خادم الحرمين يستقبل الأمراء والعلماء والوزراء وجمعاً من الأهالي

أسرة آل الشيخ تُكذب أمير قطر

«الشورى» يدعم هيئة الأمر بالمعروف لتدريب موظفيها ويرفض دمجها بالشؤون الإسلامية

غياب المنقذين يرفع حالات الوفيات بالشواطئ والمسابح

آخر فيديو

آخر الأخبار

السديس يتفقد إدارات المسجد الحرام ويتشرف بتطييب الحجر الأسود والملتزم

قام الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ د. عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس بجولة تفقدية في أرجاء إدارات المسجد الحرام؛ حيث تابع آلية سير…

خادم الحرمين يستقبل الأمراء والعلماء والوزراء وجمعاً من الأهالي

استقبل خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - في قصر السلام بجدة أمس، أصحاب السمو الأمراء، والفضيلة العلماء والمعالي…

الحملة السعودية توزع وجبات إفطار صائم على السوريين في تركيا

أهالي العوامية لحملة السلاح: عليكم تجنيب البلـدة المــواجهات.. والمحــافظة على الأرواح

«الشورى» يدعم هيئة الأمر بالمعروف لتدريب موظفيها ويرفض دمجها بالشؤون الإسلامية

منـشـأة أبـهـا حلـم ضـاع بيـن الوعـود

وعد رئيس الهيئة العامة للرياضة السابق الأمير عبدالله بن مساعد قبل أقل من شهرين تقريبا بحل مشكلة منشأة نادي أبها المتعثرة خلال فترة وجيزة لاتتجاوز…

الرياضة السعودية في باكو.. ظهور باهت ونتائج مخيبة

حفظ الاتحاد السعودي لكرة اليد تحديدا وبعض الألعاب الأخرى كالماء وألعاب القوى والكاراتيه والتايكوندو ورفع الأثقال والرماية، ماء وجه الرياضة السعودية بصورة نسبية في دورة…

تركي بن محمد العبدالله: مستمر في الأهلي

باعشن.. أمل الاتحاديين

الأهلي في دبي.. شبح الخروج يطارده

أسرة آل الشيخ تُكذب أمير قطر

أصدرت أسرة آل الشيخ بياناً توضيحياً وقع عليه مجموعة من أبنائها في المملكة، أوضحت فيه أن دعوة انتماء أمير إحدى الدول الخليجية لذرية الشيخ محمد…

الصحف الإماراتية تستنكر الاستفزاز القطري لدول الخليج

ألغام مليشيا الانقلاب تحصد أرواح اليمنيين

سورية وأوكرانيا على طاولة ماكرون وبوتين

الصادرات النفطية للمملكة ترتفع إلى 53.9 مليار ريال في مارس

أظهرت البيانات الصادرة عن هيئة الإحصاء وصول قيمة الصادرات النفطية من المملكة خلال شهر مارس من 2017 إلى 53863 مليون ريال بارتفاع تبلغ نسبته 43.2%…

الشورى يصوت لإصلاح نظام التأمينات وتخفيض المنافع المقدمة وزيادة الاشتراكات

تطبيقات الأجرة تحاصر سيارات الليموزين وتتجه لإقصائها

مؤشرات إيجابية من القطاع العقاري والسكني تنشر التفاؤل في أوساط المواطنين بقرب الحصول على مساكن

تحالف المصالح العابرة

لم يكن من المتوقع أن تتخلى قطر عن انتمائها الخليجي والعربي بهذه السرعة على الرغم من التصريحات التي صدرت عن شخصيات تحتل مواقع مهمة في المسؤولية السياسية أكدت حرص قطر على «علاقات ودية وأخوية مع دول مجلس التعاون الخليجى لأننا نؤمن جميعاً أن مصيرنا واحد ونتأثر بالأزمات التى تحيط بمنطقتنا»، لم يكد يجف حبر هذا التصريح حتى سمعنا عن المكالمة الهاتفية بين أمير قطر والرئيس الإيراني التي أكد خلالها «علاقاتنا مع الجمهورية الإسلامية الإيرانية عريقة وتاريخية وراسخة، ونحن ندعو إلى المزيد من تعزيز هذه العلاقات»، وزاد: «نحن نعتقد أننا في مسار المزيد من تعزيز العلاقات بين إيران وقطر وليس هناك أي عائق». إيران هذه هي نفسها التي قال خادم الحرمين الشريفين عنها في القمة العربية الاسلامية الأميركية وبحضور أمير قطر ضمن بقية الحاضرين «النظام الإيراني يشكل رأس حربة الإرهاب العالمي منذ ثورة الخميني وحتى اليوم، وإننا في هذه الدولة منذ 300 عام لم نعرف إرهاباً أو تطرفاً حتى أطلت ثورة الخميني برأسها عام 1979م». لقد رفضت إيران مبادرات حسن الجوار التي قدمتها دولنا بحسن نية واستبدلت ذلك بالأطماع التوسعية والممارسات الإجرامية والتدخل في الشؤون الداخلية للدول الأخرى ضاربة بالقانون الدولي عرض الحائط ومخالفة مبادئ حسن الجوار والعيش المشترك والاحترام المتبادل. وقد ظن النظام في إيران أن صمتنا ضعف، وحكمتنا تراجع حتى فاض بنا الكيل من ممارساته العدوانية وتدخلاته كما شاهدنا في اليمن وغيرها من دول المنطقة نقول ذلك ونحن نؤكد في الوقت ذاته على ما يحظى به الشعب الإيراني لدينا من التقدير والاحترام فنحن لا نأخذ شعباً بجريرة نظامه. بعد تعرية موقف النظام الإيراني أمام دول العالم التي تعرف الممارسات الإيرانية المعبرة عن أطماع وأحقاد ضد منطقتنا العربية وشعوبها وتهديدها للأمن والسلم الدوليين، تأتي قطر لتعبر عن رغبة قوية في تعزيز العلاقات مع النظام الإيراني لتعطينا دليلاً لا يقبل الشك أن الأمر برمته من (اختراق) موقع وكالة الأنباء القطرية، والتصريحات التي صدرت ثم تم نفيها لم تكن إلا إرهاصات لنوايا مبيتة لأمر دبر بليل. أنْ تستعيض قطر دول الخليج حاضنتها الخليجية الطبيعية بحاضنة إيران الاصطناعية فهذا يعني أن هناك خللاً في الفكر السياسي الاستراتيجي القطري، فاذا كانت إيران رحبت بالتقارب القطري معها ذلك لأنه في مصلحتها وستحاول استغلاله أيما استغلال، لكن السؤال الأهم: ما هي مصلحة قطر في الارتماء في الحضن الإيراني الذي لا تنتمي له؟ الجواب قد يكون مصلحة عابرة ستنتهي عاجلاً أو آجلاً وبعدها لن يكون هناك إلا منتصف الطريق بين ضفتي الخليج حيث الأمواج العاتية التي لا تنسى ولا ترحم.

منتجات اليمامة
صورة اليوم
الأخبار المصورة
التقارير الرسومية
مكتبة الفيديو