نائب أمير الرياض ينقل تعازي القيادة لأسر الشهيد القحطاني

مدير عام الجوازات يطلع على نظام ماليزيا في السفر

الطائف : تدشين ميثاق "المطار القدوة"

"البيئة " ترفع الحظر عن استيراد حيوانات الفصيلة الخيلية من هولندا وسويسرا

36 شاحنة لمركز الملك سلمان للإغاثة تعبر منفذ الوديعة

سلطان بن سلمان يفتتح القرية التراثية بمركز ركز الملك فهد الإسلامي ببيونسايرس

وزراء سياحة ال(20) يعتمدون رؤية المملكة بتكامل السياحة مع التراث والثقافة

منظمة البلسم الدولية تجري 61 عملية قسطرة في مركر نبض الحياة بالمكلا

توقيع عقدين لتوسعة خزانات وشبكات مشاريع المياه بالجوف

اللجنة السعودية - الجزائرية تختتم أعمالها بتوقيع 4 اتفاقيات تعاون وشراكة

وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات توقع مذكرة تفاهم مع شركة «هواوي تك انفستمنت»

الإقبال غير المتوقع يغلق مشروعاً للإسكان خلال 48 ساعة من افتتاحه

مانشستر يونايتد يسقط بورنموث بثنائية

الأهلي يسعى لتمديد عقد المدافع الأسترالي ميليغان .. والإدارة الجديدة تبدأ أعمالها

افتتاح الدورة الأولى للبرنامج الإداري في التواصل والاعلام والتجارة في الرياض

الفيفا يلغي كأس «القارات» والاستعاضة عنها بـ«مونديال الأندية»

المغامسي: اقتنيت دواوين «قباني» الممنوعة

حزم وملك

وزير الثقافة والإعلام يفتتح أول صالة سينما في المملكة

«الدروازة».. سياحة في الثقافة والتراث

أمطار ربيعية ابتداءً من الغد

قرية الأفكار المرعبة

أول كشافة للبنات على مستوى المملكة

القائمة البريدية

السلام في اليمن

رغم كشف المبعوث الأممي الخاص باليمن مارتن غريفيث عن خطة لإعادة إحياء المفاوضات السياسية سيقدمها خلال الشهرين المقبلين إلا أن ما يحدث على أرض الواقع لا يؤكد وجود أي رغبة من الميليشيات الحوثية المدعومة من إيران على السير في أي اتجاه سلمي يُخرج البلاد من أزمتها الطويلة. أمام غريفيث مهمة معقدة تتلخص في سلوك الحوثي الذي تقوده إيران إلى ممارسة سياسة فرض ما يريد، وعلى جميع الأطراف اليمنية المصادقة على الواقع حيث سعى منذ اندلاع الأزمة اليمنية إلى إقناع اليمنيين بأنه المخرج لمشكلات البلاد السياسية والاقتصادية والاجتماعية. تسلسل الأحداث منذ الحديث الأول للمبعوث الجديد في صنعاء الشهر الماضي بعد لقائه قيادات حوثية عن أنه لن يبدأ عمله من الصفر وتفاؤله بالوصول إلى سلام في اليمن وحتى يومنا هذا لا يشير إلى أي تغيير في نهج العصابات الانقلابية التي كثفت من إطلاقها الصواريخ الباليستية الإيرانية على المدن السعودية، وكأنها تريد رسم خط جديد يبدأ منه المبعوث الأممي مهمته وبالتالي كسب المزيد من الوقت للمناورة على أي خطط سلام قد تُطرح من جانبه. في تقريره الذي رُفع إلى مجلس الأمن أشار غريفيث وبوضوح إلى أن ممارسات الحوثي بتكثيف عمليات استهداف المملكة بالصواريخ الباليستية والتحركات العسكرية يمكن أن يقضي على أي مفاوضات سلام، وهو ما يعني نجاح مساعي الانقلابيين في إعادة الوضع إلى نقطة الصفر. مخططات الحوثي التي رُسمت في إيران غير معنية مطلقاً بأي مشروع سلمي في اليمن لا يحقق أهدافها، وهي التي كادت أن تنهي وجود الدولة اليمنية وتحولها إلى قاعدة إيرانية توجه صواريخها إلى المملكة وتمكنها من السيطرة على مضيق باب المندب وبالتالي التحكم في حركة الملاحة فيه. ما كان من الواجب أن يدركه المجتمع الدولي ويجب أن يتداركه هو أن الحل الشامل للأزمة اليمنية يكمن في التزام كافة الأطراف بالمبادرة الخليجية ومخرجات الحوار الوطني الشامل إضافة إلى قرار مجلس الأمن بشأن اليمن رقم (2216) والقرارات الأخرى ذات الصلة، وطالما كانت هناك رغبة في السلام فإنه لا يمكن بأي حال من الأحوال تغليب إرادة الانقلاب على الشرعية.

آخر فيديو
الأخبار المصورة
التقارير الرسومية
مكتبة الفيديو