شاعر الوطن .. في ذمة الله

ولي العهد يبحث مع وزير الخارجية البريطاني تطورات الأوضاع في المنطقة

نائب أمير الرياض يحضر حفل سفارة إندونيسيا

هزة أرضية جنوب خليج العقبة وشمال رأس الشيخ حميد

المعارضة السورية: الاتفاق على تشكيل وفد موحد إلى مفاوضات جنيف

نائب الرئيس اليمني: إيران مستمرة في محاولاتها لزعزعة استقرار المنطقة والإقليم

مجلس وزراء العدل العرب يدعو للإسراع بالمصادقة على الاتفاقية العربية لمكافحة الإرهاب

الكويت تحيل المرتزق الصالح إلى محكمة الجنايات

مستوى المعيشة في بريطانيا يسجل أطول تراجع منذ الخمسينيات

«التجارة»:تجاوز رؤوس أموال الشركات المساهمة المغلقة 23 مليار ريال

«النقد» تفرض غرامات مالية على البنك السعودي الفرنسي لمخالفته في تطبيق الحوكمة السليمة

«السعودية للكهرباء» تدعو للإبلاغ عن ملاحظات السلامة الكهربائية الناتجة عن الأمطار والسيول

محكمة إيطالية تقضي بسجن البرازيلي روبينيو

عبدالعزيز بن تركي الفيصل: الاحتياجات الخاصة أصحاب طموحات عالية

رئيس الأهلي للاعبين: نريد العودة إلى الانتصارات

إدارة الهلال تجهز الفريق لمواجهة أوراوا بالإعداد النفسي

الأنشطة اللاصفية ورعاية الفنون

انتخابات «جسفت» بين المشكلة والحل

« ظل يمشي وحده » ومفاجآت كبرى

( بصمات لونية) يحتفي بــ 23 فنانة

انطلاق معرض «كوميك كون» العالمي في الرياض

«العمل» تطلق خدمة الاستقدام الإلكتروني للعمالة المنزلية

«الصحة» تنفي ما أثير حول «لقاح الإنفلونزا»

رحالة يمشي 1500 كيلومتر من أجل جنودنا البواسل

القائمة البريدية

جــدّية والـتـزام

بعثت المملكة ومصر والإمارات والبحرين رسالة جديدة للمجتمع الدولي عنوانها الجدّية والالتزام التام والمستمر في محاربة الإرهاب وتجفيف مصادر تمويله، ومكافحة الفكر المتطرف وأدوات نشره وترويجه، إلى جانب السعي لإرساء دعائم الأمن والاستقرار في المنطقة، وذلك من خلال البيان المشترك الذي أعلنته الدول الأربع الاربعاء والذي تضمن إضافة كيانين وأحد عشر فرداً إلى قوائم الإرهاب المحظورة، والذي يأتي امتداداً للبيانات السابقة التي شملت عدداً من الكيانات والأفراد المصنفين في قوائم الإرهاب. يأتي إدراك الدول الأربع وعلى رأسها المملكة بأهمية الحرب على الإرهاب والعمل المشترك للقضاء عليه وما يتطلبه ذلك من جهد وتعاون الشركاء الفاعلين إيماناً منها بأن الحرب الطويلة على هذه الآفة تتطلب التزاماً واستمرارية حتى تتحقق نتائجها المرجوة، إلا أن ما يعقّد هذه المهمة هو وجود أطراف في المنطقة تعمل في الاتجاه المعاكس تماماً لتغذية الإرهاب ودعم عناصره وتأجيج الفتن واحتضان الأفراد والكيانات المصنفين دولياً على قوائم الإرهاب والتطرف، وهو تماماً ما تمارسه قطر وما زالت كما أكد على ذلك البيان المشترك. السياسة القطرية التي تتباكى على ضحايا الإرهاب وتدعي كذباً مكافحتها له لا تزال مع الأسف تروج للإرهاب بشتى الطرق والوسائل عبر الكيانات والأفراد الذين تحتضنهم الدوحة سراً وعلناً وتقدم لهم كافة وسائل الدعم المالي واللوجستي بما في ذلك تزويدهم بجوازات سفر وتعيينهم في مؤسسات قطرية تحت غطاء الأعمال الخيرية لتسهيل حركتهم، وتسعى من خلالهم لاستغلال الخطاب الإسلامي لتسهيل النشاطات الإرهابية في المنطقة والعالم، وعلى رأس هؤلاء رأس الفتنة وداعية الشر يوسف القرضاوي الذي يترأس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الذي صنف ضمن قوائم الإرهاب المحظورة في الدول الأربع. لذا جاء تأكيد الدول الأربع بوضوح في البيان الأخير على استمرار السلطات في قطر بدعم واحتضان وتمويل الإرهاب وتشجيع التطرف ونشر خطاب الكراهية، إلى جانب عدم اتخاذ الدوحة أي إجراءات فعلية بالتوقف عن النشاط الإرهابي، كما أكد العزم على ملاحقة الأفراد والجماعات الإرهابية، أياً كانت والاستمرار في العمل مع الشركاء في جميع أنحاء العالم بشكل فاعل للحد من أنشطة المنظمات والتنظيمات الإرهابية والمتطرفة.

آخر فيديو
الأخبار المصورة
التقارير الرسومية
مكتبة الفيديو