«التعليم» تعلن مواعيد التقديم للوظائف التعليمية

إغلاق تقاطع طريقي الأمير نايف وعلي بن أبي طالب بالدمام

المملكة تبارك تطهير مدينة الرقة من قبضة داعش الإرهابي

المملكة تدين وتستنكر الهجوم على قوة أمنية في الجيزة والهجومين في أفغانستان

الشمري: مشاركة المملكة بمعرض بغداد الدولي ستسهم في إيجاد فرص استثمارية عديدة بين البلدين

كوريا الشمالية: امتلاك سلاح نووي مسألة حياة أو موت

ابن دغر: استكمال إجراءات صرف مرتبات الجيش والأمن ابتداء من الغد

قائد أمريكي: الهزيمة العسكرية لتنظيم «داعش» الإرهابي ضرورية ولكنها ليست كافية

النفط يواصل الارتفاع ويلامس الـ 58 دولارًا للبرميل

أمين عام «الصادرات السعودية»: المشاركة في معرض بغداد تهدف إلى تحسين وتطوير العلاقة الاقتصادية بين البلدين

مسؤولو مكافحة الاحتكار يفتشون مكتب «BMW» في مدينة ميونخ

فك تجميد أرصدة الخرطوم في البنوك الأميركية

مرتضى منصور: «السحر» سبب خسارة الزمالك أمام سموحة

أحد يقسو على الاتحاد ويحقق كاس المملكة للأندية لكرة السلة

الاتحاد يخطف صدارة الأولمبي

مارادونا يوجه رسالة إلى المنتخب السعودي

«أدبي الرياض» يكرّم الروائي خالد اليوسف

العروبة ركاز الأمة

«أدب التغريدة».. الإعجاز في الإيجاز

رسالة إلى بطل رواية «بقايا النهار»: أنت تمثل هيمنة الاستلاب

رئيس شؤون الحرمين يكرم "الرياض" ويشيد بجهودها

‏‫ العالم يقترب من حقبة ما بعد المضادات الحيوية

شيرين: حفل الرياض كان "مجرد كلام"!

مبتعث سعودي من أفضل أساتذة المستقبل في أميركا

القائمة البريدية

وقت الردع

كلنا يعرف ويعي الخطر الذي تمثله إيران على أمن واستقرار المنطقة من خلال سلوكها العدواني التوسعي غير المسؤول، فإيران تسعى إلى إيجاد بؤر للتوتر وإشعال الفتن والصراعات من أجل تحقيق مصالح لا تصب إلا في مصلحتها دون غيرها حتى ولو كان ذلك على حساب أمن الدول واستقرارها وتنميتها. الإدارة الأميركية بقيادة الرئيس ترمب أكثر وعياً من سابقتها في التعامل مع الملف الإيراني بكل تفاصيله وتداعياته وخطورته، من أجل ذلك اتخذت من الإجراءات ما يكفل وقف الأنشطة الإيرانية التخريبية سواء بشكل مباشر أو غير مباشر، ولم تقصر انتقاداتها على الملف النووي الذي هو أحد عناصر عدم استقرار المنطقة، إضافة إلى عناصر أخرى لا تقل أهمية تسعى إيران من خلالها إلى فرض هيمنتها عبر تدخلها في شؤون الدول الأخرى كما يحدث في سورية واليمن، فالسفيرة الأميركية بالأمم المتحدة نيكي هيلي قالت لمجلس الأمن: "الحكم على إيران بالحدود الضيقة للاتفاق النووي يغفل الطبيعة الحقيقية للتهديد، يجب الحكم على إيران بمجمل سلوكها العدواني والمزعزع للاستقرار وغير القانوني، أما فعل غير ذلك سيكون حمقاً"، وهو كلام منطقي فلا يمكن حصر المشاكل مع إيران في الاتفاق النووي دون غيره، فالسلوك الإيراني لا يقتصر عليه بل يتجاوزه إلى خروقات متعددة للأمن الدولي، وهو أمر ليس بجديد، وإنما ممتد منذ عقود دون أن يحرك المجتمع الدولي ساكناً رغم التحذيرات المتتالية التي أطلقت ونبهت إلى الممارسات الإيرانية الخارجة عن القانون الدولي بالمجمل وبالتفصيل. لابد أن تكون هناك وقفة حازمة مع النظام الإيراني وردعه عن مخططاته التي لا تريد خيراً بالمنطقة ولا بشعوبها، يجب أن لا ينظر إلى إيران فقط من باب الملف النووي بل بالمجمل كما قالت السفيرة الأميركية، وغير ذلك علينا أن نتوقع سلوكاً أكثر عدوانية من إيران سيتفاقم مع الزمن ما لم يتم ردعه وبقوة.

آخر فيديو
الأخبار المصورة
التقارير الرسومية
مكتبة الفيديو