طقس مستقر على معظم مناطق المملكة

ولي العهد يهنئ الشيخ ناصر بن صباح الأحمد

163474 مراجع لمستشفيات «صحة الرياض» خلال أسبوع

شرطة جدة تضبط عصابة أفريقية تورطت في سرقة المركبات

رصد جسم على عمق ألف متر قد يكون الغواصة الأرجنتينية المفقودة

اعترافات منفذ هجوم نيويورك تعزز فرضية الاعتداء الإرهابي

العفو الدولية: حكومات أوروبية متواطئة في تعذيب المهاجرين في ليبيا

ترمب: هناك حاجة عاجلة لتشديد قانون الهجرة بعد انفجار نيويورك

أسعار النفط تواصل الارتفاع وتقترب من الـ 65 دولاراً

«البتكوين» يخطو أولى خطواته في بورصة أميركية كبيرة

وزير الخزانة البريطاني: المملكة العربية السعودية شريك أساسي للمملكة المتحدة

دعوة للاستعانة بالنساء في الإفتاء

موراتا يغيب عن مباراة تشيلسي أمام هدرسفيلد بسبب الإصابة

صلاح يفوز بجائزة أفضل لاعب أفريقي لعام 2017

الأهلي المصري يواجه أتلتيكو مدريد بشعار «السلام ضد الإرهاب»

الأهلي يعلن إصابة مدافعه آل فتيل بكدمة عضلية في الظهر

ملتقى ألوان.. ينطلق برعاية «الرياض»

أمسية الرواق القصصية تتحول إلى حوار مفتوح

«بائع المخزي» تحت النقد

اختتام اللقاء العلمي "المرأة تاريخ وإنجاز"

وزير الثقافة والإعلام.. تراخيص السينما بعد تسعين يوماً

في جدة التاريخية.. «الحارة تقرأ»

«الأعشاب».. بديل طبيعي لعلاج رهاب المرتفعات

ورحل.. زارع العنب

القائمة البريدية

السينما.. ترسيخ للجمال

يأتي قرار السماح بإصدار تراخيص دور السينما موائماً في توقيته ومستجيباً لاحتياجات المجتمع، كما أنه يلتقي مع رؤية 2030 في خلق اقتصاديات موازية للبترول، وتوفير فرص عمل جديدة للشباب السعودي. الأهم في القرار هو حسم ملف طويل من الجدل الذي حرم المملكة من صناعة مهمة مثل صناعة السينما. لغة الحسم هي لغة المرحلة الحالية التي لا تحتمل أنصاف الحلول، ولا تحتمل التأخير ولا التسويف. في مرحلة الحزم ليس هناك إلا القرار القوي النافذ الذي يقدم مصلحة المجتمع. ولعل من المفيد الإشارة إلى وجاهة هذا القرار الذي جاء عاكساً لأهمية الفن في تحضر المجتمعات وتطورها. وهو قرار يؤكد أنه لا يمكن إغفال دور الفن والثقافة في المجتمعات وأثرهما على الشعوب في ترقيق النفوس وبث روح الجمال واجتثاث المشاعر السلبية، فتاريخ الشعوب يثبت أن أي مجتمع أغفل أهمية تلك الفنون المختلفة فإن أفرادها سينشؤون في أجواء مقفرة من التسامح والصفاء الذهني والنفسي، وسيحل محلّها البُغض والعنف، والأخطر أن يصبح هذا العضو خطيراً على محيطه الصغير ومجتمعه طالما أن مشاعر البغضاء والحنق استولتا عليه وباتت مهددة لمجتمعه، فالفن له قدرة عجيبة في إخصاب مساحات الروح وإعمارها بمشاعر الحب والتسامح والصفاء وقبول الآخر. ولا غرو فمعظم الدراسات السيكولوجية أثبتت أن العنف سلوك فطري متأصّل في بنية الإنسان ومن ثم لا يجب إغفال جذوره الثقافية والنفسية، وأن على جهودنا أن تتضافر في علاجه وبث روح الجمال، وهذا لن يتأتى ما لم تتوفّر بيئة اجتماعية جاذبة تكرّس الاستمتاع بالجمال وتعاطيه، وهو ما يُعوّل فيه على الفنون والتي تأتي السينما في صدارتها. نؤكد مجدداً أن القرار جاء في توقيت مناسب جداً سيما وأن حالة العنف والاستشراس اللتين عمّتا عالمنا لدرجة أنّ مشاهد العنف جعلت حالة من الهلع والتشاؤم هما المسيطرتان على مجتمعاتنا. لقد بات العنف يتمدّد ويتعولم بشكل مريع ومؤسف، عنف ألقى بظلاله الكئيبة على المجتمعات فغدا الكون ملتهباً وطارداً لحياة هانئة مستقرة ومحرضة على الإبداع. إن قرار السماح بتراخيص السينما يأتي عاضداً ومعززاً لاستعادة الحياة والجمال والبراءة والحلم. وفي هذا السياق نستذكر مقولة رائعة للروائي الروسي الفذ ديستويفسكي الذي اختزل دور الفن وأهميته بعبارته العميقة قائلاً: الجمال سيصون العالم.

آخر فيديو
الأخبار المصورة
التقارير الرسومية
مكتبة الفيديو