مجلس الوزراء: الشراكة السعودية الأميركية ترسـم مســـاراً لـشــرق أوســط يـنـعـم بالـســلام

قمم الرياض دفعة قوية لتحقيق تطلعات العالم الإسلامي

على خطى إيران.. قطر و"المراوغة بالشعبوية"

المعلمي لـ«الرياض»: نتصدى لأي ضرر يواجهنا صهيونياً أو صفوياً وسنقف لهم بالمرصاد

آخر فيديو

آخر الأخبار

رمضان.. موسم «مافيا التسول»

ليس عيباً أن تحتاج ولكن أن تمتهن السؤال وإزعاج الناس في طلب العون والتسول هنا تبدأ المشكلة وتُعدّ ظاهرة التسوّل ظَاهرةً عالميّةً لا تختصُّ بوطنٍ…

تزايد مشكلة المبتعثين في الولايات المتحدة الأميركية مع «متعهد الحجوزات»

يعاني آلاف المبتعثين في الولايات المتحدة الأميركية من أزمة الحجوزات وتذاكر السفر وذلك بعد إصدار وزارة التعليم قراراً بقصر السفر فقط على الخطوط الجوية السعودية.…

المعلمي لـ«الرياض»: اختلافات البيت الخليجي الواحد لا تؤثّر على قضايانا المشتركة

«صحة جدة» تفطر الصائمين وتقيم التراويح في مستشفياتها

سعود بن نايف يوافق على مهرجان «دروازة الأحساء»

الهلال.. ظروف صعبة وتحد آسيوي جديد

لاعبو الخليج بلا رواتب لستة أشهر

تأزمت الأوضاع المالية في نادي الخليج بعد مطالبة اللاعبين المرتبطين بعقود وكذلك المنتهية عقودهم مع هبوط فريقهم من "دوري جميل" إذ لم يستلموا رواتب الأشهر…

كيال لم يهتم بالإبعاد.. واتحاد الكرة يقف محايداً

«الأخضر» الشاب يعيد ذكريات 2011 بصناعة وطنية

بوغبا: الكعبة أجمل شيء رأيته في حياتي

الشعب السعودي يكشر عن أنيابه: عقدة النقص «الجغرافية» أجبرت قطر على الاستعانة بالتجنيس الإعلامي

كشر الشعب السعودي عن أنيابه، مع بداية الشهر الفضيل، معلنين وقوفهم صفا واحدا مع قيادتهم ضد من يتطاول أو يسيء للمملكة وقادتها بأي إساءة كانت،…

مسؤول أمني ألماني يؤكد أهمية التعاون مع الولايات المتحدة

على خطى إيران.. قطر و"المراوغة بالشعبوية"

ابن بيه يدعو لتعاون الدين والسياسة

تراجع تحويلات الوافدين إلى 11.4 مليار ريال في أبريل

أظهرت بيانات مؤسسة النقد العربي السعودي ساما، تراجع تحويلات الوافدين، بنسبة 3.9% خلال شهر أبريل 2017، مقارنة مع الشهر المقارن عام 2016. ووفقا لتقرير "مباشر"…

شركة صناعية ألمانية تحصل على أول رخصة تجارية كاملة بالمملكة لدعم رؤية 2030

تراجع القروض الاستهلاكية إلى 338 مليار ريال في الربع الأول.. والعقارية ترتفع إلى 212 ملياراً

لجنة رواد الأعمال لذوي الإعاقة بغرفة الرياض تعقد اجتماعها الأول

المربع الأول

قبيل الزيارة التاريخية للرئيس الأميركي دونالد ترامب للمملكة بدا واضحاً أن هناك أطرافاً إقليمية تستبق النتائج بالتقليل تارة من حجم قمم الرياض الثلاث، وأخرى في نوايا المجتمعين. ولطالما كان الحديث عن الشر والنوايا السيئة فمن الطبيعي أن لا تخلو قائمة التذمر من إيران، تلك الجارة المزعجة شمال الخليج العربي، ومعها آلة الإعلام الإخواني التي قامت بالاستعداد مبكراً لممارسة دورها المعتاد في الهجوم على المملكة والإمارات ومصر، وكل ما يمت لقمم الرياض بصلة مع تحاشي الطعن في الإدارة الأميركية قدر الإمكان، فوفد التنظيم قد عاد مؤخراً من واشنطن بعد لقائه ما يعرف إعلامياً برجال الإخوان في الكونغرس، وعلى رأسهم النائب عن الحزب الديموقراطي ديفيد برايس لرسم خطط التعامل مع قرار مرتقب بحظر الجماعة من قبل البيت الأبيض واعتبارها إرهابية. خلال اليومين اللذين شهدا انعقاد أهم لقاءات سياسية عرفتها المنطقة منذ مطلع القرن الحادي والعشرين انضمت إلى الجوقة كل من وسائل الإعلام التابعة لنظام المجرم بشار الأسد وامتداداتها في الجارة الجنوبية لبنان، وبدأنا نسمع أصواتاً خارجة من الكهوف التي يقطنها الثنائي الأكثر إجراماً في التاريخ اليمني الحوثي وشريكه عفاش، وبدأت الحملات تتخذ مسارات أكثر جنوحاً مع تواتر البشائر من قاعات المؤتمرات باتفاق عربي إسلامي أميركي على مواجهة الإرهاب والتصدي له، وتدشين مرحلة جديدة من العمل المشترك. بعد انتهاء القمة وبينما كان الجميع يترقب الخطوات التنفيذية، وتحويل المقررات إلى واقع انفجرت أزمة كان الإعلام أداتها الرئيسية، أزمة مفتعلة أريد من خلالها إحداث إرباك في المشهد الخليجي، والتحالفات الإقليمية، وفرض حالة من عدم الاستقرار وقبله الثقة.. فقبل أن يتخذ أي قرار جماعي قد يصل إلى حد المواجهة العسكرية تجاه أي تنظيم إرهابي أصبح لزاماً وبموجب أزمة (التصريح المخترق) أن تسأل من يقف إلى جانبك.. هل تجرم هذا التنظيم أم تدعمه؟!.

منتجات اليمامة
صورة اليوم
الأخبار المصورة
التقارير الرسومية
مكتبة الفيديو