على تحسـين الأداء الحكومي وضمان اسـتدامة التـوازن المالي. منذ فترة والمملكة تشهد إصلاحات وإجراءات اقتصادية متنوعة، في طليعتها ما جاء في برنامج التوازن المالي ضمن رؤية المملكة 2030، وقد أثبتت الأرقام المعلنة على مستوى الإيرادات ورفع كفاءة الإنفاق العام وتراجع العجز فاعليةَ تلك الإصلاحات، وأسهمت في إيجاد المزيد من الإيرادات غير النفطية، ضمن هدف الدولة الكبير وبناء اقتصاد أقوى وأكثر تنوعاً، بدلاً من الاعتماد على دخل النفط، وتحفيز نمو القطاع الخاص غير النفطي، ليصبح أقل اعتماداً على النفط، والعمل على تحسين ميزان المدفوعات من خلال زيادة الصادرات غير النفطية. أرقام الإنفاق المعلنة في الميزانية بنهاية الربع الثالث، ركزت بشكل أساسي على أولويات المواطن في مجال الخدمات الأساسية كالتعليم والصحة والخدمات البلدية، والتنمية الاجتماعية، إضافة إلى المحافظة على مستوى الخدمات الأساسية المقدمة للمواطنين في أولويات الإنفاق الحكومي، حيث حظيت قطاعات التعليم، والصحة، والخدمات البلديّة بنسبة 44 % من مصروفات الميزانيّة في هذه الفترة. من المهم الإشارة إلى ما تضمنه تقرير صندوق النقد الدولي، حول توقعاته بتعزيز النمو على المدى المتوسط، في المملكة، وكما قال وزير المالية: إن هذا يدل على وجود ثقة كبيرة في الاتجاه الذي تسلكه الحكومة، وأيضاً يؤكد اهتمام المستثمرين الدوليين الكبير بالمملكة وثقتهم المتزايدة باقتصادها، بدلالة نجاحها في الاستفادة من أسواق السندات الدولية. استمرار إعلان الميزانية بشكل ربعي خطوة ستكون من عوامل جذب الاستثمارات الأجنبية الكبرى، وهو ما يؤكد التزام الدولة على المدى الطويل بزيادة مستويات الشفافية والإفصاح المالي، الذي يُمكّن المستثمرين من متابعة تطورات الميزانية، وقياس تأثيراتها على الاقتصاد ويساهم في تعزيز الثقة في واحد من أهم اقتصاديات الدول العشرين والشرق الأوسط والعالمين العربي والإسلامي.

آخر فيديو
الأخبار المصورة
التقارير الرسومية
مكتبة الفيديو